زيارة وارث

اصدر مركز فجر عاشوراء الثقافي التابع للعتبة الحسينية المقدسة – قسم النشاطات العامة / ممثلية قم المشرفة (1441هـ) كراسا الكترونيا مناسبا للقراءة عبر اجهزة النقال الحديثة بعنوان: «زيارة وارث تؤسس المقارة بين الحسين (ع) والانبياء» تاليف: العلامة المحقق السيد سامي البدري، واصل هذا البحث ما كتبه العلامة البدري بشكل مختصر ونشر في كتاب «بحوث في النهضة الحسينية» المطبوع سنة 2017/1438م، مع بعض التصحيحات . وقد تناول الكراس اضاءات جديدة حول زيارة الامام الحسين (ع) المعروفة بزيارة «وارث».

مما جاء في المقدمة:

لقد جلبت نصوص الزيارات الواردة عن الأئمة المعصومين (ع) اهتمام الباحثين، فافردوا في شرحها وسبر معانيها رسائلا وكتبا يطول الوقوف على عناوينها، وخصوصا تلك الواردة في الإمام الحسين(ع).

ويعود هذا الاهتمام من جانب إلى علو المضامين والمعاني في تلك النصوص ومن جانب آخر المكانة الرفيعة لمن صدرت منهم، وجانب ثالث هو الواقع الاجتماعي الكاشف عن التمسك الكبير والانشداد المستمر لهذه النصوص من قبل الشيعة عند زيارة الإمام الحسين (ع) من قرب او بعد.

أما خصوص زيارة وارث فهي تُعرِّف بالترابط الوثيق بين الحسين (ع) وأنبياء الله العظام المبني على الوراثة الخاصة وما في ذلك من معاني عميقة تقرب أجزاء التاريخ الممتدة بعضها إلى البعض.

والنقلة النوعية في بحوث العلامة البدري حول زيارة وارث انه انطلق لدراسها بعد أن قضى شوطا كبيرا في بحوثه القرآنية وفي تراث أهل البيت (ع) وعلم الآثار وأسفار العهد القديم بلغاتها الأصلية العبرية والآرامية والسريانية والأكدية و السومرية. يضاف إلى ذلك بحوثه الواسعة في حقل التاريخ القديم والتاريخ الإسلامي، واكتشافه لمنهج الدراسة المقارنة بين مسيرة موسى وأهل بيته ومسيرة محمد (ع) وأهل بيته (ع) والتي كانت من نتائجها اكتشافات مهمة ألقيت بعضها في جامعة الكوفة كلية الآداب تحت عنوان «التناظر المثير بين بني إسرائيل وبني إسماعيل خلال أربعة آلاف عام» وغيره من البحوث والنتائج .

اسهم هذا الشوط الطويل الذي قضاه العلامة البدري مع تلك الأبحاث في اكتشاف معان وخصوصيات رسالية ورثها الإمام الحسين(ع) لستة من الأنبياء العظام ميَّزهم الله بها ذكرتهم «زيارة وارث» وهم: آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى(ع) ومحمد(ع)، ثم خصوصيات رسالية تميز بها أبوه علي(ع) وأخوه الحسن(ع) وامه الزهراء(ع).
وكما يقول العلامة البدري: «كانت الأفكار الجديدة في زيارة وارث نفحة من نفحات أربعينية الحسين في 18صفر سنة 1428هـ/2007م مشيا مع ثلة من أهل العلم من النجف الأشرف، في أجواء المشاة المؤثرة على ارض آدم(ع) والأئمة التسعة من ذريته وارض نوح(ع) بعد الطوفان وهي ارض موسى(ع) بعد خروجهم من مصر وهي ارض علي والحسن والحسين(ع) وهي ارض المهدي(ع) عند خروجه، ثم فرضت عليَّ أن أتابعها تفكيرا وكتابة وحوارا ومحاضرة ».
والكراس بين يديك القارئ الكريم هو ما كتبه العلامة البدري بشكل مختصر ونشر في كتاب «بحوث في النهضة الحسينية» المطبوع سنة 1438هـ ، مع بعض التصحيحات، والتفصيل يراجع في الكتاب المفصل.

الزيارات : 48

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + عشرين =