النهضة الحسينية في ضوء الإعلام الأموي والعباسي وعند أهل البيت (ع)

يتعرض هذا البحث المختصر الى الأطروحات الثلاث التاريخية التي وجدت حول  النهضة الحسينية المباركة، فالأولى هي أطروحة أعداء الحسين (ع) ونهضته (الأمويون) الذين حملوا شعار تخطئة النهضة وتخطئة من ربط نفسه بها، والثانية هي أطروحة أعداء التشيّع (العباسيون)  والتي تحمل شعار إبطال إمامة الحسين (ع) وإمامته وعصمته وشجب ومحاربة عقيدة من ارتبط بإمامة الحسين (ع) وأولاده وشجب إحياء شعائر الحزن عليه. والثالثة هي أطروحة  أهل البيت (ع) التي توضح إن نهضة الحسين (ع) كنهضة الأنبياء (ع)  في انطلاقتها وهدفها وماهيتها. كما ويعرض جذور هذه المقولات الثلاثة ومستنداتها التاريخية وجانب من آثارها التي دخلت إلى كتب التاريخ و امتدت زمنيا في أجيال المسلمين حتى اليوم.

وقد ارفقنا هذا البحث ببحث آخر مكمل له من بحوث العلامة البدري حول مقتل ابي مخنلف الذي يسلط الضوء على شخصية أبي مخنف وعملية التدوين التاريخي لمقتل الإمام الحسين (ع) عنده والمنهج العلمي في التعامل مع أخبار  مقتله.

يعيد المركز نشر هذين البحثين ضمن حلة واحدة إلكترونية قشيبة ضمن سلسلة كراسات فجر عاشوراء الإلكترونية تحت رقم 35.

عناوين هذا الكراس :

  • النهضة الحسينية في ضوء الإعلام العباسي والأمويوعند أهل البيت (ع)
    • تمهيد
    • رؤية الإعلام الأموي للنهضة الحسينية وذكرى عاشوراء
    • رؤية الإعلام العباسي للنهضة الحسينية وذكرى عاشوراء
    • رؤية لأئمة التسعة من ذرية الحسين (ع) في النهضة وموقفهم من ذكرى عاشوراء
    • الموازنة بين الرؤى الثلاث
  • كتاب أبي مخنف حول مقتل الحسين (ع) وحركة المختار

الزيارات : 77

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *