إحياء ليلة العاشر من محرم 1438هـ

أقام مركز فجر عاشوراء الثقافي التابع للعتبة الحسينية المقدسة للسنة الثالثة على التوالي الإحياء المركزي لليلة عاشوراء وذلك في 9محرم ١٤٣٨هـ الموافق لـ 11/10/2016م في المخيم الحسيني المشرف في كربلاء المقدسة، وذلك بحضور اكثر من ٤٥٠ طالب جامعي واكثر من ٢٥ تدريسي وتدريسية من مختلف المحافظات والجامعات والمدارس العراقية، اضافة الى المئات من الزوار المتواجدين في المخيم الحسيني الشريف في كربلاء المقدسة.

ابتدأ برنامج الإحياء في الساعة ١١:٣٠م بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم (الآيات من ١٥ – ٢٠ من سورة الاحقاف) مدة ١٥ دقيقة تلاها على الحاضرين الحافظ الاستاذ صفاء مهدي صالح الحمداني،

ارتقى المنبر سماحة السيد حسين البدري ألقى محاضرة حول أهمية احياء الشعائر الحسينية في امة خاتم الرسل مدة ٤٥ دقيقة ختمت بذكر مصيبة عبد الله الرضيع، ثم تلت ذلك صرخة يا حسين يا مظلوم مع فقرات من دعاء الندبة.

وبعد ذلك ارتقى المنبر محاضرا سماحة العلامة المحقق السيد سامي البدري المشرف العام على مركز فجر عاشوراء الثقافي بعنوان (فجر عاشورا والفتح الحسيني) وانتهت محاضرة سماحته بقراءة مصيبة ليلة العاشر وصرخة يا حسين وندبة الامام الحجة عجل الله فرجه بفقرات من دعاء الندبة للخطيب السيد جعفر البدري،

وتبع ذلك مجلس اللطم للمقرئ والرادود الحسيني السيد حسن اياد الشريفي وانتهى بقراءة ابيات من النعي وصرخة يا حسين ونداء اين الطالب بدم المقتول بكربلاء للخطيب السيد جعفر البدري مع اختتام المجلس بالدعاء لتعجيل فرج صاحب العصر والزمان، والحفظ للمرجع الاعلى السيد علي السيستاني، ونصرة المجاهدين في ساحات القتال، وشفاء المرضى، وقضاء الحوائج.

ثم تم توزيع بركة الامام الحسين عليه السلام على الحاضرين، وتم تقسيم الحاضرين الى مجموعات ثلاثينية يقرأ كل فرد جزءًا من القران الكريم وزيارة عاشوراء ويؤدي بعد ذلك صلاة الليل يستغفر فيها ربه ويدعو بتعجيل الفرج ويدعو لنفسه ولإخوانه المؤمنين، وقد تمت قراءة اكثر من ١٥ ختمة أُهدي ثوابها للإمام الحسين عليه السلام، وبهذا اختتم البرنامج في الساعة الرابعة من فجر يوم العاشر.

وقد اعرب الحاضرون من الطلبة والاساتذة رجالا ونساء عن ارتياحهم لهذا البرنامج داعين لاستمراره في السنوات القادمة وفتح المجال لاستضافة عدد اكبر من الطلبة والاساتذة من مختلف الجامعات العراقية لما لهذا البرنامج الإحيائي في هذا المكان الشريف من اثر ايجابي في نفوس الطلبة بل في نفوس عموم المؤمنين، ويتقدم المشرف على المركز سماحة العلامة المحقق السيد سامي البدري بالشكر والتقدير لإدارة المخيم الحسيني الشريف وكادر المخيم المتمثل بمسؤول المخيم الحاج فاضل ابو دگة إذ بذلوا جهودا مميزة في تنظيم وتهيئة المكان والأجواء المناسبة للأحياء.

 

 

لقاءات مع الطلبة المشاركين وانطباعهم حول برنامج الإحياء السنوي:

هذه المرة الثالثة أشارك في برنامج الاحياء في المخيم الحسيني وقد استفدنا من محاضرة سماحة السيد البدري بشكل كبير ونحن نأمل ان يتوسع العمل ليشمل اعدادا أوسع من الشباب الجامعي من بقية المحافظات.
مصطفى أيام مراد / طالب في كلية الهندسة المدنية / الجامعة المستنصرية

نشكر العتبة الحسنية المقدسة على رعايتها لبرنامج الاحياء ولا ابالغ لو قلت اني لم احيي هذه الشعيرة العظيمة في حياتي بمثل ما احييته في هذه الليلة ولم احضر برنامجا عاشورائيا منظما ومنسقا وفق خطة ومبدأ معين يخدم القضية الحسينية كهذا البرنامج، انا كطالب جامعي شأني شان بقية الأعزاء الذين حضروا استفدت جدا من محاضرة سماحة السيد البدري الذي له أسلوب مميز في التعامل مع الشباب الجامعيين فإنه بارع جدا في إيصال الفكر الحسيني بشكل واضح ومحفوفة بالمشاعر والعواطف الخالصة.
ازهر علي البشيري / طالب كلية الطب / جامعة الكوفة

برنامج الاحياء مفيد جدا للطلبة الجامعيين حيث يذكرهم بقضية الامام الحسين (ع) وانه قاتل من اجل القرآن ومن اجل الدين وليبقى الدين ويبقى القرآن وتبقى الصلاة.
مؤمن فتاح حسين / طالب في كلية الصيدلة / الجامعة المستنصرية

لقاءات مع الأساتذة المشاركين وانطباعهم حول برنامج الإحياء السنوي:

نشكر العتبة الحسينية المقدسة وعلى رأسها سماحة الشيخ الكربلائي لرعايته برنامج الاحياء، وللعام الثاني على التوالي وفقني الله لاحياء ليلة عاشوراء في هذا المكان الشريف ضمن البرنامج الاحياء الذي اعده مركز فجر عاشوراء الثقافي وبإشراف العلامة السيد سامي البدري حفظه الله، ولقد شهدنا وجوها طيبة تحيي معنا هذه الليلة كإحياء الحسين (ع) لها سنة 61هـ ، ونحن ندعو جميع زملائنا وطلابنا ان يعرفوا قيمة هذه الليلة وهذا البرنامج وان يحيوها كما احياها الامام الحسين (ع). ليبقى نداء الحسين (ع) في قلوبنا.
د. رائد التميمي / كلية الطب جامعة النهرين

الامام الحسين (ع) هو ملحمة الخلود وفلسفة الوجود، لقد احببنا البرنامج المقدم في هذه الليلة وهو برنامج ممتاز وقد ترك اثرا كبيرا في النفس، فالحسين (ع) هو الحياة وبرنامج الاحياء هذا نقلنا إلى أجواء هذه الحياة الحسينية، ونشكر سماحة السيد البدري على رعايته لمثل هذه النشاطات. ونشكر امانة العتبة الحسينية المقدسة على اهتماها ورعايتها لبرنامج احياء ليلة عاشوراء.

أ. م. د. طه شاوي مراد/معاون عميد كلية الصيدلة/جامعة النهرين

التقرير المصور:

الزيارات : 157

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × three =