مراحل مسيرة النبي (ص) التبليغية

اصدر مركز فجر عاشوراء الثقافي التابع للعتبة الحسينية المقدسة – قسم النشاطات العامة / ممثلية قم المشرفة (1442هـ) بمناسبة مرور ذكرى ولادة النبي (ص) كراسا الكترونيا مناسبا للقراءة عبر اجهزة النقال الحديثة بعنوان: «مراحل مسيرة النبي (ص) التبليغية» للعلامة المحقق السيد سامي البدري.

مما جاء في المقدمة:

إن مسيرة النبي (ص) في الدعوة إلى الله تعالى وإلى دينه وتغيير أفكار وقيم وسلوك المجتمع الإنساني الذي شاعت فيه المذاهب والأديان غير الحقة واستغل من خلالها الطغاة والأحبار والرهبان والملوك الناس واستعبدوهم وأضلوهم السبيل مرّت بعدة مراحل تدرّج من خلالها رسول الله (ص) في مهمته التي وضحها تبارك وتعالى في كتابه: ﴿ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾ التوبة/33.
دين الحق: الإسلام، والتعبير فيه إشعار إلى وجود د ين أو أديان غير حقة.
يظهره: أي يُعليه ويرفعُه.
على الدين كله: بالحجج والبراهين الواضحات فينسخها، ومن الواضح أن تمام ذلك يكون في عهد المهدي (ع) كما ورد ذلك عن الإمام الباقر عليه السلام: «إن ذلك يكون عند خروج المهدي من آل‏ محمد (ص) فلا يبقى احد إلا اقر بمحمد».
أن الوقوف على مراحل الدعوة المحمدية له أهمية كبيرة في بناء الجانب الثقافي والفكري عند شبابنا وهم يتساءلون عن كيف ظهور الإسلام وكيفية انتشاره، فحري بنا أن نقدم لهم ما يشفي الغليل بسطور قليلة وواضحة.
وقد آثرنا أن نستل الفصل الثامن من كتاب السيرة النبوية للعلامة المحقق السيد سامي البدري المطبوع سنة 1426/2005 لتوفير مادة مختصرة ووافية بهذا الغرض، وقد نقلناه دون زيادة أو نقصان مع تصحيح بعض الموارد لغويا.

المحتويات

«صفحة 1»

مراحل مسيرة النبي (صلى الله عليه وآله)التبليغية

تأليف: السيد سامي البدري
صورة الغلاف

«صفحة 2»

هوية الكراس:

عنوان الإصدار: مراحل مسيرة النبي (ص) التبليغية

تأليف: العلامة المحقق السيد سامي البدري

إعداد وتقديم للإصدار الإلكتروني : د. السيد حسين البدري

سنة الإصدار: صفر 2020/1442

نوع الإصدار: إلكتروني ـ PDF

الناشر: مركز فجر عاشوراء الثقافي

الموقع: fajrashura.com

ملاحظة: ترقيم الصفحات موافق للاصدار المنشور

«صفحة 3»

«صفحة 4»

«صفحة 5»

مقدمة المركز

والحمد لله رب العالمين الصلاة السلام على محمد وآله الطاهرين.

إن مسيرة النبي (صلى الله عليه وآله) في الدعوة إلى الله تعالى وإلى دينه وتغيير أفكار وقيم وسلوك المجتمع الإنساني الذي شاعت فيه المذاهب والأديان غير الحقة واستغل من خلالها الطغاة والأحبار والرهبان والملوك الناس واستعبدوهم وأضلوهم السبيل مرّت بعدة مراحل تدرّج من خلالها رسول الله (صلى الله عليه وآله) في مهمته التي وضحها تبارك وتعالى في كتابه: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾ التوبة/33.

دين الحق: الإسلام، والتعبير فيه إشعار إلى وجود د ين أو أديان غير حقة.

يظهره: أي يُعليه ويرفعُه.

«صفحة 6»

على الدين كله: بالحجج والبراهين الواضحات فينسخها، ومن الواضح أن تمام ذلك يكون في عهد المهدي (عليه السلام) فقد ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام): «إن ذلك يكون عند خروج المهدي من آل‏ محمد (صلى الله عليه وآله) فلا يبقى احد إلا اقر بمحمد».(1)

أن الوقوف على مراحل الدعوة المحمدية له أهمية كبيرة في معرفة كيفية ظهور الإسلام وكيفية انتشاره. لذا آثرنا أن نستلَّ الفصل الثامن من كتاب السيرة النبوية للعلامة المحقق السيد سامي البدري المطبوع سنة 1426/2005 لتوفير مادة مختصرة ووافية بهذا الغرض، وقد نقلناه دون زيادة أو نقصان مع تصحيح بعض الموارد لغويا.

د. السيد حسين البدري

مسؤول وحدة الأبحاث العلمية والإصدارات العامة

17ربيع الأول 1442 هجرية

قم المشرفة

ـــــــــــــــــــــــ

(1) مجمع البيان للطبرسي ج5 ص38.

«صفحة 7»

مراحل مسيرة النبي (صلى الله عليه وآله) التبليغية

مرت دعوة النبي (صلى الله عليه وآله) وتبليغ رسالة ربه بدورين:

الدور الأول ـ التبليغ والدعوة سرا:

– اقتصرَ في هذا الدور على دعوة أهل بيته وعشيرته الأَقربين.

– كان الهدف من هذا الدور هو إعداد أهل بيته وعشيرته الأقربين لحمايته النسبيَّة في الدور العلني المقبل. مضافا إلى أن القاعدة الشرعية في الدعوة الى الله تقتضي أن يُدعى الأقربون اولاً.

– كان النبي (صلى الله عليه وآله) يتحنَّث(1) في غار حِراء كعادة جدِّه عبد المطلب ولما بلغ الأربعين من عمره

ـــــــــــــــــــــــ

(1) أي يتقرب إلى الله بعبادته ودعائه.

«صفحة 8»

الشريف وكان معه علي فجاءه المَلَك جَبرئيل برسالة الله إليه وقرأ عليه:

﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ 1 خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَق2 اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ3 الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ3 عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ5 كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى6 أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى7 إِنَّ إلى رَبِّكَ الرُّجْعَى8﴾ العلق/1-8.

وسمِع علىّ رنَّة الشيطان عند نزول الوحي وسأل النبي (صلى الله عليه وآله) عنها فقال له: «هذه رنَّة الشيطان قد آيسَ من عبادته» ثم قال النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي: «إنك تسمع ما أسمع ولا ترى ما أرى وانك لوزير»(1).

وكَتَم أمره ثلاث سنوات دعا فيها أهل بيته خديجة وزيداً مولاه عملاً بقوله تعالى:

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأهليكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾ التحريم/6.

ثم دعا جعفراً وعُبَيْدَة بن الحارث بن المطلب وحمزة وآخرين من بني هاشم وفي نهاية السنة الثالثة نزل قوله تعالى:

ـــــــــــــــــــــــ

(1) الوزير الشريك كما في قوله تعالى﴿وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أهلي 29 هَارُونَ أَخِي 30 اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي 31 وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي 32﴾ طه/29-32

«صفحة 9»

﴿وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ﴾ الشعراء/214.

فجمع النبي (صلى الله عليه وآله) بني هاشم وبني المطلب، وكانوا يومئذ في حدود الأربعين رجلاً وأعلن لهم أنه بُعِثَ إليهم خاصَّة وإلى الناس عامَّة ودعاهم إلى ما أرسله الله به من التوحيد والبراءة من الشرك، وأن علياً خليفتُه ووصيُّه ووزيرُه، وقال أبو طالب وهو سيِّد بني هاشم وشيخ مكَّة وكان يكتم إيمانه عن قريش: «امض لما أُمِرتَ به فو الله لا أزال أحوطُك وأمنعُك».

الدور الثاني ـ التبليغ والدعوة علناً:

دعا النبي (صلى الله عليه وآله) في هذا الدور أهل مكة ومن حولها من أهل القرى.

مرَّت دعوة النبي (صلى الله عليه وآله) وتبليغه لرسالات الله علناً بمراحل أربع هي:

المرحلة الأولى: مرحلة الاستضعاف، حيث لم تسمح قريش للنبي وأتباعه من ممارسة حياتهم وفق أحكام الله التي جاء بها من عند الله، وعملت على إيذائهم بشتى صُنوف الإيذاء وكانت حياة

«صفحة 10»

النبي (صلى الله عليه وآله) وحياة أصحابه في هذه المرحلة مهدَّدة بالخطر دائماً وبالتالي فإنَّ تبليغ النبي (صلى الله عليه وآله) لرسالة ربِّه واجه عقبة التطويق ثم التصفية الجسدية.

المرحلة الثانية: مرحلة الحصول على المنطقة الآمنة وتشكيل دولة تحمي الرسالة والمؤمنين بها وتقاتل قريشاً بصفتها قد نصبت من نفسها عقبة أمام انتشار الرسالة.

المرحلة الثالثة: مرحلة الصلح مع قريش بهدف رفع الشبهة التي كونتها قريش حول النبي (صلى الله عليه وآله) أمام حلفائها الذين صدَّقوها في دعاواها إزاء النبي (صلى الله عليه وآله) بكونه رجل حرب يصُدُّ عن بيت الله وهي تريد السلام وتستقبل زوّار البيت الحرام ونجحت في دعايتها تلك وبذلك أغلقت الطريق أمام انتشار الرسالة. و نجح النبي (صلى الله عليه وآله) في تحطيم هذه الشبهة بالصلح ومن ثم انفتحت على الإسلام كثير من القبائل العربية.

المرحلة الرابعة: مرحلة الفتح وذلك حين نقضت قريش صلحها مع النبي (صلى الله عليه وآله) مما دعا النبي (صلى الله عليه وآله) إلى تجهيز جيش لحربها والاستيلاء على

«صفحة 11»

مكة وانهزمت قريش وبذلك انزاحت قريش العقبة الكؤود امام انتشار الاسلام انذاك ودخل الناس في دين الله أفواجا.

وفيما يلي تفصيل اكثر حول هذه المراحل.

المرحلة الأولى ـ استضعاف النبي (صلى الله عليه وآله) والمؤمنين معه:

– لما نزل قوله تعالى: ﴿فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ﴾ الحجر/94، أعلن النبي (صلى الله عليه وآله) عن رسالته وأظهر تسفيهه لعبادة الأصنام التي لا تضرّ ولا تنفع ودعا إلى البراءة منها وعبادة الله الواحد الأحد على سيرة إبراهيم ومنهاجه.

– أظهر النبي (صلى الله عليه وآله) وعلي وخديجة صلاتهم إلى بيت المقدس بصفتها أول تشريع يدعو إليه النبي (صلى الله عليه وآله).

– استجاب للنبي سرّاً وعلناً عدد من أهل مكة من قريش كمصعب بن عمير من بني عبد الدار، وعثمان بن مظعون من بني جمح، وأبي سلمة من بني مخزوم، ومن حلفائهم كالمقداد حليف بني

«صفحة 12»

زهرة، وياسر وزوجته وولدهما عمار حلفاء بني مخزوم، وعبد الله بن مسعود حليف بني زهرة، ومن غير قريش ممن كان في مكة خباب وصهيب وبلال وغيرهم ومن خارج مكة أبو ذر.

كذبت قريش وعَدَت على من أسلم من أفرادها وممن لا عشيرة له تعذِّبُهم وتَفْتِنُهم عن دينهم واستُشْهِد تحت التعذيب ياسر وسمية والدا عمّار، وعُذِّب مُصعب بن عُمَيْر من قبل والديه وعُذِّب بلال وصُهَيْب وغيرهم ثم أمر النبي (صلى الله عليه وآله) المستضعفين من أصحابه بالهجرة إلى الحبشة.

وجاءت قريش إلى أبي طالب وطلبت منه بقُوَّة أن يكُفَّ النبي (صلى الله عليه وآله) عن دعوته، وعرَضَ أبو طالب الأمر على النبي (صلى الله عليه وآله) فقال له النبي (صلى الله عليه وآله): «يا عمّاه لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه» فقال له أبو طالب: «اذهب يا ابن أخي فقل ما أحببتَ فوَ اللهِ لا أُسلِمُك لشيء أبداً».

«صفحة 13»

تعاقدت قريش بينها على مقاطعة بني هاشم وبني المطلب بسبب حمايتهم للنبي وكتبوا صحيفةً علَّقوها في جوف الكعبة تقضي: «أن لا يُنكِحوا إليهم ولا يُنكِحوهم ولا يبيعوهم شيئاً ولا يبتاعوا منهم».

فأَقاموا على ذلك ثلاث سنوات حتى جَهِدَ بنو هاشم، لا يصل إليهم شئ إلاّ سِراً ممن أراد صِلتَهم من قريش ثم أخبر النبي (صلى الله عليه وآله) عمَّه أبا طالب أنَّ الله تعالى سلَّط على صحيفتهم الإرضَةَ فأكلتها إلاّ ما فيها من اسم لله، فذهب أبو طالب واجتمع بقريش وقال لهم أحضِروا صحيفتكم وظنوا أنَّه جاء موافقا لهم فلما أحضَروها قال لهم قبل أن يفتحوها:

«إنَّ ابن أخي أخبرني أنَّ الله سلَّط عليها الإرضَة إلاّ ما كان فيها من اسم الله فان كان كاذبا أسلمته لكم وان كان صادقا فانتهوا عن قطيعتنا».

فقالوا: «رضينا».

ولما جاؤوا بالصحيفة وجدوها كما قال

«صفحة 14»

النبي (صلى الله عليه وآله)، فزاد ذلك أغلبهم طغياناً وكفراً، وتجاوب معه آخرون ونقضوا الصحيفة وظهر أمر النبي (صلى الله عليه وآله) وكَثُرَ المسلمون وأسلم يومئذ رجال من قريش منهم عمر بن الخطاب.

توفى الله أبا طالب، وزادت قريش من استضعافها للنبي ومن معه، واستمر النبي (صلى الله عليه وآله) يعرض نفسه على القبائل في موسم الحج وشرح الله صدر عدد من رجال أهل المدينة للإسلام ثم طلبوا من النبي (صلى الله عليه وآله) أن يبعث معهم من يدعو إلى رسالته ويعلِّم القرآن فبعث معهم مصعب بن عمير وانتشر الإسلام في بيوت المدينة حتى لم يبق بيت من بيوتها إلاّ وفيها ذِكْرٌ للنبي. وفي الموسم الثاني وافى النبي (صلى الله عليه وآله) ثلاثةٌ وسبعون رجلاً وامرأتان عن قومهم وبايعوا النبي (صلى الله عليه وآله) على نصرته ليبلِّغَ رسالة الله ويحمونه من قريش.

حَثَّ النبي (صلى الله عليه وآله) أصحابه على الهجرة إلى المدينة ورَحلوا إليها سراً بأنفسهم تاركين دورهم وأموالهم ونُمِّيَ الخبر إلى قريش فتعاقد رجال منهم على قتل النبي (صلى الله عليه وآله) وأوحى الله تعالى إلى نبيِّه بخبرهم وأمَرَه أن يخرج من مكّة فخرج وأبقى

«صفحة 15»

علياً قائلا له: «إنَّ قريشاً لا يفقدوني ما رأوك».

وبات علي (عليه السلام) في فراش النبي (صلى الله عليه وآله) وخرج النبي (صلى الله عليه وآله) في تلك الليلة التي قرَّرت قريش قتله فيها ثم عرفت قريش بعد ذلك بخروج النبي (صلى الله عليه وآله) إلى المدينة، فبعثت من يتبعه ولما أدرك النبي (صلى الله عليه وآله) الطلب دخل غار ثور وأرسل الله العنكبوت ونسجت على باب الغار ووصلت قريش إلى باب الغار وصرفهم الله بذلك عن نبيِّه (صلى الله عليه وآله).

وصل النبي (صلى الله عليه وآله) المدينة في الثاني عشر من ربيع الأوّل ونزل بـ (قِباء) ينتظر علياً (عليه السلام) وأُمه فاطمة بنت أسد وفاطمة(عليها السلام) ابتنه (صلى الله عليه وآله) وضعفاء المؤمنين.

المرحلة الثانية ـ تشكيل الدولة التي تحمي الرسالة والمؤمنين:

كان أهل المدينة عند هجرة النبي (صلى الله عليه وآله) إليها على اربعة أصناف:

الصنف الأول: المهاجرون من قريش وغيرها.

الصنف الثاني: المؤمنون من الأوس والخزرج وهم الأنصار.

«صفحة 16»

الصنف الثالث: بقية المشركين من أهل المدينة من الأوس والخزرج

الصنف الرابع: اليهود.

قام النبي (صلى الله عليه وآله) بعدة إجراءات لبناء المجتمع:

منها: بناء المسجد للصلاة والاجتماع واتخاذه سكنا له ولعلي (عليه السلام) .

ومنها: عَقْد المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار(1) واصطفاء علي لنفسه.

ومنها: تقنين علاقة النُّصرة والحماية بين المهاجرين والأنصار من جهة وبينهم وبين اليهود ومشركي أهل المدينة من جهة أخرى بما يجعلهم موقفاً واحداً في قبال قريش مضافاً إلى تنظيم العلاقات الداخلية من حَلِّ الخصومات وحفظ حُرُمات الجماعات والأفراد.

بادر النبي (صلى الله عليه وآله) إلى عقد تحالفات مع بعض القبائل المنتشرة حول المدينة و تشكيل سرايا تتعرَّض لقوافل قريش التجارية وهي أول مرة تتعرض فيها لذلك منذ أن سنَّ لها هاشم

ـــــــــــــــــــــــ

(1) وكان يترتب عليها التوارث حتى نسخته آية ﴿وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْض فِي كِتَابِ اللهِ﴾الأنفال/75

«صفحة 17»

رحلة الشتاء والصيف وأخذ الإيلاف من قبائل العرب، وكان الهدف من ذلك هو كسر هيبة قريش بصفتها الكيان السياسي والديني المتصدي لخنق الرسالة ووأدها، ثم تعويض الخسائر التي لحقت بالمهاجرين حين أُجِبروا على ترك دورهم وأموالهم، وحشدت قريش كل قواها لحماية إحدى قوافلها التجارية المهمة ثم اصطدمت مع المسلمين في (بدر) وكانت المعركة التي أعزَّ الله فيها الإسلام وأذلَّ قريشاً وقيادتها بنو عبد شمس(1) وقُتِل سبعون من طواغيتها ورجالها.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) وهم عتبة بن ربيعة بن عبد شمس (جد معاوية لامه) وشيبة بن ربيعة بن عبد شمس والوليد بن عتبة خال معاوية، وكانوا أول المبارزين أصروا ان يخرج لهم أكفاءهم من بني هاشم فأمر النبي 9 عليا وحمزة وعبيدة بن الحارث بن المطلب بالخروج اليهم فقتل علي الوليد وقتل حمزة عتبة وقتل عبيدة شيبة وأنزل الله تعالى فيهم قوله: ﴿هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَار يُصَبُّ مِنْ فَوْق رُءُوسِهُم الْحَمِيمُ 19 يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ 20 وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيد 21 كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ 22 إِنَّ اللهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّات تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَب وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ 23 وَهُدُوا إلى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إلصِرَاطِ الْحَمِيدِ 24 إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِي وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَاد بِظُلْم نُذِقْهُ مِنْ عَذَاب أَلِيم 25﴾الحج/19-25

«صفحة 18»

وأصرت قريش بعد هزيمتها على معاودة الحرب لرسول الله في العام المقبل وجاءت ومعها ثلاثة آلاف بقيادة أبي سفيان لتثأر لقتلاها في بدر فكانت معركة (أُحُد) وانكسرت قريش في أول المعركة ثم دارت الدائرة على المسلمين لمّا خالف الرُّماة من المسلمين أمر الرسول ونزلوا من الجبل الذي يحمي ظهور المسلمين وقُتِل حمزة عمُّ النبي (صلى الله عليه وآله) وجُرِح النبي (صلى الله عليه وآله) وانهزم المسلمون وتركوا النبي (صلى الله عليه وآله) وحده معه علي يقاتل بين يديه ثم رجعوا إليه تدريجا وانهزم المشركون.

ثم كانت معركة (الخَنْدَق) حيث استطاعت قريش أن تُجَنِّد عشرة آلاف مقاتل بقيادة أبي سفيان وهي آخر معركة كانت بين النبي (صلى الله عليه وآله) وقريش قَتَلَ فيها عليٌّ عَمْرَو بن عبد وِدّ العامري فارس قريش ثم أرسل الله تعالى الريح وانهزمت قريش وحلفاؤها.

«صفحة 19»

المرحلة الثالثة ـ الصلح مع قريش ورفع الشبهة حول الرسول (صلى الله عليه وآله):

استطاعت قريش خلال فترة الحرب أن تطوِّق النبي (صلى الله عليه وآله) إعلاميا بشبهة مفادها: أنَّه رجلٌ فَرَضَ الحرب على قريش وصَدَّ الناس عن بيت الله ولم تقاتله قريش الا للدفاع عن نفسها وعن البيت الحرام. و بذلك نجحت في كسب القبائل إلى جانبها وجنَّدت لحرب النبي (صلى الله عليه وآله) في الخندق عشرة آلاف رجل.

قدَّر النبي (صلى الله عليه وآله) أنَّ رفع الشبهة وتغيير النظرة السيئة الخاطئة لا يتم باستمرار الحرب، ومن هنا رأى أن يبادر إلى موقف يرفع به تلك الشبهة ويفضح فيه قريشاً ويغيِّر النظرة السيِّئة عنه وذلك بعرضه الصلح على قريش من موقع القادم لتعظيم البيت وزيارته.

فخرج في ألف وأربعمائة شخص من أصحابه مُحْرِمين يسوقون الهدي بين أيديهم وكان ذلك سنة سِتّ من الهجرة وسمعت قريش بذلك،

«صفحة 20»

فخرجوا جميعا يعاهدون الله أن لا يدخل محمد وأصحابه مكة أبداً وبعث النبي (صلى الله عليه وآله) إليهم أحدَ حُلَفائهم الحُلَيْس بن علقمة الكناني سيِّد الأحابيش وكان قد أثَّر فيه مشهد النبي (صلى الله عليه وآله) وأصحابه والهدي أمامهم وقال لقريش: «رأيت البُدْنَ(1) قد قُلِّدت وأُشْعِرت فما أرى أن يُصَدّوا عن البيت».

فقالوا: «اجلس إنَّما أنت أعرابىّ لا عِلمَ لك».

فغضب وقال: «يا معشر قريش والله ما على هذا حالفناكم أيُصَدُّ عن بيت الله من جاءه معظِّما له؟ والذي نفسي بيده لَتُخْلُنَّ بين محمد وبين ما جاء له أو لأنفِرَنَّ بالأحابيش نَفْرَة رجل واحد».

قالوا:«مه، كُفّ عنا حتى نأخذ لأنفسنا ما نرضى به».

وبعثت قريش سُهيْلَ بن عمرو ليصالح النبي (صلى الله عليه وآله) شريطةَ أن يَرجِع النبي (صلى الله عليه وآله) هذا العام.

وقَبِلَ النبي (صلى الله عليه وآله) شرط قريش وشروطاً أخرى أملتها عليه ظاهرها التنازل من النبي (صلى الله عليه وآله) لقريش،

ـــــــــــــــــــــــ

(1) البُدْن: جمع بَدَنَة وهي الابل السمين.

«صفحة 21»

مما أثار حفيظة بعض أصحابه ممن خفيت عليه حكمة الصلح ولضعف يقينه بالنبي (صلى الله عليه وآله) وقام ببعض التشويشات كما مر في البحوث السابقة.

وتحقَّق للنبي ما أراد من الصلح حيث أدركت القبائل أن قريشاً هي التي تصُدُّ عن البيت زواره وليس محمداً، وفي ظل الأجواء الآمنة الجديدة تفهمت القبائل حقيقة الأمر في النبي (صلى الله عليه وآله) وحقيقة رسالته وانفتحت على الإسلام أعداد كبيرة من الناس.

كان كاتب الصلح بين النبي (صلى الله عليه وآله) وقريش هو علي، وفي رواية الطبري أنَّ قريشاً بعثت سُهَيْل بن عمرو العامري وحُوَيْطِباً فولَّوْهم صلحهم و بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) عليّاً في صلحه(1) وفي الحديبية أخذ النبي (صلى الله عليه وآله) بضِبعِ علي /كما في رواية جابر/ وهو يقول:

«هذا أمير البررة قاتل الفجرة منصور من نصره مخذول من خذله».

ثم مدَّ بها صوته وقال:

ـــــــــــــــــــــــ

(1) تاريخ الطبري ج2 ص 630.

«صفحة 22»

«أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد الدار فليأت الباب».

بعد رجوع النبي (صلى الله عليه وآله) من الصلح حارب يهود خيبر لاتفاقهم مع قريش سراً على حرب النبي (صلى الله عليه وآله) وجهد المسلمون في الأيام الأولى ثم قال النبي (صلى الله عليه وآله):

«لَأُعْطِيَنَّ الراية غداً رجلاً يفتح على يديه يحبُّ الله ورسوله ويحبُّه الله ورسوله… يكون الفتح على يده».

وأعطاها علياً وكان الفتح على يده كما قال النبي (صلى الله عليه وآله).

بعث النبي (صلى الله عليه وآله) برسائل إلى كِسرى وقيصر وملك مصر يدعوهم للإسلام ومزَّق كسرى رسالة النبي (صلى الله عليه وآله) وطلب من واليه على اليمن ان يبعث إلى النبي (صلى الله عليه وآله) من يقتاده إلى كسرى ولم يجب قيصر أما ملك مصر فبعث للنبي بهدية منها مارية القبطية مع خادم لها.

بعث النبي (صلى الله عليه وآله) سرية إلى الروم بقيادة جعفر

«صفحة 23»

وزيد وعبد الله بن رواحة والتقوا في مؤتة استشهد فيها قادة الجيش مع عدد من المقاتلين.

المرحلة الرابعة ـ مرحلة الفتح بإزاحة القوة التي تحمي الأصنام:

بعد سنتين نقضت قريش حلفها مع النبي (صلى الله عليه وآله)، وجهز النبي (صلى الله عليه وآله) جيشا قوامه عشرة آلاف شخص، ودخل مكة سنة ثمان من الهجرة هو وأصحابه، ودخلت قريش في الإسلام راغمة، وحُرِّرَ البيت الحرام من الأصنام، وتوالى انفتاح القبائل العربية على الإسلام، واستقر في الجزيرة كلها.

تجهز النبي (صلى الله عليه وآله) بالمسلمين معه وأهل مكة لغزو الطائف، وفي أول المعركة انهزم المسلمون وتركوا النبي (صلى الله عليه وآله) وبقي معه أهل بيته، ثم رجعوا وهزمت ثقيفاً وفي بعض أيام الطائف طالت خلوة النبي (صلى الله عليه وآله) بعلي ومناجاته له فأتاه عمر بن الخطاب فقال:

«أتناجيه دوننا وتخلو به؟»

«صفحة 24»

فقال: «يا عمر ما أنا انتجيته بل الله انتجاه».

أي إنَّ هذا الامتياز لعلىّ هو من الله تعالى.

تجهز النبي (صلى الله عليه وآله) بالمسلمين للخروج إلى تبوك وخلَّف علياً في المدينة وقال له: «لا بد من أن أقيم أو تقيم، إن المدينة لا تصلح إلاّ بي أو بك».

وسِرُّه تخلف عبد الله بن أُبيّ وأصحابه وكثير من الطلقاء في المدينة ولا يؤمن حالهم، وأرجفت قريش بعلي تقول:

«ما منعه أن يخرجه معه إلا أن كره قربه وساء رأيه فيه».

وأخبر علي النبي (صلى الله عليه وآله) بمقولتهم فقال له:

«أما ترضى أن تكون منىّ بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي».

ووصل النبي (صلى الله عليه وآله) إلى (تبوك) وبقىَ فيها عشرين ليلة ثم رجع ولم يقدم ملك الروم لحربه، وكان الغرض من ذلك هو إيجاد هيبة للإسلام في نفوس الروم وبخاصة بعد أن انكسر المسلمون في وقعة مؤتة، هذا مضافاً إلى فضح أصناف المنافقين والذين في قلوبهم مرض وقد كرست سورة التوبة لهذا الغرض.

«صفحة 25»

توالت الوفود على النبي (صلى الله عليه وآله) سنة تسع حتى سميت بسنة الوفود لكثرتهم و كان من هذه الوفود وفد نجران وقد جاءوا لمباهلة النبي (صلى الله عليه وآله) فنزل قوله تعالى:

﴿فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ﴾ آل عمران/61.

فخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومعه علي والحسن والحسين وفاطمة فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن أنا دعوت فأَمِّنوا أنتم، فأبوا أن يلاعنوه وصالحوه على الجزية.

لما نزلت الآيات العشر الأُوَل من سورة براءة دعا النبي (صلى الله عليه وآله) أبا بكر فبعثه بها ليقرأها على أهل مكة، قال علىّ (عليه السلام):

«ثم دعاني النبي (صلى الله عليه وآله) فقال لي: أدرك أبا بكر فحيثما لحقته فخذ الكتاب منه فاذهب به إلى أهل مكة فاقرأه عليهم، فلحقته بـ (الجُحْفَة) فأخذت الكتاب منه ورجع أبو بكر إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فقال:

«صفحة 26»

يا رسول الله نزل في شيء؟ قال: لا ولكن جبريل جاءني فقال: لن يؤدي عنك الا أنت أو رجل منك»(1).

فرض الله تعالى فريضة الحج في السنة العاشرة وأعلن النبي (صلى الله عليه وآله) عن عزمه الحج، وخرج من المدينة لخمس بقين من ذي القعدة وخرج معه جمع عظيم جداً من الناس، وعند وصوله البيت أعلن عن الشكل الجديد لحجة الإسلام وهو دخول العمرة في الحج، وهنا ثارت ثائرة قريش المسلمة وذلك لأنَّ الحجّ الجديد مخالف لما كانت عليه قريش، إذ كانت قد أمرت العرب بفصل العمرة عن الحج وكانت تعتبر العمرة في أشهر الحج من أفجر الفجور(2).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) أحمد بن حنبل في مسنده 1/151 حدثنا عبد الله ثنا محمد بن سليمان ثنا محمد بن جابر عن سماك عن حنش عن علي 7 .

(2) مسند احمد 1/252 حدثنا عبد الله حدثني أبي عفان ثنا وهيب ثنا عبد الله بن طاوس عن أبيه عن بن عباس قال: كانوا يرون العمرة في أشهر الحج من أفجر الفجور في الأرض ويجعلون المحرم صفرا ويقولون إذا برأ الدبر وعفا الأثر وانسلخ صفر حلت العمرة لمن اعتمر فلما قدم النبي 9 وأصحابه لصبيحة رابعة مهلين بالحج فأمرهم ان يجعلوها عمرة فتعاظم ذلك عندهم فقالوا: يا رسول الله أي الحل؟ قال: الحل كله.

«صفحة 27»

قال ابن عباس: «قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة»(1).

وقال جابر: «قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أحِلّوا من إحرامكم.. وأقيموا حلالا حتى إذا كان يوم التروية فأهِلّوا بالحج واجعلوا الذي قدَّمتم مُتعة (أي عمرة التمتع)، قالوا: كيف نجعلها متعة وقد سمَّيْنا الحج؟ قال: افعلوا ما آمركم به»(2).

فتعاظم ذلك عندهم(3)، وفَشَت في ذلك القالَة(4) فقالوا: ننطلق إلى (منى) وذَكَرُ أحدنا يقطر مَنْياً(5). فبلغ ذلك النبي (صلى الله عليه وآله) فقام خطيباً، فقال: بلغني أنَّ أقواماً يقولون: كذا وكذا، والله

ـــــــــــــــــــــــ

(1) سنن البيهقي ج5 ص13.

(2) صحيح البخاري باب التمتع والاقران والافراد بالحج ج2 ص568.

(3) صحيح مسلم باب جواز العمرة ج2 ص909.

(4) صحيح البخاري كتاب الشركة باب الاشتراك في الهدي ج2 ص885.

(5) صحيح البخاري كتاب التمني باب لو استقبلت من امري ج6 ص2642، واعلام الورى ج1 ص 128 ينسب ذلك إلرجل من بني عدي وان النبي 9 قال له: انك لن تؤمن بها حتى تموت والذي يبدو من مجموع امور انه عمر بن الخطاب، فقد نهى المسلمين عن متعة الحج في خلافته انظر مقدمة مرآة العقول ج1 ص221.

«صفحة 28»

لأنا أَبَرُّ واتقى لله منهم(1).

قالت عائشة: «دخل النبي (صلى الله عليه وآله) علىَّ وهو غضبان، فقلت: من أغضبك يا رسول الله أدخله الله النار، قال: أوَ ما شعرت أنّي أمرت الناس بأمر فإذا هم يتردَّدون»(2).

خطب رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم النَّفْر من (مِنى) فودَّعهم. قال رافع بن عمرو المزني: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يخطِب الناس بمنى حين ارتفع الضُّحى على بغلة شهباء(3)، وعلىٌّ يُعَبِّر عنه، والناس بين قائم وقاعد(4). فكان مما قاله (صلى الله عليه وآله) ذلك اليوم:

«أيُّها الناس لعلّي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبداً. أنَّ الشيطان قد يَئِس أن يُعْبَدَ بعد اليوم ولكن يطاع فيما سوى ذلك من أعمالكم التي تحتقِرون فقد رضي به. ألا إنّي إنَّما أُمِرت أن أُقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلّا الله وإنّي

ـــــــــــــــــــــــ

(1) صحيح البخاري كتاب الشركة باب الاشتراك في الهدي ج2 ص885.

(2) صحيح مسلم ج2 ص889.

(3) اي بيضاء.

(4) البداية والنهاية ج5 ص217، السيرة النبوية لابن كثير ج4 ص 396.

«صفحة 29»

رسول الله وإذا قالوها عصموا منّي دماءهم وأموالهم إلّا بحقّ وحسابهم على الله. لا ترجعوا بعدي كفاراً مُضِلِّين يضرب بعضكم رقاب بعض. إنّي قد خلَّفتُ فيكم ما إن تمسَّكتم به لن تضِلّوا: كتاب الله وعِترتي أهل بيتي.

ثم قال (صلى الله عليه وآله): إنَّكم مسؤولون فليبلِّغ الشاهد منكم الغائب(1). فإنَّه رُبَّ مبلِّغ أسعد من سامع»(2) . وفي رواية: «فلعلَّ بعض من يبلِّغه أن يكون أوعى له من بعض من سمعه»(3).

لما قضى رسول الله (صلى الله عليه وآله) نُسُكَه قَفَل إلى المدينة راجعاً وفي الطريق نزلت عليه في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة(4) آية:

﴿يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ

ـــــــــــــــــــــــ

(1) تاريخ اليعقوبي ج2/109-112وقد حذف فقرة (وعترتي أهل بيتي) اصحاب السير كابن اسحق وابن هشام والمقريزي في الامتاع وغيرهم وكذلك اصحاب الصحاح كالبخاري ومسلم وغيرهما نعم اثبتها مسلم وغيره من أهل الحديث عند روايتهم حديث الغدير وحديث الثقلين انظر عبقات الانوار حديث الثقلين والرد على السالوس للعلامة الميلاني.

(2) السيرة النبوية لابن كثير ج4ص 402.

(3) طبقات ابن سعد ج2 ص 186.

(4) رواه شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني ج1/192-193.

«صفحة 30»

فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ﴾ المائدة/67.

فنزل غدير خُمّ من (الجُحْفة)(1) وكان يتشعب منها طريق المدينة ومصر والشام(2) ووقف هناك حتى لحقه من بعده وردَّ من كان تقدَّم(3) ثم قام خطيبا فحمِد الله وأثنى عليه، وذكَّر ووعظ وقال ما شاء الله أن يقول، ثم قال:

«إنّي أوشك أن أدعى فأُجيب، وإني مسؤول وأنتم مسؤولون، فماذا أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد إنَّك بلَّغت ونصحت فجزاك الله خيرا.

قال: أليس تشهدون أن لا إله إلّا الله وان محمداً عبده ورسوله وأنَّ الجنَّة حقّ وان النارحقّ. قالوا: بلى نشهد ذلك.

قال: اللهم اشهد ثم قال ألا تسمعون؟ قالوا: نعم.

قال: يا أيُّها الناس إنّي فُرَط وأنتم واردون علىَّ الحوض وأَنَّ عرضه ما بين بُصرى(4) إلى صنعاء(5) فيه عدد النجوم قدحان من فِضة، وإنّي سائلكم عن الثِّقلين فانظروا كيف تخلِّفوني فيهما، فنادى: مناد وما الثِّقلان يا رسول الله؟

قال: كتاب الله طرف بيد الله وطرف بأيديكم فاستمسكوا به لا تضِلّوا ولا تبدِّلوا، وعِترتي أهل بيتي وقد نبَّأني اللطيف الخبير أنَّهما لن يتَّفرَّقا حتى يردا علىَّ الحوض سألت ذلك لهما ربّي، فلا تَقَدَّموهما فتلهلِكوا، ولا تُقَصِّروا عنهما فتهلِكوا ولا تعلِّموهما فهم أعلم منكم.

ثم قال: ألستم تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: بلى يا رسول الله(6).

قال: ألستم تعلمون أوَ تشهدون أنّي أولى

ـــــــــــــــــــــــ

(1) مجمع الزوائد 9/163-165، وابن كثير 5/219.

(2) مادة الجحفة من معجم البلدان.

(3) تاريخ ابن كثير 5/213.

(4) كانت بصرى اسم لقرية بالقرب من دمشق، واخرى بالقرب من بغداد.

(5) مجمع الزوائد وبعض الفاظه في روايات الحاكم 3/109-110.، وابن كثير 5/209.

(6) مسند احمد ج1 ص118 وص119، ج4 ص281، وسنن ابن ماجة ج1 ص43 ح116، وورد (نعم) في مسند احمد ج4 ص281 و 368 و370 و372، وابن كثير ج5 ص209، ولدى ابن كثير ج5 ص210: (الست اولى بكل امرىء من نفسه).

«صفحة 31»

بكل مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلى يا رسول الله(1).

ثم أخذ بيد علىّ بن ابي طالب بضبعيه فرفعها حتى نظر الناس إلى بياض أُبطيهما(2)، ثم قال: أيها الناس! الله مولاي وأنا مولاكم(3)، فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه(4)، وانصر من نصره واخذُل من خذله وأحِبّ من أحبَّه وأبغِض من أبغَضه(5).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) مسند احمد 4/281 و268 و270 و372، وابن كثير 5/209 و212.

(2) في رواية الحاكم الحسكاني 1/190 فرفع يديه حتى يرى بياض ابطيه وفي ص 193 منه: حتى بان بياض ابطيهما.

(3) الحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل 1/ 191 وعند ابن كثير 5/209: وانا مولى كل مؤمن.

(4) مسند احمد 1/118 و119و 4/281 و370 و372 و373 و5/374 و370 وومستدرك الحاكم 3/109، وسنن ابن ماجة والحاكم الحسكاني 1/190 و191، وتاريخ ابن كثير 5/209 و210 – 213وقال ابن كثير في 5/209: فقلت لزيد: هل سمعته من رسول الله؟ فقال: ما كان في الدوحات احد الا رآه بعينه وسمعه باذنيه. ثم قال ابن كثير: قال شيخنا أبوعبد الله الذهبي: وهذا حديث صحيح. مسند احمد 1/118و119، ومجمع الزوائد 9/104و105و107، شواهد التنزيل 1/193، وتاريخ ابن كثير 5/210 و211.

(5) شواهد التنزيل للحسكاني 1/191، وتاريخ ابن كثير 5/210.

«صفحة 32»

ثم قال: اللهم اشهد(1).

ثم لم يتفرَّقا – رسول الله وعلي – حتى نزلت هذه الاية:

﴿اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِينًا﴾ المائدة/3.

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النِّعمة، ورضا الرَّب برسالتي والولاية لعلي(2)».

وفي باب ما نزل من القرآن بالمدينة من تاريخ اليعقوبي قال: (إنَّ آخر ما نزل عليه «اليوم أكملت.. « وهي الرواية الصحيحة الثابتة، وكان نزولها يوم النَّص على أمير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات الله عليه بغدير خُمّ)(3).

وكانت لرسول الله (صلى الله عليه وآله) عمامة تسمى السحاب

ـــــــــــــــــــــــ

(1) شواهد التنزيل 1/190.

(2) رواه الحاكم الحسكاني عن ابي سعيد الخدري 1/167-158 ح 211و212، وعن ابي هريرة ص 213، وفي تاريخ ابن كثير 5/214 بايجاز.

(3) تاريخ اليعقوبي 2/43.

«صفحة 33»

كساها عليا(1) (يوم الغدير) وكانت سوداء اللون وكان الرسول (صلى الله عليه وآله) يلبسها في أيام خاصة مثل يوم فتح مكة(2).

قال عبد الأعلى بن عدي البهراني: دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) علياً يوم غدير خُمّ فعمَّمه وأرخى عَذبة العمامة من خلفه(3). وقال ابن عباس: لما عمَّم رسول الله (صلى الله عليه وآله) علياً بالسحاب قال له: يا علي العمائم تيجان العرب(4). وأمَر النبي (صلى الله عليه وآله) علياً أن يجلس بخيمة له بازائه، ثم أمر المسلمين أن يدخلوا عليه فوجاً فوجاً فهنّوه بالإمامة ويسلّمون عليه بإمرة المؤمنين ففعل الناس ذلك اليوم كلهم وكذلك أزواج النبي (صلى الله عليه وآله) وجميع نساء المؤمنين معه.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) زاد المعاد لابن القيم فصل في ملابسه 9.

(2) صحيح مسلم كتاب الحج ح451-452 وسنن ابي داود باب العمائم.

(3) الرياض النضرة 2/289، اسد الغابة 3/114.

(4) كنز العمال عن الديلمي. (انتهى ما اوردناه من معالم المدرستين). للعلامة العسكري.

«صفحة 34»

موجز بما حققه النبي (صلى الله عليه وآله)

1. كوَّن النبي (صلى الله عليه وآله) مجتمعاً إِسلامياً يقوم على أَساس البراءة من الأَصنام ومن ربوبيَّة الملوك والأَحبار والرُّهبان وقريش والإيمان بالله وحده معبوداً ومشرِّعاً وبخاتم أنبيائه مطاعاً ومبلِّغاً ومبيِّناً لدين الله وشريعته.

2. بلَّغَ القرآنَ كلَّه للمسلمين جميعاً ولم يخُصَّ أَحداً بشيء منه، بل جعلهم فيه سواء، فكان إذا نزلت آية أو سورة دعا الرِّجالَ والنِّساءَ وتلا عليهم ما نَزل عليه(1)ودعاهم إلى تدوينه.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى ابن اسحاق عن عمر بن ذر عن مجاهد قال: كان إذا نزل القرآن على رسول الله 9 قرأه على الرجال ثم على النساء. (سيرة ابن اسحاق: ج2 ص128 تحقيق سهيل زكار).

«صفحة 35»

3. بلَّغَ للمسلمين ما يحتاجونه آنذاك من بيان القرآن وسُنَّته وحثهم على تدوينه(1)، واختص علياً بتبليغه كل السُنَّة وكل تفسير القرآن(2)، وقد كتبَ علي ذلك كُلَّه بيده و بإملاء النبي (صلى الله عليه وآله)، وقد كانت لعلىّ مع النبي (صلى الله عليه وآله) لأجل ذلك لقاءات خاصَّة مرتبة وأخرى حسب الحاجة سرّاً أو على مرأى ومسمع من المسلمين لا يشاركهما أحد(3)، وقد أَسكنه النبي (صلى الله عليه وآله) معه في المسجد، واصطفاه لنفسه أَخاً حين آخى بين المسلمين، وزوَّجه ابنته الزهراء (عليها السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) المعجم الكبير 4/276 عن رافع بن خديج قال: خرج علينا رسول الله 9 فقال: تحدثوا وليتبوأ من كذب علي مقعده من جنهم، قلت: يا رسول الله إنا نسمع منك أشياء فنكتبها، فقال: اكتبوا ولا حرج.

(2) وهو مفاد قوله 9: أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب.

(3) قال علي 7 : كان لي من رسول الله 9 مدخلان، مدخل بالليل ومدخل بالنهار، فكنت إذا دخلت بالليل تنحنح لي وفي رواية أخرى قال: كانت لي من رسول الله 9 منزلة لم تكن لأحد من الخلائق، انى كنت آتيه كل سحر فاسلم عليه حتى يتنحنح. فان تنحنح انصرفت الى اهلي والا دخلت عليه، المجتبى من السنن للنسائي ج3 ص12، مسند احمد ج1 ص80. وكانت المسالة الاساسية في هذه اللقاءات هي العلم، قال علي 7 كما روي عنه: ما دخل راسي نوم… حتى علمت من رسول الله 9 ما نزل به جبرائيل في ذلك اليوم من حلال او حرام او سنة او امر او نهي فيما نزل وفيمن نزل…، إذا غاب عنه كان يتحفظ على رسول الله الايام التي غاب فيها، فإذا التقيا قال له رسول الله: ياعلي نزل علي في يوم كذا كذا وكذا وفي يوم كذا، كذا حتى يعدهما عليه الى آخر اليوم الذي وافى فيه (بصائر الدرجات 217) وقال 7 : ما من آية نزلت في ليل أو نهار… الا أقرأنيها وأملاها علي وكتبتها بيدي وعلمني تأويلها وتفسيرها ومحكمها ومتشابهها وخاصها وعامها وكيف نزلت وفيمن انزلت الى يوم القيامة. (بصائر الدرجات ص218 ). وفي رواية الباقر 7 قال قال رسول الله لعلي: اكتب ما أملي عليك، قال: يانبي الله اتخاف علي النسيان؟ قال: لست اخاف عليك النسيان وقد دعوت الله ان يحفظك ولا ينسيك ولكن اكتب لشركائك، قال: قلت ومن شركائي يا نبي الله؟ قال: الائمة من ولدك… (امالي الشيخ الطوسي ج2 ص44 وبصائر الدرجات ص187) وقد توارث الائمة : واحدا بعد واحد كتب علي. عن حمران بن اعين عن ابي جعفر 7 قال: اشار الى بيت كبير وقال: يا حمران ان في هذا البيت صحيفة طولها سبعون ذراعا بخط علي واملاء رسول الله ولو لينا الناس لحكمنا بما انزل الله لم نعد ما في هذه الصحيفة.. (بصائر الدرجات ص163 ) وفي رواية أخرى قال: والله ان عندنا لجلدي ماعز وضأن املاها رسول الله وخط علي (بيده) وأن عندنا لصحيفة طولها سبعون ذراعا املاها رسول الله وخطها علي بيده وان فيها لجميع ما يحتاج اليه حتى ارش الخدش. (بصائر الدرجات 175، 179 ).

«صفحة 36»

4. حَثَّ النبي (صلى الله عليه وآله) أمَّته على كتابة القرآن وكتابة السُنَّة، وحثَّهم بشكل خاص على نشر سُنَّتِه(1).

5. أشاد القرآن والنبي (صلى الله عليه وآله) بذكر الزهراء والحسن والحسين (عليهم السلام)(2)، وأكثرَ من الإِشادة بعلىّ، كما دعا القرآن والنبي (صلى الله عليه وآله) إلى التمسُّك بأهل بيتِ النبي (صلى الله عليه وآله): الزهراء وعلىّ والحسن والحسين والتسعة من ذُرِّية الحسين وأَوجبا مَودَّتهم وطاعتهم وولايتهم.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى الطبراني عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال: سمعت رسول الله 9 بخيف منى يقول نضَّرَ الله عبدا سمع مقالتي فحفظها ثم أداها إلى من لم يسمعها فرب حامل فقه لا فقه له ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه (المعجم الكبير ج2 ص127، ج17 ص49، سنن ابي داود ج3 ص322، سنن ابن ماجة ج1 ص84، ج2 ص1015، مسند احمد ج4 ص82، ج3 ص225، ج5 ص185. وايضا في المستدرك على الصحيحين ومسند ابي يعلى ج13 ص41 ومسند الحميديج1 ص47 ومسند الشاميين ج2 ص261 ومسند الشهاب ج2 ص307). وفي سنن الدارمي ج1 ص76 عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه انه شهد خطبة رسول الله 9 في يوم عرفة في حجة الوداع: أيها الناس اني والله لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد يومي هذا بمكاني هذا فرحم الله من سمع مقالتي اليوم فوعاها فرب حامل فقه ولا فقه له ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه. وروى احمد عن عبد لله بن مسعود عن النبي 9 انه قال سمعت رسول الله 9 يقول نضَّرَ الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه فرب مبلغ أحفظ له من سامع (مسند احمد 1/436). وروى احمد في مسنده عن عبد الله بن عمرو يقول قال رسول الله 9 بلغوا عني ولو آية ومن كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار مسند احمد 2/202، 2/214.

(2) كقوله 9: أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة وقوله 9: حسين مني وأنا منه (من حسين) أحب الله من أحب حسينا، الحسن والحسين سبطان من الأسباطوقوله 9: فاطمة بنت محمد بضعة منى فمن آذاها فقد آذاني وقوله حين مر على بيت فيه فاطمة وعلي وحسن وحسين: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم وغير ذلك.

«صفحة 37»

6. أَشار القرآن إلى وجود خط نفاقي في المجتمع الإسلامي، ووضَّح النبي (صلى الله عليه وآله) أَنَّ أُطروحة هذا الخط تقوم على أَمرين أَساسيِّين هما:

أولاً: فصل القرآن عن السُنَّة.

ثانياً: بُغض علىّ.

ثم أشار إلى رموز مُهمَّة في هذا الخط كإشارته إلى أَصل الخوارج ورأسهم وإلى بني أُميَّة ورمزهم معاوية وإلى عمرو بن العاص ومروان.

7. عَرَّف القرآن والنبي (صلى الله عليه وآله) بكُبْرَيات الحوادث من بعده وما يجري على أهل البيت لِتُعينَ الباحث عن الحق عند اشتباه الأُمور عليه، فأَخبر بوقوع الانقلاب على الأعقاب من بعده، يرتد فيه كثير من أَصحابه عن المنهج الذي رَسَمه لهموأَخبر بحرب عائشة والزبير مع علي، وحرب صفين، ومقتل عمّار بن ياسر فيها، وخروج الخوارج وذي الثُدَيَّة وقتْلُهم على يد علىّ، ثم شهادة علىّ، ثم إِصلاحُ الحسن (عليه السلام) لانشقاق كبير يقع في الأُمَّة، ثم قتلُ الحسين (عليه السلام) بغير جُرم بشط الفرات وغير ذلك.

8. أَعلن النبي (صلى الله عليه وآله) في مواقف متعددة أنَّ علياً

«صفحة 38»

هو المبلِّغ الرَّسمي عنه بمعنى أنَّ التبليغ الذي تكون أهمِّيته كأهمِّية تبليغ الرسول هو تبليغ أهل بيته وأولهم علي كما في قصة براءة: «لا يبلغ عني إلا أنا أو رجل من أهل بيتي»، وقد أعلن في مجتمع حاشد من المسلمين هو أوسع اجتماع عُرِف في تاريخهم وهو الاجتماع الذي حصل في حَجَّة الوَداع وأَعلن عن منزلة أهل بيته وأَوجب التمسُّك، بهم ثم كرَّر ذلك مرة أُخرى في اجتماع قريب منه عندَ غديرِ خُمّ، وأَضاف إليه بيان منزلة علىّ، وأوجب ولايته على الأُمَّة إلى آخر الدنيا، وأَخبرهم أَنَّ وِلايةَ علىّ كولايةِ النبي (صلى الله عليه وآله)، ولم يسبِق لأمر ديني أنّ بُلِّغ للأُمَّة بمثل تلك الحالة من الاجتماع سواء في حجَّة الوداع أو في غدير خُمّ.

عدد الزوار: 670

معلومات الاصدار

عنوان الاصدار:مراحل مسيرة النبي (ص) التبليغية
رقم الاصدار:018
عدد الصفحات:36
تاليف/إعداد:السيد سامي البدري
سنة النشر:1442
الناشر: مركز فجر عاشوراء الثقافي
شارك هذه الصفحة على:
فيسبوك
تلكرام
واتساب
Skype

احدث الإضافات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com