شيعة العراق

نؤكد لكل أخ مسلم في العراق وغيره ، قد يخالفنا في رؤيتنا ، أننا في بحوث هذا الكتاب حين نسمي الأشياء بمسمياتها لا نقصد تجريح أحد ، ولا الطعن على أحد، ولا نريد بذلك تسجيل حقوق إضافية لنا في قبال الآخرين أو غمط شيء من حقوقهم ، بل نريد أن ندافع عن أنفسنا ، ونعرض تاريخ نشأتنا وتاريخ مسيرتنا كما نعتقد وكما يرويه الصادقون من الرواة وتسجله المصادر المعتبرة ، ونحافظ على أخوتنا مع من يختلف معنا في قراءة التاريخ أو تفسير ظواهره ، هذه الأخوة التي بناها الإسلام على الإيمان بالله تعالى والإيمان بمحمد ص خاتم الأنبياء ، وما عداها ينبغي أن يخضع للبحث العلمي والحوار الموضوعي الهادئ وفي إطار من الأخوة .

المحتويات

«صفحة 1»

كتاب فجر عاشوراء (2)

شيعة العراق

التأسيس ـ التاريخ ـ المشروع السياسي

السيد سامي البدري

«صفحة 2»

هوية الكتاب:

اسم الكتاب: شيعة العراق ـ التأسيس ـ التاريخ ـ المشروع السياسي.

اسم المؤلف: السيد سامي البدري.

الطبعة: الثالثة ـ 1438هـ ـ 2017م.

الناشر: مركز فجر عاشوراء الثقافي التابع للعتبة الحسينية المقدسة.

المطبعة: دار وارث كربلاء ـ دار الفقه قم المقدسة.

«صفحة 3»

«صفحة 4»

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين

«صفحة 5»

مقدمة الطبعة الثانية

بسم الله الرحمن الرحيم . والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء محمد وآله الطاهرين .

بين يديك قارئي الكريم الطبعة الثانية من كتاب شيعة العراق وهي الطبعة التي تطبع في ربوع العراق بعد عودتنا إليه وقد نفدت نسخ الطبعة الأولى وكثر السؤال عنها ، والذي أحمد الله تعالى عليه هو الاستقبال الجيّد الذي قوبلت به بحوث الكتاب من قبل قرائه وقد اعدت النظر فيه وهذبت بعض مواضعه الظرفية عسى أن أوفق إلى إخراج طبعة ثالثة أكثر تفصيلاً ووفاءاً ببحوثه والله ولي التوفيق .

النجف الاشرف

سامي البدري

26 رجب الاصب 1437ه‍ ق

مقدمة الطبعة الأولى

بسم الله الرحمن الرحيم . والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء محمد وآله الطاهرين .

بين يديك قارئي الكريم رؤية مختصرة عن تاريخ شيعة العراق ومشروعهم وظلامتهم تستند إلى بحوث مفصلة للمؤلف بعضها مطبوع وبعضها ينتظر الطباعة وبعضها الآخر ينتظر التأليف حول مدرسة علي والحسن والحسين والتسعة من ذرية الحسين(عليهم السلام) وشيعتهم ،

«صفحة 6»

أتوخى من نشرها خدمة أبناء مدرسة علي (عليه السلام) الذين حرموا في عهد طاغية بغداد من أبسط حقوقهم المشروعة في الحقل الثقافي . ولست أدعي الكمال لبحث متشعب كهذا بل هو بداية مسير ثقافي في مرحلة حساسة وخطيرة ومعقدة هي بأمس الحاجة إليه للتخفيف من أعباء التركة الثقيلة التي خلفها العهد البغيض .

سامي البدري

12 / ربيع الاول / 1424 ه‍ ق

14 / 5 / 2003 م

«صفحة 7»

تمهيد

تهم وافتراءات حول الشيعة والتشيع :

قالوا في تفسير نشأة التشيع لعلي (عليه السلام) والاعتقاد بوصية النبي (صلى الله عليه وآله) إليه بشأن الرسالة والأمة : أن أول من قال بها وأظهرها رجل يهودي أظهر الإسلام أيام خلافة عثمان ، اسمه عبد الله بن سبأ(1) ، وأنه استطاع أن يقنع صحابة بررة أمثال : أبي ذر ، وعمار بن ياسر ، وعبد الرحمن بن عديس البلوي ، وزيد وصعصعة إبني صوحان العبدي ، والتابعين الأخيار ، أمثال مالك الأشتر بأنَّ عليّاً وصيُّ النبي (صلى الله عليه وآله) ، وأن قريشاً اغتصبته حقه .

وأنَّ ابن سبأ هذا أخذ يتحرك في الأمصار ويهيِّج الناس على عثمان ليقتلوه لأنه غصب حق علي (عليه السلام) ، ولما قتل السبئيون عثمان فرضوا بيعة علي (عليه السلام) بالقوة .

وقالوا أيضا : أن عقيدة الشيعة في علي (عليه السلام) تطورت حتى قالوا

ـــــــــــــــــــــــ

(1) انظر مختصر التحفة الاثني عشرية للدهلوي الهندي ترجمة الآلوسي العراقي ، ومنهاج السنة لابن تيمية . أقول : من المؤسف جداً أن يصرّ البعض في عصرنا الراهن على ترويج مثل هذه الأكذوبة المفضوحة لتفسير نشأة الشيعة على الرغم من أن راويها الوحيد هو سيف بن عمر التميمي المجمع على كذبه المتهم بالزندقة المتوفى بعد سنة 170 أو بعد سنة 191 أحد كتاب العهد العباسي الأول وقد ملأ كتابه بالأخبار الكاذبة استجابة للإعلام العباسي الذي رسم خطوطه أبو جعفر المنصور بعد أن قضى على ثورة الحسنيين سنة 144 هجـ .

«صفحة 8»

أن الرسالة كانت بالأصل لعلي (عليه السلام) ولكن جبريل أخطأ وخاطب بها محمداً (صلى الله عليه وآله) .

وقالوا عن شيعة العراق : أنهم مذمومون على لسان علي والحسن والحسين(عليهم السلام) .

فهم ملأوا قلبه قيحا ، وتمنى فراقهم ،

وودَّ أن معاوية صارفه بهم صرف الدينار بالدرهم ،

وأنهم قتلوه غيلة .

وحاولوا اغتيال ولده الحسن (عليه السلام) ونهبوا متاعه ، وأرادوا تسليمه لمعاوية .

وأنهم دعوا الحسين (عليه السلام) لينصروه فخذلوه ثم قتلوه ثم بكوا عليه .

وغير ذلك من التهم الشنيعة الباطلة التي اختلقها لهم العباسيون وروجها إعلامهم ، لأجل تطويق حركة التشيع في العراق خاصة .

الشيعة أكبر قوة سياسية في العراق الجديد :

اليوم حيث يستقبل العراق عهداً جديداً بعد زوال أسوأ نظام عرفه العالم في تاريخه المعاصر ، ويبرز شيعة العراق بصفتهم أكبر قوة سياسية مؤثرة في صياغة واقعه ومستقبله وهي قضية ليست اليوم بحاجة إلى بيان لإثباتها(1)، وفي وضع كهذا تصبح الحاجة ماسة إلى عرض تصور مختصر عن نشأة الشيعة وتاريخهم ومشروعهم السياسي الذي تفرزه مصادرهم الفقهية والفكرية الأصيلة ويترقبه العالم منهم .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) انظر نشرة فجر عاشوراء الصادرة بتاريخ 28محرم 1437ه‍.

«صفحة 9»

قد يقال إن في ذلك إثارة للطائفية !

قد يقال أن في ذلك إثارة للطائفية ، لأنَّ إثارة قضايا التاريخ وبخاصة ما جرى بين المسلمين في الصدر الأول مما يؤجِّج الطائفية ويزيد من عوامل الفرقة ، في الوقت الذي يحتاج العراقيون فيه إلى مزيد من الألفة والتقارب ؟

الجواب : إن الطائفية المرفوضة هي الطائفية التي تنتج التمييز في الحقوق بين المسلمين بل بين كل المواطنين ، أو تلك التي تنتج فرض الرأي الواحد في المجتمع أو الدولة بالقوة ، أما أن توضح كل طائفة عقيدتها ، ورؤيتها ، وتاريخها ، وتدفع عن نفسها التهم التي ألصقت بها تاريخياً ، ولاحقتها في مراحل مقبلة من مسيرتها بهدف تطويقها وتكريس حرمانها من حقوقها فهو حق مشروع ومفردة من مفردات حرية الفكر وحرية التعبير عن الرأي ، وليس من الطائفية بشيء ، نعم ينبغي أن يقوم التوضيح والبحث على أسس علمية موضوعية .

بحوث هذا الكتاب تؤكد على الأخوّة :

ونحن نؤكد لكل أخ مسلم في العراق وغيره قد يخالفنا في رؤيتنا ، أننا في بحوث هذا الكتاب حين نسمي الأشياء بمسمياتها لا نقصد تجريح أحد ، ولا الطعن على أحد ، ولا نريد بذلك تسجيل حقوق إضافية لنا في قبال الآخرين أو غمط شيء من حقوقهم ، بل نريد أن ندافع عن أنفسنا ، ونعرض تاريخ نشأتنا وتاريخ مسيرتنا كما نعتقد وكما يرويه الصادقون من الرواة وتسجله المصادر المعتبرة ، ونحافظ

«صفحة 10»

على أخوتنا مع من يختلف معنا في قراءة التاريخ أو تفسير ظواهره ، هذه الأخوة التي بناها الإسلام على الإيمان بالله تعالى والإيمان بمحمد (صلى الله عليه وآله) خاتم الأنبياء ، وما عداها ينبغي أن يخضع للبحث العلمي والحوار الموضوعي الهادئ وفي إطار من الأخوة .

حقيقة جديرة بالذكر :

ومن الجدير ذكره هو التنبيه على حقيقة ان التشيع الإمامي كفكر وعقيدة لا تجزئة فيه، ولكن الشيعة على مستوى الواقع السياسي هو كيان مجزء تبعا لتجزئة الأمة الإسلامية إلى دول سياسية مستقلة بعضها عن البعض الآخر. ومن ثم كانوا في كل بلد ومنهم شيعة العراق لهم همومهم ومشكلاتهم الخاصة بهم في بلدهم. وحديثنا هنا ينطلق من هذه النظرة ، مع ملاحظة أن للعراق حصة خاصة في نصرة المذهب عموما وبخاصة أيام نشأته الأولى وقد دفع العراقيون ثمنها غالياً كما هو مبين في هذا البحث .

«صفحة 11»

شيعة العراق أغلبية عددية
وعراقة تاريخية

يشهد العراق في واقعه المعاصر أغلبية شيعية في سكانه إذ أن أقل تقدير لنسبته هي خمس وستون بالمائة (60% – 65%)(1) ، وقد شهد مثلها في عهد التأسيس على يد علي بن أبي طالب (عليه السلام) (ت 40 هجرية) حين اتخذ الكوفة مقراً لحكومته .

دخل التشيع إلى العراق يوم دخلت قبائل همدان اليمانية إليه مع الجيش الإسلامي الفاتح القادم من الحجاز سنة 15 هجرية ، واستقرت بعد الفتح في الكوفة التي أسست سنة 17 هجرية ، وكانت هذه القبائل قد اسلمت على يد علي (عليه السلام) لما بعثه النبي (صلى الله عليه وآله) إلى اليمن في السنة العاشرة

ـــــــــــــــــــــــ

(1) زار المؤرخ الفرنسي فيكتوربيرار (1864-1931) وكتب في العام 1907 حول رحلته كتابا سماه (السلطان ، الإسلام والقوى القسطنطينية ، مكة ، بغداد) ، يقول : إن شيعة العراق يشكلون الغالبية السكانية ، ويقول : ورغم استبدادالخليفة السني فإن أربعة أخماس السكان ما زالوا يبجلون الأئمة الإثنى عشر . (قيس العزاوي ونصيف الجبوري ، كربلاء كما وصفها بعض المستشرقين الفرنسيين) من كتاب دراسات حول كربلاء ودورها الحضاري ص 144 مركز كربلاء للبحوث والدراسات لندن) . وأول إحصاء سكاني حسب الاحتلال البريطاني سنة 1919 كان الشيعة بنسبة 52% وفي عام 1936 كانوا بنسبة 56% (راجع جاد كريم الجباعي الأحزاب والحركات والجماعات الإسلامية ج2 ص285 المركز العربي) ، ويقول تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان في العراق الذي نشر في 4/3/2003 : ان السكان الشيعة العراقيين يقدرون بـ 65% من مجمل السكان الذين يقدر عددهم بـ22 مليونا وتكاد تكون نسبة الـ60% و65% هي الأكثر ورودا في التقارير الدولية حيث أشار إليها الكاتب البريطاني روبرت فيسك في مقاله في صحيفة الإنبندنت يوم 3/1/2003 ، واذا اخرجنا الأكراد فإن نسبة الشيعة تكون 82% من عرب العراق (عن مجلة النور لندن العدد 152) .

«صفحة 12»

للهجرة .

ولما هاجر علي (عليه السلام) إلى العراق واتخذه مقراً لحكومته وحركته الفكرية والسياسية والتربوية انفتح عليه بقية العراقيين .

فقد كان الرهبان من المسيحيين يقرأون اسمه إلى جنب اسم النبي (صلى الله عليه وآله) واسم المهدي (عليه السلام) (1) في الإنجيل .

وكان هؤلاء الرهبان ينتظرون عليا يأتي إلى العراق(2) ، كما كان اليهود ينتظرون النبي الأمي (صلى الله عليه وآله) في المدينة ، وإلى هذه الحقيقة يشير القرآن في قوله تعالى ﴿الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً

ـــــــــــــــــــــــ

(1) جاء في إنجيل يوحنا 1 : 19-21 سؤال علماء اليهود ليحيى : هل أنت المسيح ؟ هل أنت النبي ؟ هل أنت ايليا ؟ . ولفظة (المسيح) أصلها في اللغة اليونانية (مسايا) ، وأصلها اللفظة العبرية (مشيحا) ، وحين نرجع إلى قاموس قوجمان عبري عربي : نجدها تعني المسيح المنتظر ، المهدي .

(2) روى نصر بن مزاحم وابن ديزيل في كتاب صفين أن علياً (عليه السلام) حين وصل إلى الباليخ بالرقة نزل راهب صومعتها وقرأ على علي(عليه السلام) صحيفة من زمن عيسى (عليه السلام) فيها خبر النبي (صلى الله عليه وآله) وخبر وصيه علي(عليه السلام) ، واسلم الراهب وسار معه وقتل في صفين . (شرح نهج البلاغة ج3/206 -208) . أقول : وفي الحقيقة يمكن القول أن انتظار أرض العراق لعلي(عليه السلام) يرجع إلى زمن نوح (عليه السلام) حين أمر (عليه السلام) أن ينقش على صخرة في قبره : هذا ما ادخره نوح لولده علي (فرحة الغري- السيد عبدالكريم بن طاووس) ، وقد وردت عدة روايات تؤكد أن علياً (عليه السلام) قد دفن في قبر أبيه نوح ، . بل تؤكد أخبار أخرى أن هذا القبر كان يضم رفات آدم ، وقد ورد في الزيارة : (السلام عليك وعلى ضجيعيك آدم ونوح) ، وقد ذكر ابن بطوطة حين ورد إلى النجف سنة 725 هـ ، وذكر المرقد المطهر وما فيه من فرش ومعلقات ، قال : وفي وسط القبة مصطبة مربعة مكسوة بالخشب عليها صفائح الذهب المنقوشة المحكمة العمل مسمرة بمسامير الفضة قد غلبت على الخشب لا يظهر منه شيء وأرتفاعها دون القامة وفوقها ثلاثة من القبور يزعمون أن أحداها قبر آدم (عليه السلام) والثاني قبر نوح ، والثالث قبر علي(عليه السلام) .

«صفحة 13»

عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَالإِنجِيلِ﴾ الأعراف/157 (1) .

وقال تعالى : ﴿وَ لَمَّا جاءَهُمْ كِتابٌ مِنْ عِنْدِ اللهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ وَكانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللهِ عَلَى الْكافِرِينَ﴾ البقرة/89 .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) قال الإمام الباقر (عليه السلام) في تفسير قوله تعالى (يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل) : يعني النبي (صلى الله عليه وآله) والوصي والقائم (عليه السلام) . (بحار الأنوار – العلامة المجلسي ج 42 ص 353) .

«صفحة 14»

لماذا ارتبط غالبية العراقيين الأوائل ومن بعدهم بمدرسة علي (عليه السلام) خاصة ؟

من المهم جداً أن نجيب على سؤال لماذا رجَّح العراقيون الأوائل ومن جاء بعدهم رواية علي (عليه السلام) للإسلام وتجربته التطبيقية له على رواية غيره من الصحابة الذين حكموا بعد النبي (صلى الله عليه وآله) ؟

وفي الجواب على ذلك نقول :

انفتح العراقيون منذ دخولهم في الإسلام سنة 13هجرية على تجربتين للحكم الاسلامي هما :

الأولى : تجربة حكم قريش المسلمة .

الثانية : تجربة حكم علي بن أبي طالب (عليه السلام) (1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) تبنى السلفيون عرض علي(عليه السلام) على أنه رابع الخلفاء في الفضل ، وهي عقيدة أحمد بن حنبل وعقيدة نظرائه من المحدِّثين ثم صارت عقيدة الأشاعرة وعموم أتباع المذاهب الأربعة .

وتبنى الأمويون على عهد معاوية بعد وفاة الحسن (عليه السلام) ثم يزيد بن معاوية ثم مروان ومن جاء بعده – ماعدا عمر بن عبد العزيز- عرض علي(عليه السلام) على أنه ملحد في الدين يجب لعنه والبراءة منه ، وتبنى المعتزلة عرض علي(عليه السلام) بصفته أفضل الصحابة جميعاً مع صحة بيعة المفضول ،

وعرض أهل البيت علياً (عليه السلام) بصفته أمين الله على عباده وحجته في خلقه بعد النبي (صلى الله عليه وآله) وهو امتداد لما عرضه علي(عليه السلام) نفسه في أحاديثه وخطبه المأثورة عنه ، وهذا العرض الأخير هو امتداد لقول النبي (صلى الله عليه وآله) فيه في حديث الغدير وأحاديث أخرى وقد ميّز علي(عليه السلام) نفسه في قبال قريش المسلمة وسيرتها في أحاديثه وخطبه .

«صفحة 15»

تجربة حكم قريش المسلمة(1)

كان للمسلمين الأوائل من قريش أطروحتهم الخاصة في فهم الإسلام ، وطريقة تطبيقه التي أعلنوا عنها زمن النبي (صلى الله عليه وآله) في العهد المدني من خلال مواقفهم وشعارهم الذي قالوه صراحة بمحضر من النبي (صلى الله عليه وآله) : (حسبنا كتاب الله) ، ومفاد هذا الشعار أن السنة النبوية ليست ملزمة لهم ، وأن القانون من الناحية العملية هو اجتهاد الحاكم وإن خالف النص .

ومن هنا نجد السلطة القرشية بعد النبي (صلى الله عليه وآله) قد نهت عن نشر حديثه وسيرته(2) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) لا نريد من هذا العرض أن نطعن بالخلفاء ، فهم يتحملون مسؤولية رأيهم واجتهادهم وتقديرهم للمصلحة ونتائج ذلك ، ولسنا مسؤولين عن ابتغاء العذر لهم بأنهم اجتهدوا فاخطأوا ، لأن الذي يحاسب ويعاقب هو الله تعالى وهو أعرف بما في القلوب ، ثم لا نريد منه أيضا أن نجرح من يؤمن بهؤلاء الخلفاء أو يرى صحة تلك الاجتهادات ، فإن لكل إنسان الحرية في أن يعتقد ما يشاء ، بل الذي نريده من حديثنا هذا هو بيان الدوافع الحقيقية التي جعلت غالبية العراقيين يرتبطون بعلي(عليه السلام) ويدفعون الثمن غالياً من أجله ، وبيان السر الذي جعل معظم الحكام الأمويين والعباسيين وغيرهم يعارضون مدرسة علي بن أبي طالب وأهل بيته (عليهم السلام) ، ويعادون شيعتهم ويعملون على تصفيتهم ، ويتهمونهم بشتى التهم لتطويق حركتهم في المجتمع .

(2) روى ابن عبد البر القرطبي فـي جامع بيان العلم 2/147 ، والذهبي في تذكرة الحفاظ : عن قرضة بن كعب قال : لما سيرنا عمر إلى العراق مشى معنا إلى صرار ، ثم قال أتدرون لم شيعتكم ؟ قلنا أردت أن تكرمنا قال مع ذلك لحاجة ، إنكم تأتون أهل قرية لهم دوي بالقرآن كدوي النّحل فلا تصدوهم بالأحاديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنا شريككم ، قال قرضة : فما حدثت بعده حديثا عن رسول الله ، وفي رواية أخرى ، فلما قدم قرضة بن كعب قالوا حدثنا ، فقال : نهانا عمر! وقد كانت رجالات قريش تحمل هذا الرأي زمن النبي (صلى الله عليه وآله) قال عبد الله بن عمرو : كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله (صلى الله عليه وآله) أريد حفظه فنهتني قريش عن ذلك وقالوا تكتب ورسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول في الغضب والرضا فأمسكت حتى ذكرت ذلك لرسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال : أكتب فو الذي نفسي بيده ما خرج منه إلا حقا . (مسند احمد 2/162 ، 192 ، 207 ، 215 ، سنن الدارمي 1/163 ، سنن ابي داود3/318 ، المستدرك على الصحيحين 1/187 ، المعجم الأوسط للطبراني 2/332) ، وكانت قريش مصرة على موقفها هذا لما تدخلت بشكل فاضح حين أراد النبي (صلى الله عليه وآله) أن يكتب وصية الهدى لأمته في مرضه الذي توفي فيه ، روى البخاري ومسلم وابن حنبل وغيرهم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء ، فقال : اشتد برسول الله (صلى الله عليه وآله) وجعه يوم الخميس فقال ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ، فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع ، فقالوا : ما شأنه أهجر استفهموه ! فذهبوا يردون عليه ، فقال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه . (صحيح البخاري 6/2680 ، 3/111 ، 4/1612 طبعة الموسوعة الذهبية) . (صحيح مسلم 3/1257) ، ورووا أيضا عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال : لما حضر النبي (صلى الله عليه وآله) قال وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال : هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ، قال عمر : إن النبي (صلى الله عليه وآله) غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله . واختلف أهل البيت (أي الحاضرون فيه) واختصموا ، فمنهم من يقول : قرِّبوا يكتب لكم رسول الله كتاباً لن تضلوا بعده ، ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغط والاختلاف عند النبي (صلى الله عليه وآله) قال : قوموا عني ، قال عبيد الله فكان ابن عباس يقول : إن الرّزية كل الرّزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم . (صحيح مسلم 3/1259 ، صحيح البخاري 6/2680) .

«صفحة 16»

وأمرت بإتلاف الصحف الحديثية التي كتبها الصحابة(1) ، ونهت

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى الذهبي في تذكرة الحفاظ 1 : 5 عن عائشة « انَّ ابا بكر جمع خمسمائة من حديث النبي (صلى الله عليه وآله) ودعابنار فاحرقها» . وروى الخطيب البغدادي فى كتابه تقييد العلم : 52 ط مصر 1974 بسنده إلى القاسم بن محمد « أن عمر بن الخطاب بلغه أنه قد ظهر فى أيدي الناس كتب فاستنكرها وكرهها ، وقال : أيها الناس إنه قد بلغنى أنه قد ظهرت فى أيديكم كتب فأحبها إلى الله أعدلها وأقومها فلا يبقين أحد عنده كتاب إلا أتاني به فأرى فيه رأيي ، قال فظنوا أنه يريد أن ينظر فيها ويقومها على أمر لا يكون فيه اختلاف ، فأتوه بكتبهم فأحرقها بالنار ، ثم قال : أمنية كأمنية أهل الكتاب» . وفي طبقات ابن سعد5 : 188 « قال عبد الله بن العلاء : سألت القاسم بن محمد بن ابي بكر يملي علىَّ أحاديث ، فقال : إن الأحاديث كثرت على عهد عمر بن الخطاب فأنشد الناس أن يأتوه بها فلما أتوه بها أمر بتحريقها . ثم قال : مثناة كمثناة أهل الكتاب ، فمنعني القاسم يومئذ أن أكتب حديثا» . وروى الخطيب عن سفيان بن عيينة عن عمرو عن يحيى بن جعدة « أن عمر بن الخطاب أراد أن يكتب السنة ثم بدا له أن لا يكتبها ، ثم كتب في الأمصار : من كان عنده منها شيء فليمحه » . تقييد العلم : 53 ، جامع بيان العلم 1 : 65 . وروى الخطيب أيضا عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه قال : « جاء علقمة بكتاب من مكة او اليمن صحيفة فيها احاديث في أهل البيت بيت النبي ، فاستأذنا على عبد الله (بن مسعود) فدخلنا عليه ، قال فدفعنا اليه الصحيفة ، قال فدعا الجارية ثم دعا بطست فيها ماء فقلنا له : يا أبا عبد الرحمن أنظر فيها فإن فيها أحاديث حِسانا ، قال فجعل يميثها فيها ويقول : نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولا تشغلوها بما سواه» . (ماث يميث مَيْثًا أذاب الملح في الماء) . وفي رواية أخرى عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه قال : « جاء رجل من أهل الشام إلى عبد الله بن مسعود ومعه صحيفة ، فيها كلام من كلام أبي الدرداء وقصص من قصصه ، فقال : يا أبا عبد الرحمن ألا تنظر ما في هذه الصحيفة من كلام أخيك أبي الدرداء وقصص من قصصه ، فأخذ الصحيفة فجعل يقرأ فيها وينظر حتى أتى منزله فقال : يا جارية آتيني بالإجّانة مملوءة ماء ، فجاءت به فجعل يدلكها ويقول : (الم تلك آيات الكتاب المبين . . . نحن نقص عليك أحسن القصص) اقصص أحسن من قصص الله تريدون أو حديثا أحسن من حديث الله تريدون » . تقييد العلم : 54 .

«صفحة 17»

عن تفسير القرآن ، وأمرت بإتلاف المصاحف التي كتب الكثير من الصحابة بهامشها التفسير الذي أملاه النبي (صلى الله عليه وآله) عليهم(1) .

تبنت قريش المسلمة في نظريتها للحكم حصرَ حق الحكم بها خاصة دون بقية المسلمين ، في حين أنَّ النبي (صلى الله عليه وآله) جعل حق الحكم للعالم بالكتاب والسنة من أي أسرة كانت ، نعم استثنى فترة أوصيائه الاثني عشر حيث ينحصر حق الحكم بهم في زمانهم وحضورهم كانحصاره بالنبي (صلى الله عليه وآله) في زمانه .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) انظر تفصيل ذلك في كتاب القرآن وروايات المدرستين للعلامة العسكري .

«صفحة 18»

ورفعت بوجه الأنصار في اجتماع السقيفة شعار (لن تعرف العرب هذا الأمر إلا لقريش)(1) .

وعطل الحاكمون من قريش العمل بكثير من السنن ، كتعطيلهم سنة التسوية في العطاء ، وتأسيس طريقة التفاوت في العطاء على أسس نهى عنها الإسلام(2) ، وتحريمهم العمل بسنن النبي (صلى الله عليه وآله) في الحج حين فصل بين اعماله ومناسكه وجعلها على قسمين تخفيفا على الناس من جهد السفر ومشقة المناسك(3)

ـــــــــــــــــــــــ

(1) هذا كلام الخليفة أبي بكر في سقيفة بني ساعدة ، رواه أحمد بن حنبل في مسنده ، وأراد بالأمر هنا السلطة الدينية الحاكمة على السلطة السياسية ، السلطة التي تملك حق بيان الدين والتشريع ، وكانت قريش قد ادعت السلطة الدينية في الجاهلية وخضعت العرب لها . أما السلطة السياسية فقد كان لكل قبيلة سلطة خاصة بها وعلى المكان الذي تسكن فيه . انظر تفصيل ذلك في كتابنا شبهات وردود ط4 فصل السقيفة برواية عمر / 179-187 .

(2) وذلك بان ميّزت أهل بدر أو أهل بيعة الرضوان أو المسلمين العرب على غيرهم .

(3) كل من حج من المسلمين يدرك المشقة التي يتحملها الحاج من حالة الإحرام وتروكه ، وكلما طالت مدته طالت مشقته ، وكانت قريش في الجاهلية قد شددت على الناس أمر الحج لأجل تمييز أنفسهم عن الناس بميزات خاصة فمنعت الحاج الذي يدخل مكة للحج من الإحلال من الإحرام قبل التاسع من ذي الحجة وفرضت على الناس مواصلة الإحرام وابتدعت في ذلك بدعا ، وجاء الإسلام بسماحته فشجب بدع قريش وأعاد للحج الإبراهيمي يسره وسهولته ، وأمر النبي (صلى الله عليه وآله) من لم يسُق هدية معه أن يحِلَّ قبل يوم التاسع من ذي الحجة وشرط عليه أن يصل عرفة عند الظهر من يوم التاسع من ذي الحجة محرما للحج ، وهذا يعني أنه يمكنه أن يحرم للحج في اليوم الثامن من ذي الحجة بل صبح اليوم التاسع إذا ضمن لنفسه أن يصل إلى عرفة عند الزوال محرما ، فإن كان قد وصل إلى مكة محرماً في الأول من ذي الحجة فهو يستطيع أن يكمل أعمال العمرة في نفس اليوم ويحل من إحرامه ويبقى محلا إلى اليوم الثامن أو إلى صبح التاسع . وسمي هذا الحل بمتعة الحج . وسمي هذا النوع من الحج بحج التمتع ، وفي قباله حج القِران حيث يقرن الحاج إحرامه بسوق الهَدْي معه ووضع علامة عليه على إنه هدي ، وفي هذا النوع من الحج لا يجوز لصاحبه أن يحل من إحرامه إلا بعد أن يذبح هديه يوم العاشر من ذي الحجة . وقد جعل النبي (صلى الله عليه وآله) أفضل أنواع الحج وأكثره ثواباً هو حج التمتع . فلما استلمت قريش المسلمة السلطة نهت عن هذا الحج ومنعته ، وأمرت بالحج الذي كانت عليه أيام الجاهلية . وأول خليفة قرشي نهى عن متعة الحج هو عمر بن الخطاب حين قال : (متعتان كانتا على عهد رسول الله وأنا أنهى عنهما وأعاقب عليهما متعة الحج ومتعة النساء) كنز العمال ج 16/591 ، الطحاوي في كتابه شرح معاني الأثار ج 2/195) . ومتعة النساء هي (الزواج المؤقت) ، وهو أحد أنواع الزواج التي جاء بها الأسلام لحل المشكلة الجنسية واستئصال الفساد الجنسي من المجتمع ، انظر تفصيل مسألة متعة الحج في كتابنا شبهات وردود الفصل السابع قصة متعة الحج /213-224 . أما متعة النساء فقد كتبت فيها كتب كثيرة منها الزواج المؤقت للعلامة السيد محمد تقي الحكيم (رحمه الله) وغيره .

«صفحة 19»

.وفرضوا أموراً جديدة في الدين ، كأمرهم بأن تصلى نوافل شهر رمضان جماعة(1) وقد نهى النبي (صلى الله عليه وآله) عن ذلك .

وأمرهم بحذف حي على خير العمل ، وغيرها من المخالفات .

نفَّذت قريش المسلمة الحاكمة آراءها تلك بالقوة ، وفرضت حالة

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى البخاري عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه قال : خرجت مع عمر بن الخطاب ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ، ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ، ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم ، قال عمر : نعم البدعة هذه (صحيح البخارى ج 2 ص 252) . وروى ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد ج 21 ص 285 : عن أبي الفرج عبد الرحمن بن عليبن الجوزي بروايته عن شيخه محمد بن ناصر عن شيوخه ورجاله إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) صلى نافلة شهر رمضان في جماعة يأتمون به ليالى ثم لم يخرج وقام في بيته وصلى الناس فرادى بقية أيامه وأيام أبى بكر وصدرا من خلافة عمر فخرج عمر ليلة فرأى الناس أوزاعا يصلون في المسجد فقال : لو جمعتهم على إمام ! فأمر أبي بن كعب أن يصلي بهم فصلى بهم تلك الليلة ثم خرج فرآهم مجتمعين إلى أبي بن كعب يصلى بهم فقال : بدعة ونعمة البدعة) .

«صفحة 20»

الرأي الواحد على المجتمع ، على الرغم من أن النبي (صلى الله عليه وآله) كان قد سمح بالتعددية في أروع صورها للأفراد أو الجماعات ، واكتفى بالتنبيه على الخطأ والانحراف في المعتقد وبيان عاقبته(1) .

قتلت قريش المسلمة مالك بن نويرة جهارا ، وطوقته بتهمة الإرتداد ، لأنه لم يكن يؤيد حكومتهم بل وامتنع من أداء الزكاة إليها اعتقاداً منه أن علياً 7 أحق بالحكومة للنصوص التي سمعها من النبي (صلى الله عليه وآله) في حقه(2) .

وتسبب سوء سيرة ولاة حكومة قريش المسلمة في جباية الزكاة بحروب سميت فيما بعد بحروب الردة(3) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) من الثابت تاريخيا أن النبي لم يعاقب أصحاب شعار (حسبنا كتاب الله) على الرغم من مخالفته الصريحه للشعار الذي حث فيه النبي (صلى الله عليه وآله) على التمسك بالكتاب والعترة ، بل اكتفى بالتأكيد على خط أهل بيته والتاكيد على أولهم علي(عليه السلام) الذي ضرب أروع الأمثلة في التقيد بسنة النبي (صلى الله عليه وآله) وحرصه على متابعتها وكتابتها بتفاصيلها ، كما أكد على خطأ أطروحة شعار (حسبنا كتاب الله) ، وصرح النبي (صلى الله عليه وآله) أن قريشاً سوف تضل الأمة وأن عاقبة من يتبعهم خاسرة في الآخرة ، ووضح ذلك بما لا مزيد عليه وقد سجلت كتب الحديث المعتبرة روايات صحيحة كثيرة في هذا الموضوع بعنوان أحاديث الحوض ، ونحن نستفيد من هذه الظاهرة أن النبي (صلى الله عليه وآله) كان بصدد تأسيس حالة التعددية في دولة المدينة ومجتمعها ، ليستوعب المجتمع والدولة أقصى اليمين وأقصى اليسار كما يقال ، وليقوم المسلمون بتكليفهم واختيارهم وتحمل مسؤولية ونتائج ما يختارون ، وكان (صلى الله عليه وآله) على ثقة تامة أن العاقبة لخط أهل بيته (عليهم السلام) على المدى الطويل وإن كان ثمن هذه السياسة غالياً وخاصة عندما يطول الزمن وتشتد المحن .

(2) انظر تفصيل ذلك في كتاب عبد الله بن سبأ ج1 .

(3) أثبت العلامة العسكري في بحوثه في كتابه عبد الله بن سبأ الجزء الثاني أن أكثر الحروب التي سميت بحروب الردة بعضها لم يقع أساسا وبعضها الآخر كان بسبب سوء سياسة عمال جباية الزكاة .

«صفحة 21»

واغتالت حكومة قريش المسلمة سعد بن عبادة ، وأشاعت أن الجن قتلته ، لأنه لم يبايع من عينته قريش للخلافة(1) .

وأكرهت علياً (عليه السلام) على البيعة بعد قصة السقيفة ، وهددته بالقتل إن لم يبايع(2) .

وفرضت الإقامة الجبرية على بعض الصحابة ممن لم يمتنع عن نشر الحديث .

وعاقبت البعض ممن لم يمتنع عن السؤال عن تفسير القرآن بالضرب الشديد والحرمان من العطاء ، والمقاطعة الإجتماعية .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى البلاذري في أنساب الاشراف 1 / 589 ، والعقد الفريد 3/64-65 : (أن سعد بن عبادة لم يبايع أبا بكر ، وخرج إلى الشام فبعث عمر رجلا ، وقال : أدعه إلى البيعة واحتل له فإن أبى فاستعن الله عليه ، فقدم الرجل الشام فوجد سعداً في حائط بحُوّارين (إحدى قرى حلب) فدعاه إلى البيعة ، فقال : لا أبايع قرشياً أبداً . قال : فإني أقاتلك . قال : وإن قاتلتني . قال : أفخارج أنت مما دخلت فيه الأمة ؟ قال : أما من البيعة فإني خارج . فرماه بسهم فقتله) . وفي تبصرة العوام : أنهم أرسلوا محمد بن مسلمة الأنصاري فرماه بسهم . وقيل إن خالداً كان في الشام يومذاك فأعانه على ذلك ، قال المسعودي في مروج ا لذهب 1/414 ، 2/194 : « وخرج سعد بن عبادة ولم يبايع فصار إلى الشام فقتل هناك سنة 15 هـ « . وفي رواية ابن عبد ربه 3/64 : « رُمِيَ سعد بن عبادة بسهم فوجد دفينا في جسده فمات ، فبكته الجن فقالت :

وقتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة

ورميناه بسهمين فلم نخطئ فؤاده

وقد ذكر موته قتلاً ابن سعد في الطبقات الكبرى 3 ق 2 / 145 وابن قتيبة الدينوري في المعارف ص 113 . وقال ابن أبي الحديد ج 10/111 : ويقول قوم : إن أمير الشام يومئذ كمن له من رماه ليلا ، وهو خارج إلى الصحراء بسهمين ، فقتله لخروجه عن طاعة الإمام ، وقد قال بعض المتأخرين في ذلك :

يقولون سعد شكت الجن قلبه

ألا ربما صححت دينك بالغدر

وما ذنب سعد أنه بال قائما

ولكن سعدا لم يبايع أبا بكر

(2) انظر تفصيل ذلك في كتابنا شبهات وردود ط4/189-209 .

«صفحة 22»

انعكست هذه السياسة بتفاصيلها على العراقيين ، فكانوا حينما يسألون الصحابة بأن يحدثوهم عن النبي (صلى الله عليه وآله) يأتيهم الجواب أن الخليفة نهاهم عن ذلك .

وقد كانت أول عقوبة على جريمة السؤال عن تفسير القرآن من نصيب أحد العراقيين ، وهو صبيغ التميمي ، عوقب من قبل الخليفة نفسه بأشد مما يعاقب به شارب الخمر ، حيث ضربه ضرباً شديداً جعل الدم يتفجر من رأسه وظهره ، ثم أصدر أمراً بقطع راتبه ، ومقاطعته اجتماعيا(1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى الدارمي في سننه والسيوطي في تفسيره وابن كثير في تفسيره وابن عساكر في تاريخه وابن ابي الحديد في شرح النهج قالوا : إن صبيغ العراقي جعل يسأل عن أشياء من القرآن في أجناد المسلمين حتى قدم مصر ، فبعث به عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب فلما أتاه الرسول بالكتاب فقرأه ، فقال : أين الرجل ؟ فقال : في الرحل ، قال عمر : أبصر أن يكون ذهب فتصيبك مني به العقوبة الموجعة ، فأتاه به ، فأرسل إلى رطائب من جريد (وفي رواية : وكان أعد له عراجين النخل) فضربه بها حتى ترك ظهره دبرة (وفي رواية الدارمي حتى أدمى رأسه) ، ثم تركه حتى برأ ثم عاد له ثم تركه حتى برأ ، فدعا به ليعود له قال فقال صبيغاً : إن كنت تريد قتلي فاقتلني قتلاً جميلا وإن كنت تريد أن تداويني فقد والله برئت فأذن له إلى أرضه وكتب إلى أبي موسى الأشعري ، أما بعد : فإن صبيغ تكلف ما يخفى وضيَّع ما وُليّ ، فإذا جاءك كتابي هذا فلا تبايعوه وإن مرض فلا تعودوه وإن مات فلا تشهدوه . وأن لا يجالسه أحد من المسلمين ، وأن يحرَم عطاءَه ورزقَه . فلم يزل وضيعاً في قومه بعد أن كان سيداً فيهم ، قال أبو عثمان النهدي : فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا . وقال : رأيت صبيغ بن عسل بالبصرة كأنه بعير أجرب يجي إلى الحلقة ويجلس وهم لا يعرفونهِ فتناديهم الحلقة الأخرى عَزْمَة أمير المؤمنين عمر فيقومون ويَدَعونه .

وفي تفسير السيوطي 2/152 قال : وأخرج الهروي في ذم الكلام عن الإمام الشافعي عنه قال : حكمي في أهل الكلام حكم عمر في صبيغ ، أن يُضرَبوا بالجريد ويُحملوا على الإبل ويطاف بهم في العشائر والقبائل وينادى عليهم هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على علم الكلام .

أقول : إن صبيغا ضُرب وعوقب لسؤاله عن تفسير (والذاريات ذروا) ، فما هو وجه الإستدلال بذلك على عقوبة من يدرس علم الكلام ليتعلم كيف يواجه الشبهات على العقائد .

«صفحة 23»

وتناهى إلى سمع العراقيين أن الخليفة فرض الإقامة الجبرية على عدد من الصحابة ، ولم يكن لهم ذنب إلا أنهم خالفوا السلطة القرشية في سياستها التي فرضت التعتيم على الحقائق وحاولوا الكشف عنها(1) .

شهد العراقيون في عهد الخليفة القرشي الأموي عثمان احتكار خيرات البلد ، ورفع ولاته من أسرته شعار (أن العراق بستان لقريش) .

ثم شهدوا نَفْيَ مالك الأشتر وأصحابه من الكوفة إلى الشام بسبب اعتراضهم على السياسة الجائرة لولاة عثمان(2) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى الذهبي في كتابه تذكرة الحفاظ في ترجمة عمر بن الخطاب قال : أن عمر حبس ثلاثة ابن مسعود وأبا الدرداء وأبا مسعود الأنصاري بسبب تحديثهم عن النبي (صلى الله عليه وآله) ، وروى في كنز العمال عن عبد الرحمن بن عوف قال : ما مات عمر بن الخطاب حتى بعث إلى أصحاب رسول الله فجمعهم من الآفاق عبد الله بن حذيفة وأبا الدرداء وعقبة بن عامر ، فقال : ما هذه الأحاديث التي افشيتم عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في الآفاق ؟ ثم أقامهم في المدينة وقال لهم : لا والله لا تفارقوني ما عشت . . . فما فارقوه حتى مات .

(2) أخرج أبو الفرج في الأغاني عن أبي عبيد والكلبي والأصمعي وعمر بن شبة ، وأخرج المسعودي واللفظ له قال : إن الوليد بن عقبة كان يشرب مع ندمائه ومغنيه من أول الليل إلى الصباح ، فلما آذنه المؤذنون بالصلاة خرج منفصلاً في غلائله فتقدم إلى المحراب في صلاة الصبح فصلى بهم أربعا ، وقال : أتريدون أن أزيدكم ؟ وقيل إنه قال في سجوده وقد أطال /قول واحد/ : (إشرب واسقني) . فقال له عتاب الثقفي وكان في الصف الأول : ما تريد لا زادك الله مزيد الخير . والله لا أعجب إلا ممن بعثك إلينا واليا وعلينا أميرا : فحصبه الناس بحصباء المسجد ، وخرج في أمره إلى عثمان أربعة نفر أبو زينب ، وجندب بن زهير ، وأبو حبيبة الغفاري والصعب بن جثامة ، فأخبروا عثمان خبره ، فقال عبد الرحمن بن عوف : ماله أجن ؟ قالوا : لا ولكنه سكر ، قال : فأوعدهم عثمان وتهددهم ، وقال لجندب : أنت رأيت أخي يشرب الخمر ؟ قال : معاذ الله ولكني أشهد أني رأيته سكران يقلسها من جوفه وإني أخذت خاتمه من يده وهو سكران لا يعقل فأتى الشهود عائشة فأخبروها بما جرى بينهم وبين عثمان وأن عثمان زبرهم فنادت عائشة : إن عثمان أبطل الحدود وتوعد الشهود . وأخرج أبو الفرج عن الزهري أنه قال : خرج رهط من أهل الكوفة إلى عثمان في أمر الوليد فقال : كلماغضب رجل منكم على أميره رماه بالباطل ؟ لئن أصبحت لأنكَِّلن بكم ، فاستجاروا بعائشة ، وأصبح عثمان فسمع من حجرتها صوتاً وكلاماً فيه بعض الغلظة فقال : أما يجد مُرّاق أهل العراق وفُسّاقهم ملجأ إلا بيت عائشة ! فسمعت فرفعت نعل رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقالت : تركت سنة رسول الله صاحب هذا النعل ، فتسامع الناس فجاءوا حتى ملأوا المسجد فمن قائل : أحسنت ، ومن قائل : ما للنساء ولهذا ؟ حتى تحاصبوا وتضاربوا بالنعال ثم عزله لما بايع العراقيون الأشتر على عزله في قصة طويلة ذكرتها كتب التاريخ .

روى البلاذري ق4 /ج1/528 قال : لما عزل عثمان الوليد بن عقبة عن الكوفة ولاها سعيد بن العاص وأمره بمداراة أهلها ، فكان يجالس قراءها ووجوه أهلها ويسامرهم فيجتمع عنده منهم : مالك بن الحارث الاشتر النخعي ، وزيد وصعصعة إبنا صوحان العبديان وجندب بن زهير الازدي ، وغيرهم فانهم لعنده وقد صلوا العصر إذ تذاكروا السواد والجبل ففضلوا السواد وقالوا : هو ينبت ما ينبت الجبل وله هذا النخل ، وكان حسان بن محدوج الذهلي الذي إبتدأ الكلام في ذلك فقال عبدالرحمن بن خنيس الأسدي صاحب شرطه : لوددت أنه للأمير وأن لكم أفضل منه . فقال له الأشتر : تمنَّ للأمير أفضل منه ولا تمنَّ له أموالنا . فقال عبدالرحمن : ما يضرك من تمنىَّ حتى تزوي ما بين عينيك فوالله لو شاء كان له . فقال الأشتر : والله لو رام ذلك ما قدر عليه . فغضب سعيد ، وقال : إنما السواد بستان لقريش . فقال الأشتر يجيب ابن خنيس : والله لو رامه أحد لقُرِع قرعاً يتصأصأ منه ، فكتب سعيد بن العاص بذلك إلى عثمان وقال : إني لا أملك من الكوفة مع الأشتر وأصحابه الذين يدْعَوْن القُرّاء وهم السفهاء شيئا . فكتب إليه أن سيِّرهم إلى الشام .

«صفحة 24»

بسبب هذا ، وغيره كثير أعرض العراقيون عن الولاء لقريش المسلمة وعن تجربتهم التطبيقية للإسلام .

«صفحة 25»

تجربة حكم علي بن أبي طالب (عليه السلام)

طريقة وصوله (عليه السلام) إلى الحكم :

انشق الحزب القرشي الحاكم على نفسه أيام عثمان ،

واستحكم الانشقاق سنة 27هجرية ، بسبب إيثار عثمان أسرته بني أمية بالولايات والأموال ، وبسبب سوء ولاته منهم .

وكان المتذمرون من الحزب القرشي الحاكم يحرضون الناس على عثمان وفيهم رجالات ووجوه بارزة أمثال :

عبد الرحمن بن عوف ،

طلحة ،

الزبير ،

عائشة ،

وعمرو بن العاص ، وغيرهم .

وتصدعت سيطرة السلطة القرشية في المنع من نشر الأحاديث النبوية ، لأن القرشيين المتذمرين أنفسهم أخذوا ينشرون بعض كلمات النبي (صلى الله عليه وآله) في عثمان وبني أمية .

اغتنم الإمام علي (عليه السلام) فرصة تصدع الحزب القرشي الحاكم وانشقاقه ، فتحرك بشكل سلمي وعلني لإحياء سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) وأحاديثه وتجربته في الحكم التي تحفظ التعددية في الرأي ولا تفرض راياً واحداً على الناس ، وتثقيف الأمة بالمواد القانونية والحقائق التاريخية والأحاديث النبوية التي منعت حكومة قريش من نشرها .

وكان للعراقيين وجودٌ بارزٌ ومؤثرٌ في حركة علي (عليه السلام) هذه ، ومنهم

«صفحة 26»

وجوه بارزة أمثال :

مالك الاشتر ،

حجر بن عدي ،

كميل بن زياد ،

ونظرائهم ، إلى جنب صحابة بارزين ومسلمين أوائل أمثال :

أبي ذر ،

مقداد ،

عمار ،

وغيرهم ، الذين نال البعض منهم أذى كثيراً بل النفي أحيانا من قبل السلطة القرشية بسبب ذلك .

انتهت حركة المتذمرين من قريش على عثمان بقتله في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة على يد طلحة بن عبيد الله التيمي(1) ، وكانوا

ـــــــــــــــــــــــ

(1) ولهذا السبب قتل مروان بن الحكم طلحة بن عبيد الله بسهم غيلة في حرب الجمل ، مع أنهما في معسكر واحد ضد علي(عليه السلام) ، قال ابن حجر في الإصابة 3/523 : طلحة بن عبيد الله القرشي التيمي أحد الستة أصحاب الشورى . روى بن عساكر من طرق متعددة أن مروان بن الحكم هو الذي رماه فقتله . وأخرج أبو القاسم البغوي بسند صحيح عن الجارود بن أبي سبرة قال : لما كان يوم الجمل نظر مروان إلى طلحة فقال : لا أطلب ثأري بعد اليوم فنزع له بسهم فقتله .

وفي الطبقات الكبرى في ترجمة طلحة : روى عن روح بن عبادة قال أخبرنا عوف قال : بلغني أن مروان بن الحكم رمى طلحة يوم الجمل وهو واقف إلى جنب عائشة بسهم فأصاب ساقه ثم قال : والله لا أطلب قاتل عثمان بعدك أبدا . وفيه أيضا قال محمد بن سعد أخبرني من سمع أبا حباب الكلبي يقول حدثني شيخ من كلب قال سمعت عبد الملك بن مروان يقول : لولا أن أمير المؤمنين مروان أخبرني أنه هو الذي قتل طلحة ما تركت من ولد طلحة أحداً إلا قتلته بعثمان بن عفان . وفي تهذيب التهذيب 5/19 بترجمة طلحة قال ابن حجر : وقال الحميدي في النوادر عن سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن أبي مروان قال : دخل موسى بن طلحة على الوليد فقال له : الوليد ما دخلت عليَّ قط إلا هممت بقتلك لولا أن أبي أخبرني أن مروان قتل طلحة ، وقال أبو عمر بن عبد البر لا تختلف العلماء الثقات في أن مروان قتل طلحة .

«صفحة 27»

يتوقعون أن يبادر الناس إلى بيعة واحد منهم، لكنهم فوجئوا بانصراف الناس إلى بيت علي (عليه السلام) يطلبون منه البيعة .

ولبّى الإمام علي (عليه السلام) طلبهم بعد إصرارهم وواعدهم في المسجد لتكون بيعته على مرأى ومسمع من كل الناس قائلاً لهم(1) : (إن بيعتي لا تكون خَفْياً ، ولا تكون إلا عن رضا المسلمين وفى ملأ وجماعة) ، ولم يُكرِه احدا على البيعة(2) .

وكانت فرحة الناس شديدة يوم بايعوه في الثامن عشر من ذي الحجة سنة 35 هجرية(3) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد ج 9 ص 196 . وهذا نظير قوله لعمه العباس لما عرض عليه أن يبايعه بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) في مجموعة خاصة قال له إني لا أحب هذا الأمر من وراء رتاج وأحب أن أصحر به .

(2) نعم قاتل معاوية فيما بعد لانه لم يسلم ما بيده وكان على معاوية اذا لم يكن من رأيه أن يبايع مع وجوب ذلك عليه أن يعتزل لا أن يحتفظ بما عنده من ولاية وأموال المسلمين .

(3) قال (عليه السلام) يصف حال بيعته : (وبسطتم يدي فكففتها ، ومددتموها فقبضتها ، ثم تداككتم علي تداك الإبل الهِيم على حياضها يوم وِردها حتى انقطعت النعل ، وسقط الرداء ، ووطئ الضعيف ، وبلغ من سرور الناس ببيعتهم إياي أن ابتهج بها الصغير ، وهدج إليها الكبير ، وتحامل نحوها العليل ، وحسرت إليها الكعاب . ) (التداك الازدحام الشديد . والإبل الهِيم : العطاش . وهدج إليها الكبير : مشى مشياً ضعيفاً مرتعشا ، والمضارع يهدج بالكسر ، وتحامل نحوها العليل تكلف المشى على مشقة . وحسرت إليها الكعاب : كشفت عن وجهها حرصاً على حضور البيعة ، والكعاب : الجارية التى قد نهد ثديها ، (شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد ج 13 ص 3 . ) .

«صفحة 28»

وكانت فرحتهم أشد يوم سمعوا قوله في خطابه (عليه السلام) الأول : (أنا متبع ولست بمبتدع) ، حيث أدركوا أنهم أمام دولة القانون الذي جاء به محمد (صلى الله عليه وآله) ، وليسوا أمام اجتهادات وآراء شخصية ، كما أدركوا أنهم أمام حكومة تقوم على بيعة الشعب باختياره لمن ينص عليه القانون(1) .

مبادئ سياسته (عليه السلام) في الحكم :

أعلن علي (عليه السلام) في اليوم الأول عن سياسته التي يتبناها وهي :

– اتباع القانون الذي آمن به الناس تبعا لما جاء به محمد (صلى الله عليه وآله) ، وكان علي (عليه السلام) يقول : (منهج باقٍ عليه الكتاب والسنة وآثار النبوة)(2) ، (انا متبع ولست بمبتدع)(3) . ثم طلب من الصحابة أن ينشروا كل ما يعرفون من الحقائق التي جاء بها النبي (صلى الله عليه وآله) ، وكان (عليه السلام) يحدثهم عن النبي (صلى الله عليه وآله) يومياً صباحاً ومساءاً .

ـ إن سلطة الحاكم مدنية شعبية ، بمعنى أنها تقوم بقدرات الناس وباختيارهم ، ومن هنا حث الإمام علي (عليه السلام) الناس على مراقبة الحاكم ومحاسبته ، ليتدربوا على ذلك حين يكون الحاكم غير معصوم ولينكروا عليه عند مخالفته القانون ، (انظروا فإن أنكرتم فأنكروا ، وإن عرفتم فآزروا . حق وباطل ، ولكل أهل ، ولئن رجعت إليكم أموركم إنكم لسعداء)(4) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) وكان جزء هذا القانون هو أن علياً وأحد عشراً من أهل بيته (عليهم السلام) أئمة هدى أوصياء للنبي (صلى الله عليه وآله). لهم ما له (صلى الله عليه وآله) من العلم واختصاص الحكم بهم إلا النبوة والأزواج .

(2) شرح نهج البلاغة ج2/56 .

(3) نفسه 1/275 .

(4) نفسه ج 1 ص 276 . أقول : وعلي(عليه السلام) يقول هذا مع أنه من أهل البيت الذين يقول عنهم في الخطبة نفسها في مقام آخر (انظروا أهل بيت نبيكم فالزموا سمتهم ، واتبعوا أثرهم ، فلن يخرجوكم من هدى ، ولن يعيدوكم في ردى ، فإن لبدوا فالبدوا وإن نهضوا فانهضوا ، ولا تسبقوهم فتضلوا ، ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا) (ألا وإنا أهل بيت من علم الله علمنا ، وبحكم الله حكمنا ، ومن قول صادق سمعنا ، فإن تتبعوا آثارنا تهتدوا ببصائرناومعنا راية الحق ، من تبعها لحق ، ومن تأخر عنها غرق . ألا وبنا يدرك ترة كل مؤمن ، وبنا تخلع ربقة الذل عن أعناقكم) إن هذا القول منه (عليه السلام) في أهل البيت (عليهم السلام) ، ليبين مقامهم الإلهي وكونهم شهداء على الناس في بيان القانون وأنهم معصومون في بيانه وعلى الرغم من أنهم معصومون في تطبيقه أيضا الا انه (عليه السلام) يريد أن ينبه الأمة إلى حقيقة أن القدرة السياسية للحاكم حتى لو كان معينا بشخصه من الله ورسوله إنما هي ناشئة من بيعة الناس فهي مدنية وليست إلهية بمعنى أنَّ تنفيذ القانون إنما هو بقدرات الناس وليس بقدرات إلهية خارقة ، ومن ثم يريد أن يربّي الأمة على مراقبة الحاكم بصفته أمينا على قدراتها ويكسبها تجارب ناجحة ، لتستفيد منها حين يكون الحاكم من غير الاحد عشر من أهل بيته (عليهم السلام) ، لأن قضية الحكم مفتوحة وغير مقيدة بعدد معين بخلاف الإمامة الإلهية فهي محصورة بعد النبي (صلى الله عليه وآله) بعدد محدود وفي أسرة معينة مضافا إلى أن الإنسان في موقع الحكم مهيأ أكثر من أي موقع آخر لأن يسيء استعمال القدرات التي بين يديه أو يسخرها لأهوائه وقد نجح علي(عليه السلام) في تربيته هذه بشكل لم يملك نفسه معاوية حين كان يواجه من وفود العراقيين رجالاً ونساءاً فقها وجرأة على مناقشته في أمور الحكم يقول : (هيهات يا أهل العراق لقد فقهكم علي فلن تطاقوا) (لقد لـمَّظكم علي الجرأة على السلطان وبطئ ما تفطمون) .

«صفحة 29»

ـ إن البيعة لا تؤخذ بالإكراه .

ـ إن الناس سواسية أمام القانون .

ـ إن المواقع العليا في المجتمع لفقهاء القانون الأمناء عليه الكفوئين في تطبيقه الخبراء بمصالح الناس ، وليس لفئة خاصة من الناس .

ـ إن الكفالة الإجتماعية شاملة لكل الناس بغض النظر عن دينهم أو موالاتهم لشخص الحاكم وارائه

«صفحة 30»

.ـ إن حرية الرأي ترجع إلى ما كانت عليه زمن النبي (صلى الله عليه وآله) ، ولا يعاقب من يحمل رأيا مخالفا للدولة ما لم يحمل سلاحاً ليفرضه على الآخرين(1) .

ـ وأن الفئات تنعم بالعدل في ضوء القوانين العامة وفي أحوالها الشخصية تحكمها قوانينها الدينية الخاصة بها :

(لو ثنيت لي الوسادة لقضيت بين أهل التوراة بتوراتهم ، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم ، وبين أهل الفرقان بفرقانهم ، حتى تزهر تلك القضايا إلى الله عز وجل وتقول : يا رب إنَّ عليا قضى بين خلقك بقضائك) .

انعكست هذه السياسة على العراقيين وشهدوا تطبيقاتها الرائعة حيث عاش علي (عليه السلام) بين ظهرانيهم أيام حكمه :

شهدوا منه سكوته عن الخوارج حين استغلوا سماحه لكل مواطن أن يعبر عن رأيه فانطلقوا في عاصمة الدولة / الكوفة / يشوِّشون عليه(2) ويخطِّئون مواقفه ، ولم يخرج عن سياسته هذه معهم

ـــــــــــــــــــــــ

(1) أبرز مثال لهذه السياسة قصة حج التمتع وصلاة التراويح ، فإن فتوى الخليفة الثاني كانت تحريم متعة الحج وتأسيس جماعية صلاة النافلة في شهر رمضان ، مع أن متعة الحج مما أمر به القرآن والرسول (صلى الله عليه وآله) ، أما صلاة التراويح فقد نهى النبي (صلى الله عليه وآله) عنها ، ولما عرَّفهم علي(عليه السلام) بتلك الحقيقة وأنه ليس لأحد الحق في تجاوز أمر النبي (صلى الله عليه وآله) ونهيه ، بقي جماعة ممن يرى أن الخليفة له الحق في سن السنن ولو كانت مخالفة لسنة النبي (صلى الله عليه وآله) ، ولم يستعمل علي(عليه السلام) معهم القوة بل تركهم وما يعتقدون ما دامت القضية ترتبط بسلوك فردي أو سلوك جماعي محدود ليس له أثر في بلبلة النظام .

(2) روى أنس بن عياض المدني ، قال : حدثنى جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) ، عن أبيه عن جده أن عليا (عليه السلام) ، كان يوماً يؤم الناس ، وهو يجهر بالقر اءة ، فجهر ابن الكواء من خلفه : (ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين) ، فلما جهر ابن الكواء وهو خلفه بها سكت علي(عليه السلام) ، فلما أنهاها ابن الكواء عاد علي(عليه السلام) ، فأتم قراءته ، فلما شرع علي(عليه السلام) في القراءة أعاد ابن الكواء الجهر بتلك الآية ، فسكت علي(عليه السلام) ، فلم يزالا كذلك يسكت هذا ، ويقرأ ذاك مرارا ، حتى قرأ علي(عليه السلام) : (فاصبر إنَّ وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون) ، فسكت ابن الكواء ، وعاد إلى قراءته . (شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد ج 2 ص 311) .

«صفحة 31»

إلا بعدما حملوا السيف لفرض ارائهم بالقوة ، وبعد إشاعة حالة الإرهاب وقتل المواطنين الابرياء(1) . حيث تصدى لحربهم وتخليص
المجتمع من شرهم .

وشهدوا منه (عليه السلام) أيضا دأبه وحرصه على تثقيفهم رجالاً ونساءاً بالقانون وبحقوقهم كمواطنين(2) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) أفسد الخوارج على علي(عليه السلام) أجواء الكوفة مدة سنة ونصف تقريباً ، حين انتشروا في الكوفة بعد رجوعهم من حرب صفين يخطئونه وهو لا يستعمل قدرته بصفته حاكماً في ردهم ، وإنما يقابل ذلك بالحجة والموعظة الحسنة حتى بدأوا يقتلون الأبرياء ممن هم على خط علي(عليه السلام) : أمثال عبد الله بن خباب بن الأرت . روى ابن ديزيل في كتاب صفين قال : كانت الخوارج في أول ما انصرفت عن رايات علي(عليه السلام) تهدد الناس قتلا ، قال : فأتت طائفة منهم على النهر إلى جانب قرية فخرج منها رجل مذعورا آخذاً بثيابه فادركوه فقالوا له : رعبناك ، قال : أجل فقالوا له : قد عرفناك أنت عبد الله بن خباب صاحب رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال : نعم ، قالوا : فما سمعت من ابيك يحدث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) . فحدثهم : (أن طائفة تمرق من الدين كما يمرق السهم من الرميه يقرءون القرآن صلاتهم أكثر من صلاتكم) ، فضربوا رأسه فسال دمه في النهر ما أمذقر أي ما اختلط بالماء كأنه شراك ، ثمَّ دعوا بجارية له حبلى فبقروا عما في بطنها (شرح نهج البلاغة ج2/269-271) . فلما تورطوا في الدماء تصدى لقتالهم .

(2) قال الباقر (عليه السلام) : كان علي(عليه السلام) إذا صلّى الفجر لم يزل معقّباً إلى أن تطلع الشمس ، فإذا طلعت اجتمع إليه الفقراء والمساكين وغيرهم من الناس ، فيعلّمهم الفقه والقرآن ، وكان له وقت يقوم فيه من مجلسه ذلك (شرح نهج البلاغة : 4 / 109 عن أعين بحار الأنوار : 41 / 132) . وروى العباس بن بكار الضبي في كتابه الوافدات على معاوية / 39 ، في قصة وفود عكرشة بنت الأطرش على معاوية في سنوات الصلح والأمان انه لما رأى منها فقهاً في خصوص موارد صرف الصدقات والضرائب إضافة إلى ولائها لعلي(عليه السلام) قال : هيهات يا أهل العراق لقد فقهكم علي بن أبي طالب فلن تطاقوا . وكان يأمر ولاته بتعليم الناس . أيضا : الإمام علي(عليه السلام) من كتاب له إلى قُثَم بن العبّاس ، وهو عامله على مكّة : أمّا بعد ، فأقم للناس الحجّ ، وذكّرهم بأيّام الله ، واجلس لهم العصرين ، فأفتِ المستفتي ، وعلِّم الجاهل ، وذاكر العالم) (نهج البلاغة : الكتاب 67 ، بحار الأنوار : 33 / 497 / 702) .

«صفحة 32»

وشهدوا منه تشجيعا لهم على السؤال عن الصغيرة والكبيرة في المعارف المختلفة وكان يحثهم على كتابة ذلك كله(1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى الأزرقي عن وهب بن عبد الله عن أبي الطفيل قال شهدت علي بن أبي طالب (عليه السلام) وهو يخطب على المنبر وهو يقول : سلوني فو الله لا تسألوني عن شيء يكون إلى يوم القيامة إلا أخبرتكم به ، وسلوني عن كتاب الله فو الله ما منه آية إلا وأنا أعلم بليل نزلت أم بنهار أم بسهل أم بجبل . وروى ابن جرير الطبري بسنده عن أبي الطفيل قال : سمعت علياً (عليه السلام) يقول : لا تسألوني عن كتاب ناطق ولا سنة ماضية إلا حدثتكم . وفي رواية أبي الصهباء : لا يسألني أحد عن آية من كتاب الله إلا أخبرته فقام ابن الكواء فسأله عن (والذاريات ذروا) ، قال : الرياح . وروى ابن عدي عن عامر بن واثلة قال : خطب علي بن أبي طالب (عليه السلام) في عامة فقال : يا أيها الناس إن العلم ليقبض قبضا سريعاً وإني أوشك أن تفقدوني فسلوني فلن تسألوني عن آية من كتاب الله إلا نبأتكم بها وفيما أنزلت وأنكم لن تجدوا واحداً من بعدي يحدثكم . وكان (عليه السلام) يصعد المنبر ويقول : من يشتري مني علماً بدرهم فسئل كيف ؟ قال تشترِ قرطاساً وتجلس تحت المنبر تكتب الحديث .

«صفحة 33»

ثم شهدوا منه عدلاً رائعا في الحكم(1) .

وعدم العقوبة على التهمة والظن(2) .

وتقسيم المال بالسوية(3) .

وكفالة العاجز ولو كان غير مسلم(4) .

وسيرته الشفافة إزاء المواطنين في جمع الضرائب(5) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) قال الإمام الباقر (عليه السلام) : إنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) أمر قنبر أن يضرب رجلاً حدّاً ، فغلط قنبر فزاده ثلاثة أسواط ، فأقاده علي(عليه السلام) من قنبر ثلاثة أسواط . وقال (عليه السلام) : إن أقواكم عندي الضعيف حتى آخذ له بالحق ، وأضعفكم عندي القوي حتى آخذ منه الحق . وقال (عليه السلام) : إنّ المسلمين عدول بعضهم على بعض إلاّ مجلوداً في حدّ لم يتُب منه ، أو معروفاً بشهادة زور ، أوظنينا (أي مُتَّهم في دينه فعيل بمعنى مفعول ، من الظُّنّة : التُّهَمة) .

(2) روى الطبري 5 / 13 عن جندب : لمّا بلغ عليّاً (عليه السلام) مصابُ بني ناجية وقتلُ صاحبهم ، قال : هوت اُمّه ! ما كان أنقصَ عقلَه ، وأجرأه على ربّه ! فإنّه جاءني مرّة فقال لي : في أصحابك رجال قد خشيتُ أن يفارقوك ، فما ترى فيهم ؟ فقلت له : إنّي لا آخذ على التهمة ، ولا اُعاقب على الظنّ ، ولا اُقاتل إلاّ من خالفني وناصبني ، وأظهر لي العداوة ، ولستُ مقاتلَه حتى أدعوه وأعذر إليه ، فإن تاب ورجع إلينا قبلنا منه ، وهو أخونا ، وإن أبى إلاّ الاعتزام على حربنا استعنّا عليه الله ، وناجزناه .

(3) روى ابراهيم الثقفي : عن أبي إسحاق الهمداني : أن امرأتين أتيتا علياً (عليه السلام) عند القسمة إحداهما من العرب والأخرى من الموالي ، فأعطى كل واحدة خمسة وعشرين درهما وكراً من الطعام ، فقالت العربية : يا أمير المؤمنين إني إمرأة من العرب وهذه المرأة من العجم ؟ ! فقال علي(عليه السلام) إني لا أجد لبني إسماعيل في هذا الفيء فضلاً على بني إسحاق .

(4) عن محمّد بن أبي حمزة عن رجل بلغ به أمير المؤمنين (عليه السلام) : مرّ شيخ مكفوف كبير يسأل ، فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) : ما هذا ؟ فقالوا : يا أمير المؤمنين ، نصراني ! قال : فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) : أستعملتموه ، حتى إذا كبر وعجز منعتموه ؟ ! أنفِقوا عليه من بيت المال (تهذيب الأحكام : 6 / 293 / 811) .

(5) روى الكليني في الكافي 3/540 عن مهاجر عن رجل من ثقيف قال: استعملني علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) على بانِقيا سواد من سواد الكوفة ، فقال لي والناس حضور : انظر خَراجك فَجِدَّ فيه ، ولا تترك منه درهماً ، فإذا أردتَ أن تتوجّه إلى عملك فمُرّ بي . قال : فأتيتُه ، فقال لي : إنّ الذي سمعتَ منّي خدعة ، إيّاك أن تضرب مسلماً أو يهوديّاً أو نصرانيّاً في درهم خراج ، أو تبيع دابّة عمل في درهم ، أورزقاً يأكلونه ، ولا كسوة شتاء ولا صيف . وفي رواية السنن الكبرى قال : قلتُ : يا أمير المؤمنين ، إذاً أرجع إليك كما ذهبتُ من عندك ! قال : وإن رجعتَ كما ذهبتَ ، وَيحك إنّما اُمِرنا أن نأخذ منهم العفوَ يعني الفضل . ايضا تاريخ دمشق : 42 / 487 ، اُسد الغابة : 4 / 98 / 3789 . (بانقيا : ناحية من نواحي الكوفة (معجم البلدان : 1 / 331) .

«صفحة 34»

وسيرته الشفافة في تاديب الجاهلين(1) .

وسيرته المبدعة في إنشاء بيت الشكاوى للمحافظة على عزة وكرامة المواطن(2) .

وشهدوا منه أيضا رعاية حقوق الحيوان بما لا يخطر على بال أحد اليوم(3) . ثم شهدوا منه سيرته المتميزة في نفسه زهداً وورعاً وعبادة .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى ابن أبي الحديد في شرح النهج قال : كان علي(عليه السلام) في السوق ، وأقبلت السماءُ بالمطر ، فدنا إلى حانوت ، فأستأذن ، فلم يأذن له صاحب الحانوت ودفعه ، فقال : يا قنبر ، أخرجه إليّ ، فعلاه بالدرّة ، ثمّ قال : ما ضرَبتُك لدفعِك إيّاي ، ولكنّي ضربتُك لئلاّ تدفع مسلماً ضعيفاً فتكسر بعض أعضائه فيلزمك .

(2) قال في صبح الأعشى : كان أوّل من اتّخذ بيتاً تُرمى فيه قِصَص أهل الظلامات أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) . وكان عليه السلام يقول لأصحابه : من كانت له إليّ منكم حاجة ، فليرفعها في كتاب ، لأصون وجوهكم عن المسألة . (العقد الفريد : 1 / 203) .

(3) وكان (عليه السلام) يوصي عمال صدقاته بوصية مفصلة آخرها : ولا تأخذنّ عَوداً ، ولا هَرِمة ، ولا مكسورة ، ولا مهلوسة ، ولا ذات عوار ، . . . ثمّ احدُر إلينا ما اجتمع عندك نُصيِّره حيث أمر الله به . فإذا أخذها أمينُك فأوعز إليه ألاَّ يَحولَ بين ناقة وبين فصيلها ، ولا يمصُر لبنها فيضرّ ذلك بولدها ، ولا يَجهدنّها ركوباً ، وليعدل بين صواحباتها في ذلك وبينها ، وليُرفِّه على اللاغب . وليَستأنِ بالنَّقِبْ والظالِع ، وليوردها ما تمرّ به من الغُدُر ، ولا يَعدِل بها عن نبت الأرض إلى جوادّ الطريق ، وليُروِّحها في الساعات ، وليُمهِلها عند النِّطافِ والأعشاب ، حتى تأتينا بإذن الله بُدّنا مُنقِيات غير مُتعَبات ولا مَجهودات ، لنقسمها على كتاب الله وسنّة نبيه (عليه السلام) ، فإنّ ذلك أعظم لأجرك ، وأقرب لرشدك ، إن شاء الله) شرح المفردات . (والعود : المسن من الابل ، والهرمة : المسنة أيضا ، والمهلوسة : المريضة قد هلسها المرض وأفنى لحمها ، والهلاس : السل . والملغب : المتعب ، واللغوب : الاعياء . وحدرت السفينة وغيرها – بغير ألف أحدرها بالضم . وقوله عليه السلام : ((ولا يمصر لبنها)) المصر حلب ما في الضرع جميعه ، نهاه من أن يحلب اللبن كله فيبقى الفصيل جائعا ، ثم نهاه أن يجهدها ركوبا ، أي يتعبها ويحملها مشقة ، ثم أمره أن يعدل بين الركاب في ذلك ، لا يخص بالركوب واحدة بعينها ، ليكون ذلك أروح لهن ، ليرفه على اللاغب ، أي ليتركه وليعفه عن الركوب ليستريح . والرفاهية : الدعة والراحة . والنقب : ذو النقب ، وهو رقة خف البعير حتى تكاد الارض تجرحه : أمره أن يستأني بالبعير ذى النقب ، من الاناة ، وهى المهلة . والظالع : الذى ظلع ، أي غمز في مشيه ، والغُدُر : جمع غدير الماء . وجواد الطريق : حيث لا ينبت المرعى . والنطاف : جمع نطفة ، وهى الماء الصافي القليل . والبدن بالتشديد : السمان ، واحدها بادن . ومنقيات : ذوات نقي ، وهو المخ في العظم ، والشحم في العين من السمن ، وانقت الابل وغيرهاسمنت وصار فيها نقي ، وناقة منقية ، وهذه الناقة لا تنقي . (شرح نهج البلاغة – ابن أبي الحديد ج 51 ص 156) .

«صفحة 35»

أحاديث النبي (صلى الله عليه وآله) في حق علي (عليه السلام)

وسمع العراقيون من الصحابة روايات في خصائص علي (عليه السلام) مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) انعكست بشكل نصوص قرآنية ، ونبوية في فضله ومنزلته من الله ورسوله .

كقوله (صلى الله عليه وآله) في تفسير قوله تعالى ﴿اِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْم هاد﴾ الرعد/7 (يا علي أنا المنذر وأنت الهادي) .

وقوله تعالى ﴿أَفَمَنْ كانَ عَلى بَيِّنَة مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ﴾ هود/17 ، أي شاهد من أهل بيته ، وأنه علي (عليه السلام) .

وقوله تعالى ﴿اِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ﴾ المائدة/55 ان (الذين امنوا) هنا هو علي (عليه السلام) ، وغيرها كثير .

وقوله (صلى الله عليه وآله) فيه وفي أهل بيته(عليهم السلام) : (إني تارك فيكم أمرين (وفي رواية ثَقَلين) لن تضلوا إن اتبعتموهما (وفي رواية : ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا) : كتاب الله وعترتي أهل بيتي فلا تَقَدَّموهما فتهلِكوا

«صفحة 36»

ولا تقصِّروا عنهما فتهلِكوا ولا تعلِّموهم فإنهم أعلم منكم) .

وقوله (صلى الله عليه وآله) في علي (عليه السلام) : (أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : نعم . فقال (عليه السلام) : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله) .

وقوله (صلى الله عليه وآله) فيه (عليه السلام) خاصة : (يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي) .

وقوله (صلى الله عليه وآله) : (علي أخي ووصيّي ووارثي) .

وقوله (صلى الله عليه وآله) : (علي مني) .

وقوله (صلى الله عليه وآله) : (علي مع الحق والحق مع علي) .

وقوله (صلى الله عليه وآله) : (أنا مدينة العلم وعلي بابها) . وغيرها كثير .
هذه الخصائص التي كان يتمنى البعض من الصحابة واحدة منها بالدنيا وما فيها(1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى مسلم بسنده عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال : ما منعك أن تسب أبا تراب ؟ فقال : أما ما ذكرت ثلاثاً قالهن له رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلن أسبه ، لإن تكون لي واحدة منهن أحب إليّ من حمر النعم ، سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول له وقد خلفه في بعض مغازيه ، فقال له علي : يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله) : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي ، وسمعته يقول يوم خيبر : لأعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله ، قال : فتطاولنا لها ، فقال : ادعوا لي عليا ، فأتي به أرمد ، فبصق في عينه ودفع الراية إليه ، ففتح الله عليه ، ولما نزلت هذه الآية : (فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم) دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) عليا وفاطمة وحسنا وحسينا ، فقال : اللهم هؤلاء أهلي . (صحيح مسلم 4/1871 ، الترمذي 5/638) . وقد كتب الامام النسائي صاحب السنن كتابا في فضائل علي سماه خصائص علي(عليه السلام) .

«صفحة 37»

كل ذلك فَرَضَ على العراقيين أن يحبوا علياً (عليه السلام) ويربطوا أنفسهم به مصيريا

وفي ضوء تلك النصوص النبوية في علي (عليه السلام) مما نقله الرواة عن النبي (صلى الله عليه وآله) في علي (عليه السلام) ، وما شهدوه من سيرته الرائعة أحب العراقيون علياً ، وحملوا روايته للإسلام وتجربته السياسية ، وربطوا انفسهم به وبالأئمة الطاهرين من ولده مصيرياً ، ووفوا له رجالاً ونساءاً وفاءاً يثير الإعجاب حتى من خصومه وأعدائه(1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) روى العباس بن بكار الضبي في كتابه الوافدات على معاوية ، في قصة وفود الزرقاء بنت عدي الهمدانية في كلامه معها حول علي(عليه السلام) ورعايتها تذكر عليا بخير . قال : (والله لوفاؤكم له بعد موته اعجب الي من حبكم له في حياته) .

«صفحة 38»

النبي (صلى الله عليه وآله) يؤسس التشيع في الحجاز
وعلي (عليه السلام) يؤسسه في العراق

وفي ضوء ما مر من البحث يتضح :

أن غارس التشيع لعلي (عليه السلام) هو النبي (صلى الله عليه وآله) نفسه في مكة والمدينة ، وهو لا ينطق عن الهوى(1) .

وأن غارسه في العراق هو علي (عليه السلام) .

ولم تنمُ الغرسة في الحجاز ، لظروف خاصة معروفة .

ونمت في العراق على يد علي (عليه السلام) ، ثم تعاهدها من بعده الحسن والحسين والائمة التسعة من ذرية الحسين (عليهم السلام) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) ولكن مع الأسف صار هذا التأسيس النبوي للتشيع يسمى بدعة عند الذهبي ت726 امتداداً لسياسة بني العباس . قال الذهبي في ترجمة أبان بن تغلب : أبان بن تغلب الكوفي شيعي جَلِد ، لكنه صدوق ، فلنا صدقه وعليه بدعته . وقد وثقه أحمد بن حنبل ، وابن معين ، وأبو حاتم ، وأورده ابن عدى ، وقال : كان غالياً في التشيع ، فلقائل أن يقول : كيف ساغ توثيق مبتدع وحد الثقة والعدالة والإتقان ؟ فكيف يكون عدلاً من هو صاحب بدعة ؟ وجوابه أن البدعة على ضربين فبدعة صغرى كغلو التشيع ، أو كالتشيع بلا غلو ولا تحرُّف ، فهذا كثير في التابعين وتابعيهم مع الدين والورع والصدق . فلو رُدَّ حديث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبوية ، وهذه مفسدة بينة . ثم بدعة كبرى ، كالرفض الكامل والغلو فيه والحَطّ على أبي بكر وعمر ، والدعاء إلى ذلك ، فهذا النوع لا يحتج بهم ولا كرامة . وأيضا فما أستحضر الآن في هذا الضرب رجلاً صادقاً ولا مأمونا ، بل الكذب شعارهم ، والتقية والنفاق دثارهم ، فكيف يقبل نقل من هذا حاله ! حاشا وكلا . فالشيعي الغالي في زمان السلف وعرفهم هو من تكلم في عثمان والزبير وطلحة ومعاوية وطائفة ممن حارب عليا (عليه السلام) ، وتعرض لسبهم . والغالي في زماننا وعرفنا هو الذي يكفر هؤلاء السادة ، ويتبرأ من الشيخين أيضا ، فهذا ضال معثر ولم يكن أبان بن تغلب يعرض للشيخين أصلا ، بل قد يعتقد عليا أفضل منهما . (ميزان الاعتدال – الذهبي ج 1 ص 5) .

«صفحة 39»

الإمام علي (عليه السلام) وولده المعصومون(عليهم السلام)
يفخرون بأهل العراق

كان علي (عليه السلام) يخاطب الكوفيين : (أنتم الأنصار على الحق ، والإخوان في الدين ، والجنن يوم البأس ، والبطانة دون الناس ، بكم أضرب المدبر ، وأرجو طاعة المقبل . . . ، فو الله إني لأولى الناس بالناس)(1) .

وكان يقول (عليه السلام) : (الكوفة كنز الإيمان وحجة الإسلام وسيف الله ورمحه يضعه حيث يشاء ، والذي نفسي بيده لينتصرَنَّ الله بأهلها في شرق الأرض وغربها كما انتصر بالحجاز)(2) .

وروى حنان بن سدير عن أبيه قال : دخلت أنا وأبي وجدي وعمي حمَّاماً بالمدينة فإذا رجل في بيت المسلخ ، فقال لنا مَنِ القوم ؟ فقلنا من أهل العراق ، فقال : وأي العراق ؟ قلنا كوفيون ، فقال : مرحباً بكم يا أهل الكوفة أنتم الشعار دون الدثار ، فسألنا عنه فإذا هو علي بن الحسين (عليه السلام) (3) .

وعن محمد الحلبي عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال : (إن الله عرض

ـــــــــــــــــــــــ

(1) قال ابن أبي الحديد : الجنن : جمع جنة ، وهى ما يستر به . وبطانة الرجل : خواصه وخالصته الذين لا يطوى عنهم سره . فإن قلت : أما ضربه بهم المدبر فمعلوم ، يعنى الحرب ، فما معنى قوله عليه السلام : ((وأرجو طاعة المقبل)) ؟ قلت : لأن من ينضوى إليه من المخالفين إذا رأى ما عليه شيعته وبطانته من الأخلاق الحميدة ، والسيرة الحسنة ، أطاعه بقلبه باطنا ، بعد أن كان انضوى إليه ظاهرا .

(2) معجم البلدان 4/492 .

(3) الوسائل ج1/368 عن الكافي ورواه الصدوق أيضا .

«صفحة 40»

ولايتنا على أهل الأمصار فلم يقبلها إلا أهل الكوفة)(1) .

وروي عن الصادق (عليه السلام) في فضل الكوفة أنه قال : (تربة تحبنا ونحبها) .

وعن عبد الله بن الوليد قال : دخلنا على أبي عبد الله (عليه السلام) فسلمنا عليه وجلسنا بين يديه ،

فسألنا : من أنتم ؟

فقلنا : من أهل الكوفة .

فقال (عليه السلام) : أما إنه ليس بلد من البلدان اكثر محبا لنا من أهل الكوفة ،

إن الله هداكم لأمر جهله الناس ،

أحببتمونا وأبغضنا الناس ،

وصدقتمونا وكذبنا الناس ،

واتبعتمونا وخالفنا الناس .

فجعل الله محياكم محيانا ومماتكم مماتنا .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) البحار 60/209 .

«صفحة 41»

العراقيون دفعوا الثمن غاليا
بسبب وفائهم لعلي (عليه السلام)

انطلق العراقيون /حين تم الصلح بين الحسن (عليه السلام) ومعاوية وتحقق الأمان والحرية الفكرية عشر سنوات(1) / يحملون رسالتهم لأهل الشام يعرِّفونهم بسيرة علي (عليه السلام) ، وبأحاديث النبي (صلى الله عليه وآله) فيه وفي أهل بيته ، وقد كانوا محجوبين عن هذه السيرة أيام الحرب ، وأيام الخلافة القرشية .

ثم تحول بلاط معاوية نفسه في هذه السنوات إلى منبر تذكر فيه سيرة علي 7 وخصائصه .

وكان مما نقله العراقيون لأهل الشام من سيرة علي (عليه السلام) ما ذكره ضرار بن ضمرة ، حين طلب منه معاوية ان يصف له علياً (عليه السلام) ، وكان وصافاً بليغاً .

روى أبو عمر بن عبد البر في كتاب الاستيعاب قال : قال معاوية لضرار الضبابي : يا ضرار صف لي عليا ، قال : اعفني يا أمير المؤمنين ، قال : لتصفنه ، قال : أما إذ لابد من وصفه :

كان واللهِ بعيدَ المدى ، شديدَ القِوى ،

يقول فصلاً ، ويحكم عدلا ،

يتفجَّرُ العلمُ من جوانِبِه ، وتنطِقُ الحِكمَةُ من نواحيه ،

ـــــــــــــــــــــــ

(1) الرؤية المشهورة عن سنوات الصلح العشر أنها سنوات خوف وتهجير وسجن ، غير أننا تتبعنا من روعهم أو هجرهم أو سجنهم أو قتلهم معاوية فوجدناه قد تم بعد وفاة الحسن (عليه السلام) وأن سنوات الصلح تلك كانت آمنة وفيها استطاع شيعة علي 7 من نشر سيرة علي 7 وأحاديثه بين أهل الشام وغيرهم ، وقد فصلنا ذلك في كتابنا الإمام الحسن 7 في مواجهة الانشقاق الأموي) .

«صفحة 42»

يستوحشُ من الدنيا وزَهرتها ، ويأنسُ بالليلِ ووحشتِه ،

وكان غزيرُ العَبرة ، طويلُ الفكرة ،

يُعجِبُه من اللِّباس ما قَصُر ، ومن الطعام ما خَشُن .

كان فينا كأحِدِنا ، يجيبُنا إذا سألناه ، وينبئُنا إذا استفتيناه ، ونحن واللهِ مع تقريبِه إيانا وقُربِه منّا لا نكاد نكلِّمه هيبةً له .

يعظِّم أهلَ الدين ويُقرِّب المساكين .

لا يطمع القَويُّ في باطله ، ولا ييئَسُ الضعيفُ من عدله ،

وأشهدُ لقد رأيتُه في بعض مواقفه ، وقد أرخى الليلُ سدولَه ، وغارت نجومَه ، قابضاً على لحيته ، يتململُ تململَ السَّليم ، ويبكي بكاء الحزين ، ويقول : يا دنيا غُرِّي غيري ، أبي تَعرضَّتِ أمْ إليَّ تَشوَّفتِ .

هيهات هيهات قد باينتُك ثلاثاً لا رجعة لي فيها ، فعُمرك قصير وخطرك حقير .

آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق .

فبكى معاوية وقال : رحم الله أبا حسن كان والله كذلك ، فكيف حزنك عليه يا ضرار ؟

قال : حزن من ذُبح ولدها في حجرها) .

أدرك أهل الشام من خلال ذلك أن معاوية كان ظالما لعلي (عليه السلام) في حربه إياه وتشويه سيرته .

ولم تطب نفس معاوية بذلك ، ولا بانتشار أخبار سيرة علي (عليه السلام) المشرقة ، فخطط لتطويق ذلك وتطويق النهضة الفكرية التي أوجدها وقام بها علي (عليه السلام) ، بل خطط للقضاء عليها ، ومعنى ذلك هو التخطيط تصفية التشيع في العراق مهما كان الثمن .

«صفحة 43»

محنة العراقيين على عهد معاوية بعد وفاة الحسن (عليه السلام) :

غدر معاوية بالحسن (عليه السلام) ، فدس له السم بعد عشر سنوات ، ونقض كل شروطه ، وأعلن عن سياسته الجديدة التي تقوم على عدم ذكر علي (عليه السلام) بخير ، والأمر بلعنه والبراءة منه بصفته ملحداً في الدين وتتبع شيعته وسجنِهم وقتلِهم وتهجيرِهم ونفيِهم .

وقد روي عن الامام الباقر (عليه السلام) يصف محنة الشيعة بعد وفاة الحسن (عليه السلام) قال : (فقتلت شيعتنا بكل بلدة وقطعت الأيدي والأرجل على الظِّنة ، وكان من يُذكر بحبنا والانقطاع إلينا سُجن أو نُهب ماله أو هُدمت داره ، ثم لم يزل البلاء يشتد ويزداد إلى زمان عبيد الله بن زياد قاتل الحسين (عليه السلام) ) .

وقال المدائني : (وكان أشد الناس بلاءاً حينئذ أهل الكوفة ، لكثرة من بها من شيعة علي (عليه السلام) ، فاستعمل عليهم زياد بن سمية ، فكان يتتبع الشيعة ، فقتلهم تحت كل حجر ومدر وأخافهم ، وقطَّع الأيدي والأرجل ، وسمَّل العيون ، وصلَّبهم على جذوع النخل ، وطرَّدهم وشرَّدهم عن العراق ، فلم يبق بها معروف منهم) .

وروى أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن الجوزي في كتابه (المنتظم) : (إن زياداً لما حصبه أهل الكوفة ، وهو يخطب على المنبر ، قطع أيدي ثمانين منهم ، وهمَّ أن يخرِّب دورهم ، ويجمِّر نخلهم(1) ، فجمعهم حتى

ـــــــــــــــــــــــ

(1) تجمير النخل : قطع جمّاره أي قطع رؤوسه .

«صفحة 44»

ملأ بهم المسجد والرحبة ، يعرضهم على البراءة من علي (عليه السلام) ، وعلم أنهم سيمتنعون ، فيحتج بذلك على استئصالهم ، وإخراب بلدهم .

قال عبد الرحمن بن السائب الأنصاري : فإني لمع نفر من قومي ، والناس يومئذ في أمر عظيم ، إذ هوَّمتُ تهويمة (نمت قليلا) ، فرأيت شيئا أقبل ، طويل العنق ، مثل عنق البعير أهدر أهدل ، فقلت : ما أنت ؟ فقال : أنا النقاد ذو الرقبة ، بعثت إلى صاحب هذا القصر ، فاستيقظت فزعا ، فقلت لأصحابي : هل رأيتم ما رأيت ؟ قالوا : لا ، فأخبرتهم ، وخرج علينا خارج من القصر ، فقال : انصرفوا ، فإن الأمير يقول لكم : إني عنكم اليوم مشغول ، وإذا بالطاعون قد ضربه) .

ثم اشتدّت المحنة لما نهض الحسين (عليه السلام) وبذل الكوفيون النصرة له وتعاقدوا معه على حمايته ، ومقاومة طغيان بني أمية ، تعاقدوا معه كما تعاقد أهل المدينة من قبل على حماية النبي (صلى الله عليه وآله) ، ومقاومة طغيان قريش ، وشاء الله تعالى أن يسجن آلاف الشيعة من قبل جيش اهل الشام الذين اسكنهم معاوية في الكوفة سنة 51 ه‍ في مساكن الذين هجرهم منها من شيعة علي (عليه السلام) الى خراسان(1)، وتقطع الطرق ، ويحاصر الحسين (عليه السلام) ومن معه من أهل بيته والصفوة من شيعته ، ثم يقتلوا بتلك القتلة الشنيعة بعد أن رفض الحسين (عليه السلام) أن يبايع ليزيد ، ويقره على سياسة أبيه الماحقة للدين(2).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) انظر تفصيل ذلك في الكراس رقم 8 من المكتبة الحسينية ص 28-29.

(2) انظر تفصيل البحث في كتابنا ( الحسين (عليه السلام)في مواجهة الضلال الاموي) .

«صفحة 45»

محنة العراقيين أيام الزبيريين :

بعد موت يزيد نهض شيعة علي (عليه السلام) في الكوفة ، ليواصلوا خطة الحسين (عليه السلام) في إقامة دولة الكوفة لحماية مدرسة علي (عليه السلام) وأحاديث النبي (صلى الله عليه وآله) التي تبين موقعه من الإسلام ، ثم الإطاحة بطغمة بني أمية في الشام الذين كانت رسالتهم طمس مدرسة علي (عليه السلام) وتصفية شيعته ، وقامت دولة المختار (رضوان الله عليه)(1) ، وانطلقت البقية الباقية من أصحاب علي (عليه السلام) ، وبقية أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) الموالين له يثقفون الجيل المحروم من ثقافة مدرسة علي (عليه السلام) .

ولم يرُق لابن الزبير ان تنبعث مدرسة علي (عليه السلام) من جديد على حساب مملكته وأطروحته القرشية في الحكم ، فكان أكبر همِّه أن يقضي على دولة المختار ، وتم له ما أراد على يد أخيه مصعب بعد معارك ضارية مع المختار انتهت بسقوطه شهيداً (رضوان الله عليه) على منهاج علي والحسين (عليهما السلام) .

دشَّن مصعب عهده في الكوفة بقتل سبعة آلاف شخص من أصحاب المختار ، كانوا قد حُصروا في القصر واستأمنهم مصعب ، ثم غدر بهم وقتلهم في يوم واحد ، ولما عاتبه عبد الله بن عمر على ذلك قائلاً له أنت القاتل سبعة آلاف من أهل القبلة في غداة واحدة ؟ أجابه مصعب : إنهم كانوا كفرة سحرة . فقال ابن عمر : والله لو قتلتَ عِدتهم غنماً من تراث أبيك لكان ذلك سَرَفا .

ثم عرض مصعب على زوجتي المختار البراءة من المختار ، فرفضتا

ـــــــــــــــــــــــ

(1) انظر بحثنا المفصّل عن المختار (رضوان الله عليه) في كتابنا عن الإمام الحسين (عليه السلام) تحت الطبع .

«صفحة 46»

قائلتين : كيف نبرأ من رجل قام ليله وصام نهاره ؟

واستفتى أخاه عبد الله بن الزبير فقال أعرضهما على السيف فإن تبرأتا وإلا فاقتلهما .

فتبرأت إبنة سمرة بن جندب خوفا .

واستقبلت الشهادة إبنة النعمان بن بشير قائلة : شهادة أرزقها فأتركها ؟ كلا ! إنها موتة ، ثم الجنة والقدوم على الرسول 9 وأهل بيته : ، اللهم اشهد أني متبعة لنبيك وابن بنته وأهل بيته وشيعته ، ثم قدمها فقتلت صبرا .

ثم استمر حكم الزبيريين للعراق خمس سنوات شوّهوا خلالها شخصية المختار ، وتجربته ، واتهموه بادعائه النبوة وزيارة جبرئيل له ، ليبغضوه إلى الناس ، ويسوغوا اتهامه بالكذب .

محنة العراقيين أيام المروانيين :

انتهت دولة ابن الزبير الظالمة على يد عبد الملك بن مروان سنة 73هـ ، وولي العراق سنة 75 هـ الحجاج بن يوسف الثقفي ، وتبنى عبد الملك سياسة معاوية في لعن علي (عليه السلام) ، ونفذها بقسوة ، واكمل شوط مصعب في ملاحقة مدرسة علي (عليه السلام) ، وتصفية شيعته .

استهل الحجاج عهده مع الكوفيين سنة 75 هـ بقوله : ( . . إنكم أهل بغي وخلاف وشقاق ونفاق ، طالما أوضعتم في الضلال وسننتم سنن البغي) .

ثم أمره عبد الملك بعد ثورة ابن الأشعث عليه : بأن يدعوَ الناس إلى

«صفحة 47»

البيعة ، فمن أقر بالكفر اخلى سبيله .

وكتب عبد الملك إلى الحجاج أيضا : (أنْ جمِّر(1) أهل العراق ، وتابع عليهم البعوث ، واستعن عليهم بالفقر ، فإنه جند الله الأكبر) . ففعل ذلك بهم سنتين .

قال الإمام الباقر (عليه السلام) وهو يذكر محنة الشيعة في عهد الحجاج : (ثم جاء الحجاج فقتلهم كل قتلة وأخذهم بكلِّ ظِنَّة وتُهمة حتى إن الرجل ليقال له زنديق أو كافر احب إليه من أن يقال شيعة علي (عليه السلام) ) .

وتتبع الحجاج العراقيين في كل مكان خارج العراق .

روى ابن سعد في الطبقات الكبرى قال : خرج عطية بن سعد بن جنادة(2) مع ابن الأشعث على الحجاج فلما انهزم جيش بن الأشعث هرب عطية إلى فارس فكتب الحجاج إلى محمد بن القاسم الثقفي أن ادع عطية فإن لعن علي بن أبي طالب (عليه السلام) وإلا فاضربه أربعمائة سوط واحلق رأسه ولحيته ، فدعاه فأقرأه كتاب الحجاج ، فأبى عطية أن يفعل فضربه أربعمائة وحلق رأسه ولحيته .

قال اليعقوبي : وكتب الوليد إلى خالد بن عبدالله القسري ، عامله على الحجاز ، يأمره بإخراج من بالحجاز من أهل العِراقَين ، وحملهم إلى الحجاج بن يوسف ، فبعث خالد إلى المدينة عثمان بن حيان المري لإخراج من بها من أهل العراقين ، فأخرجهم جميعا ، وجماعاتهم في

ـــــــــــــــــــــــ

(1) تجمير الجند : ابقاؤهم في أرض العدو وهو منهي عنه في الإسلام (لسان العرب) .

(2) سعد بن جنادة صحابي من أهل الطائف سكن الكوفة وهو من شيعة علي(عليه السلام) ، وولد عطية في عهد علي(عليه السلام) وهو الذي سماه بهذا الاسم .

«صفحة 48»

الجوامع إلى الحجاج ، ولم يترك تاجراً ولا غير تاجر ، ونادى : ألا برئت الذمة ممن آوى عراقياً ، وكان لا يبلغه أن أحداً من أهل العراق في دار أحد من أهل المدينة إلا أخرجه .

ثم اشتدت محنتهم لما قاموا مع زيد رضوان الله عليه أيام هشام وانتقم منهم يوسف بن عمر واليه على العراق أشد انتقام .

قال البلاذري : وبعث يوسف بن عمر إلى أم إمرأة لزيد بن علي بن الحسين (عليه السلام) أزدية فهدم دارها وحملت إليه ، وأمر أن تشق عليها ثيابها فجلدها بالسياط فماتت ثم أمر بها فأُلقيت في العراء فسرقها قومها ودفنوها في مقابرهم .

وأخذ إمرأة قوَّت زيداً على أمره فأمر بها أن تقطع يدها ورجلها . . . وضرب عنق زوجها .

وضرب إمرأة أشارت على أمها أن تؤوي إبنة لزيد خمسمائة سوط .

وهدم دوراً كثيرة .

وأُتِيَ يوسف بعبد الله بن يعقوب السلمي من ولد عتبة بن فرقد وكان زوَّجَ إبنته من يحيى بن زيد بن علي بن الحسين (عليه السلام) فقال له يوسف : ائتني بابنتك! قال : وما تصنع بها جارية عاتق(1) في البيت ؟ قال : أقسم لتأتيني بها أو لأضربنَّ عنقك ، وكان قد كتب إلى هشام يصف طاعته ، فأبى أن يأتيه بابنته فضرب عنقه ، وأمر العريف أن يأتيه بابنة عبد الله بن يعقوب فأبى فأمر به فدُقَّت يده ورجله .

قال البلاذري : ولما فرغ يوسف من أمر زيد صعد منبر الكوفة

ـــــــــــــــــــــــ

(1) العاتق : الجارية أول ما أدركت .

«صفحة 49»

فشتم أهلها وقال : يا أهل المِدْرَة الخبيثة . . . لقد هممتُ أن أخرب بلدكم وأن أحربكم بأموالكم . . . إنكم أهل بغي وخلاف ، ولقد سألت أمير المؤمنين أن يأذن لي فيكم ولو فعل لقتلت مقاتلتكم وسبيت نساءكم ، إن يحيى بن زيد(1) ليتنقل في حجال نسائكم كما كان أبوه يفعل ، وما فيكم مطيع إلا حكيم بن شريك المحاربي ، والله لو ظفرت بيحياكم لعرقت(2) خصييه كما عرقت خصيتي أبيه(3) .

محنة العراقيين أيام العباسيين :

سقطت دولة بني أمية على يد العباسيين ، واغتنم الإمام الصادق (عليه السلام) فرصة انشغال أبي العباس السفاح بملاحقة فلول بني أمية وتأسيس الدولة الجديدة ، فنشر روايات كتاب علي (عليه السلام) في السنة النبوية ، ونشر أخبار سيرته في الكوفة ، وتربى على يده آلاف العلماء ، كان منهم أربعمائة فقيه عرفت رسائلهم في الفقه بالأصول الأربعمائة كلها ألفت قبل كتاب الموطأ لمالك بن أنس الذي يعد أقدم كتب أهل السنة في الحديث ألّفه بعد وفاة الإمام الصادق (عليه السلام) .

كان هوى الكوفيين سياسياً مع الثائرين الحسنيين امتداداً لعلاقتهم مع زيد (رضوان الله عليه) ، أما في الفقه فهم اتباع الصادق (عليه السلام) (4) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) ترجم البلاذري ليحيى بن زيد وحركته ومقتله في الجوزجان في ج3/453-458 .

(2) عرق خصييه : كناية عن القتل .

(3) انساب الأشراف ج3 /448-450 .

(4) انظر بحثنا عن الحسنيين الثائرين وعلاقتهم مع الإمام الصادق في كتابنا شبهات وردود الطبعة الرابعة الملحق .

«صفحة 50»

ولما قتل محمد وأخوه إبراهيم إبنا عبد الله بن الحسن بن الحسن المثنى بعد فشل ثورتيهما سنة 144هـ، خاطب المنصور أهل الكوفة قائلا لهم : (يا أهل الكوفة عليكم لعنة الله وعلى بلد أنتم فيه . . . لَلعجب لبني أمية وصبرهم عليكم ، كيف لم يقتلوا مقاتلتكم ويسبوا ذراريكم ، ويخربوا منازلكم . أما والله يا أهل المَدَرَة الخبيثة لئن بقيت لكم لأ ذلنكم) .

وفي الحوار الذي دار بين أبي جعفر المنصور ، ومالك بن انس حين عرض المنصور عليه أن يجعله مرجعاً فقهياً للدولة آنذاك في قبال الإمام الصادق (عليه السلام) الذي انتشر أمره وعظمت مرجعيته :

قال مالك : فقلت له : يا أمير المؤمنين ولأهل العراق قولاً تعدَّوْا فيه طورَهم!

فقال : أما أهل العراق فلست أقبل منهم صرفاً ولا عدلا ، وإنما العلم علم أهل المدينة فضع للناس العلم .

وفي رواية اخرى قال مالك فقلت له : إن أهل العراق لا يرتضون عِلمَنا .

فقال أبو جعفر : يضرب عليه عامَّتُهم بالسيف ، وتقطع عليه ظهورهم بالسياط .

وقد رسم المنصور خطوط السياسة الإعلامية لدولته بشأن الإمام الصادق (عليه السلام) وشيعته ، وفي ضوئها وضعت الأخبار الموضوعة بأساليب مختلفة ، لتشويه سيرة الكوفة والكوفيين أيام علي والحسن والحسين (عليهما السلام) ، ونسبت كلمات ابن الزبير والحجاج في ذم الكوفيين

«صفحة 51»

إلى علي (عليه السلام) ونسج على منوالها ، وبعضها وضع على لسان الحسن والحسين (عليه السلام) ، ثم حَمَّلت هذه السياسة الكوفيين مسؤولية قتل الحسين (عليه السلام) ، ونسبت إليهم الندم وتسمية أنفسهم بالتوابين(1) ، ثم جعلت هذه السياسة أيضا التشيع لعلي (عليه السلام) والقول بالوصية المشابهة لوصية موسى لهارون (عليهما السلام) ، أو وصية موسى (عليه السلام) ليوشع من ابتكارعبد الله بن سبأ(2) .

وقد نظم ابن المعتز العباسي سياسة آبائه هذه في أرجوزة ضمنها ديوانه جاء فيها :

واستمع الآن حديث الكوفة

مدينة بعينها معروفة

كثيرةُ الأديان والأئمة

وهمُّها تشتيتُ أمر الامة

مصنوعةٌ بكفر بَخت نَصَّر

وكفر نمرود إمامِ الكفَّر

وعشَّش الشَّرُّ بها وفرَّخا

ثم بنى بأرضها ورسَّخا

وغرق العالم من تنورها

جزاء شرِّ كان من شرورها

وهربت سفينة الطوفانِ

منها إلى الجودىِّ والأركانِ

وهم بنوا للجور صرحا حكما

فاتخذوا إلى السماء سلَّما

ولم يزل سكانها فُجّارا

مستبصرا في الشرك أو سحارا

ـــــــــــــــــــــــ

(1) فصلنا ذلك في كتابنا الإمام الحسين (عليه السلام)في مواجهة الضلال الأموي.

(2) يرى أستاذنا العلامة العسكري (رضوان الله عليه) أن سيف الذي توفى بعد سنة 171 أو بعد سنة 191اختلق شخصية عبد الله بن سبأ لربط أصل التشيع به كان على عهد بني أمية ، ونحن نرى أن سيفاً اختلق ذلك في عهد بني العباس استجابة لخطة المنصور في تطويق التشيع بعد فشل ثورة الحسنيين ومواجهته لمدرسة الإمام الصادق (عليه السلام) .

«صفحة 52»

تفرقوا وبُلبِلوا بِلبالا

وبدَّلوا من بعد حال حالا(1)

وهم رموا في البئر إبراهيما

لما رأوا أصنامهم رميما

و اخذوا وقتلوا عليا

العادل ، البَرَّ ، التقي الزكيا

وقتلوا الحسين ، بعد ذاكا

فأهلكوا أنفسهم إهلاكا

وجحدوا كتابهم إليهِ

وحرَّفوا قرآنهم عليهِ

ثم بكوا من بعده ، وناحوا

جهلا ، كذاك يفعل التمساح

فقد بقوا في دينهم حيارى

فلا يهودٌ همْ ولا نصارى

والمسلمون منهمُ براءُ(2)

رافضةٌ ودينهم هباءُ

فبعضهم قد جَحَدَ الرسولا

وغلَّطوا في فعله جبريلا(3)

ـــــــــــــــــــــــ

(1) بلبلوا : تفرقوا ، وتبددوا .

(2) روى القاضي عياض الحوار الذي دار بين أبي جعفر المنصور ومالك بن أنس حيث عرض عليه أن يجعله مرجعاً فقهياً للدولة انذاك . قال مالك : قال فقلت له : ولأهل العراق قولاً تعدَّوْا فيه طورَهم (في اتباعهم لفقه الإمام الصادق (عليه السلام) ) . فقال : أما أهل العراق فلست أقبل منهم صرفاً ولا عدلا ، وإنما العلم علم أهل المدينة فضع للناس العلم . وفي رواية فقلت له : إن أهل العراق لا يرضون عِلمَنا . فقال أبو جعفر يضرب عليه عامَّتهم بالسيف وتقطع عليه ظهورهم بالسياط . انظرتفصيل ذلك في كتابنا المدخل الى دراسة مصادر السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي ص470 .

(3) وللمزيد عن هذا الموضوع يراجع بحث السياسة الإعلامية لبني العباس بعد فشل حركة الحسنيين في كتابنا المدخل الى دراسة مصادر السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي ص475 .

«صفحة 53»

الكوفة إلى اليوم مركز رواية فقه علي (عليه السلام) وتجربته وروايته لسنة النبي (صلى الله عليه وآله)

انتشر التشيع لعلي (عليه السلام) ، وانتشرت عن طريق ولده الصادق (عليه السلام) روايات كتابه في السنة النبوية الذي كتبه بخط يده من النبي (صلى الله عليه وآله) ، على الرغم من عوامل القهر والملاحقة والتضييق .

وامتد التشيع إلى بغداد التي أسسها المنصور واراد لها ان تكون خالية منه ، واستقر فيها بحلول القرنين الهجريين الثالث والرابع ، وصارت مركزاً لسفراء الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) الأربعة في أنحاء متفرقة من بغداد وقبورهم بها(1) .

وفي العهد البويهي تعمق وجود الشيعة في بغداد واتسع .

وبرزت مواكب الحسين (عليه السلام) أيام عاشوراء في الشوارع والطرقات العامة .

وبرزت بيوتات علمية .

وبقي الأمر كذلك إلى زمن الشيخ المفيد (ت 413 هـ) وتلميذه السيد المرتضى (ت 436 هـ) ، ثم شطراً من حياة الشيخ الطوسي (ت 460 هـ)(2) .

ثم اشتعلت الفتنة الطائفية في بغداد خلال السنوات الأولى من تقويض الحكم البويهي على يد السلاجقة سنة 447 هـ ، وبلغت قمتها

ـــــــــــــــــــــــ

(1) هؤلاء السفراء هم عثمان بن سعيد ، وولده محمد بن عثمان بن سعيد ، والحسين بن روح ، وعلي بن محمد السمري وهو آخرهم ت329 هجرية رضوان الله عليهم.

(2) كان عدد تلاميذه في بغداد ثلاثمائة من الشيعة ومن السنة عدد كبير .

«صفحة 54»

بقتل جملة من الشيعة ، وكبست دار الشيخ الطوسي سنة 448 هـ ونهبت وأحرقت مكتبته ، وانتقل الشيخ الطوسي إلى النجف في تلك السنة ، واستقطب الحلقات العلمية البسيطة الموجودة قبله ثم التحق به عدة من تلاميذه في بغداد .

وقد شاء الله تعالى أن تكون النجف بهجرة الشيخ الطوسي إليها مركز الحركة العلمية لرواية تراث علي (عليه السلام) وفقهه ، وأصبحت بحق امتداداً لمدرسة الكوفة التي أسسها الإمام علي (عليه السلام) ، وأحياها الإمام الصادق (عليه السلام) .

ومنذ ذلك الوقت وإلى اليوم تمارس حوزة النجف مهمتها عبر أساتذتها ، وفقهائها حرسهم الله في المحافظة على تراث علي (عليه السلام) برواية أبنائه الطاهرين ، ويقصدها طلبة العلم من كل أنحاء العالم الإسلامي(1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) كان إلى جنب النجف في العراق حوزة الحلة التي برزت في عهد ابن إدريس ثم المحقق الحلي (ت 676) الذي ضم مجلس درسه أربعمائة مجتهد كما تحدده بعض المصادر وقد استمرت حوزة الحلة ثلاثة قرون . ثم عادت الحوزة إلى النجف زمن الشيخ الأردبيلي ت سنة 993) . ثم انتقلت الحركة العلمية إلى كربلاء من عام 1150 إلى عام 1212هجرية أيام الشيخ يوسف البحراني ت1187والوحيد البهبهاني ت1208 ، ثم انتقلت الحركة العلمية إلى النجف أيام السيد محمد مهدي بحر العلوم ت 1212هجرية وبرزت لفترة قصيرة أيضا سامراء أيام الميرزا الشيرازي وكذلك الكاظمية . ولم تخل النجف خلال ذلك من وجود الحلقات العلمية فيها ، كما لم تخل كربلاء والكاظمية منها منذ تأسيس الحلقات العلمية فيها وإلى اليوم .

«صفحة 55»

دفع شيعة العراق الثمن غاليا
أيام طاغية بغداد في تاريخنا المعاصر

في مرحلتنا الراهنة ، وعلى عهد طاغية العراق المقبور ، عاش الشيعة محنة لا تقل عن سائر المحن التي مرّوا بها ، وسجل التاريخ من جرائم هذا الطاغية بحق شيعة العراق ما لا يقل عن جرائم أسلافه معاوية ويزيد والحجاج والمنصور ، بدءاً بتهجير الآلاف من الشيعة على وجبتين الأولى سنة 1970 ، والثانية سنة 1980 .

ثم منعه للمواكب الحسينية .

ثم تتبعه للمؤمنين والعلماء سجناً وقتلا .

ثم التعتيم على ذكر علي (عليه السلام) ، وأهل بيته(عليهم السلام) ، حيث ينبغي ذكرهم في كتب المناهج المدرسية . فقد أمر بتاليف كتاب يتحدث عن تاريخ العراق منذ أيام السومريين والبابليين إلى اليوم في سبعمائة صفحة ، ليدرس في الجامعات ، وقد ذكر حمورابي بعدة صفحات ونبوخذ نصر بعدة صفحات ، وكذلك الحال مع المنصور والرشيد ، غير أنه لما ذكر عليا (عليه السلام) لم يذكره إلا بسطر ونصف في موضع كان من المفروض أن يترجم له بما يتناسب وأثره في تاريخ العراق أما الحسن بن علي (عليه السلام) وقد عاش العراقيون في ظله اروع عهد من الأمان والنشاط العلمي وكذلك الإمام الصادق (عليه السلام) حيث يتنمي شيعة العراق إلى مدرسته وعُرِفوا بالجعفرية لم يذكرا بحرف واحد(1) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) الكتاب المشار إليه هو (العراق في التاريخ ط بغداد 1983 وقد قدم له الدكتور صالح أحمد العلي قائلا : وبتشجيع من الرئيس القائد صدام حسين تألفت لجنة من كبار المتخصصين في العراق . . . وتوزعوا العمل فيما بينهم وطبعت طبعة تجريبية نوقشت في ندوة مفتوحة اذيعت بالتلفزيون . . . وقام بتنظيم فصول الكتاب وإعداد نشره الدكتور عماد عبد السلام ثم أعيد النظر في بعض كتب . . . واتخذت صورتها التي تعرف فيه حاليا .

«صفحة 56»

ثم تصفية رجالات ، ومؤسسات الشيعة بما لو أسهبنا فيها لضاقت مجلدات عن استيعابها وبيانها .

وقد كشفت القبور الجماعية عن غيض من فيض من المعاناة التي عاناها شيعة أهل البيت(عليهم السلام) في العراق ، حين سُجنوا وحرِّقوا وذُوِّبوا في أحواض التيزاب ، وحين أُرعبت نساؤهم وأطفالهم ، وحين اصطبغت الأرض بدمائهم .

ما ذنب الشيعة في كل ذلك ؟

لم يكن لشيعة العراق في كل ما منوا به من النكبات ، وما تعرضوا له من اضطهاد إلاّ أنهم حملوا الإسلام برواية علي (عليه السلام) وتطبيقه له ووفَوْا له . ولم يكن بنو أمية ولا الزبيريون ولا العباسيون ومن نَهِجَ نهجَهم ليرغبوا أن تنتشر مدرسة علي (عليه السلام) ، لأن هذه المدرسة لا تقر الظلم ، ولا تسمح لنفسها أن تفرض رأيها بالقوة على الناس ، ولا تقر تسطيح وعي الناس أو تعبيدهم للحاكم .

المشروع السياسي لشيعة العراق

إننا نقولها كلمة صريحة لشعبنا كله في العراق ، أن مشروع شيعة العراق للعراق إذا أرادوا لأنفسهم مشروعاً فهو إحياء دولة علي

«صفحة 57»

(عليه السلام) وهو مشروع يمثل خلاص العراق من الدكتاتورية والتخلف واستعادة دوره الإيجابي الفاعل في حركة التاريخ. وقد بينّا في ثنايا هذه الدراسة بشكل مختصر ملامح هذه التجربة. ونرجو أن نوفق لكتابة أكثر تفصيلاً في هذا الموضوع الحساس(1).

صفات الشيعة على لسان ائمتهم (عليهم السلام)

عن جابر الجعفي قال قال أبو جعفر (عليه السلام) :

يا جابر أيكتفي من اتَّخذَ التشيع أن يقول بحبنا أهل البيت ؟ .

فو الله ما شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه ،

وما كانوا يعرفون إلا بالتواضع ، و التخشع ،

و أداءِ الأمانة ،

و كثرةِ ذكرِ الله ، والصومِ والصلاة ،

والبرِّ بالوالدين ،

و التَعُّهِدِ للجيران من الفقراء ، وأهلِ المسكنة والغارمين والأيتام ،

وصِدْقِ الحديث وتلاوةِ القرآن ،

وكَفِّ الألسنِ عن الناس إلا من خير ،

و كانوا امناءَ عشائرهم فى الأشياء .

وعن أبي جعفر عليه السلام أنه قال لخيثمة : أبلغ شيعتنا أنه لا ينال ما عند الله إلا بالعمل ، وأبلغ شيعتنا أن أعظم الناس حسرة يوم

ـــــــــــــــــــــــ

(1) وهذا المشروع تحمله لاهل العراق المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف، انظر تفصيل ذلك في الملحق رقم 1 و 2.

«صفحة 58»

القيامة من وصف عدلاً ثم خالفه إلى غيره(1) .

وعن أبي بصير قال : قال الصادق عليه السلام : شيعتُنا أهلُ الورعِ والإجتهاد ، وأهلُ الوفاءِ والأمانة ، وأهلُ الزُّهد والعبادة ، وأصحابُ الإحدى وخمسين ركعة في اليوم والليلة ، القائمون بالليل ، الصائمون بالنهار ، يزكّون أموالهم ، ويَحُجُّون البيت ويجتنبون كل مُحرم(2) .

وعن حبة العُرَني قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : كأني أنظر إلى شيعتِنا بمسجد الكوفة وقد ضربوا الفساطيط يعلمون الناس القرآن كما انزل(3) .

وعن علي بن عقبة ، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : كأني بشيعةِ علي في أيديهمُ المثاني يعلمون القرآن(4) .

وروى أبو بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : شيعتُنا الذين إذا خلوا ذكروا الله كثيرا(5) .

وعن المفضَّلِ قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : مياسيرُ شيعتُنا أمناء على محاويجهم ، فاحفظونا فيهم يحفظكم الله(6) .

وعن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : مُروا شيعتَنا بزيارةِ الحسينِ بن عليٍ عليه السلام فإن زيارته تدفع الهدم

ـــــــــــــــــــــــ

(1) بحار الأنوار – العلامة المجلسي ج 2 ص 29 ، وقوله : (من وصف عدلا) أي من وعظ غيره ونصحه ولم يكن متعظا به .

(2) نفسه ج 97 ص 291 .

(3) نفسه ج 98 ص 59 .

(4) نفسه.

(5) نفسه ج 09 ص 162 .

(6) نفسه ج 39 ص 131 .

«صفحة 59»

والغرق والحرق وأكل السبع ، وزيارته مفترضة على من أقر للحسين بالامامة من الله عزوجل(1) .

وعن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : مُروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين بن علي عليه السلام ، فإن إتيانه يزيد في الرزق ، ويمد في العمر ، ويدفع مدافع السوء(2) .

وقال ابو عبد الله عليه السلام : ليس من شيعتِنا من قال بلسانه وخالفنا في أعمالنا وآثارنا(3) .

زيارة أمين الله

قال العلامة المجلسي رحمه الله إنها أحسن الزيارات متناً وسندا ، وينبغي المواظبة عليها في جميع الروضات المقدسة ، وهي كما رويت بإسناد معتبر عن جابر عن الباقر (عليه السلام) أنه زار الإمام زين العابدين (عليه السلام) أميرَ المؤمنين عليه السلام فوقف عند القبر وبكى وقال :

‏السَّلاَمُ عَلَيكَ يا أَمينَ اللهِ في أَرضِهِ وَحُجَّتَهُ عَلَى عِبادِهِ السَّلاَمُ عَلَيكَ يا أَميرَ المُؤمِنينَ . أَشهَدُ أَنَّكَ جاهَدتَ في اللهِ حَقَّ جِهادِهِ ، وَعَمِلتَ بِكِتابِهِ ، واتَّبَعتَ سُنَنَ نَبيِّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَ آلِهِ ، ‏حَتَّى دَعاكَ اللهُ إِلَى جِوارِهِ فَقَبَضَكَ إِلَيهِ بِاختيارِهِ ، ‏وَأَلزَمَ أَعداءَكَ الحُجَّةَ مَعَ ما لَكَ مِنَ الحُجَجِ البالِغَةِ عَلَى جَميعِ خَلقِهِ .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) نفسه ج 89 ص 1 .

(2) نفسه ج 89 ص 3 .

(3) نفسه ج 110 ص 18 .

«صفحة 60»

‏اللهُمَّ فاجعَل نَفسي مُطمَئِنَّةً بِقَدَرِكَ ، راضيَةً بِقَضائِكَ مولَعَةً بِذِكرِكَ وَدُعائِكَ ، ‏مُحِبَّةً لِصَفوَةِ أَوليائِكَ ، مَحبوبَةً في أَرضِكَ وَ سَمائِكَ ، صابِرَةً عَلَى نُزولِ بَلاَئِكَ ، شاكِرَةً لِفَواضِلِ نَعمائِكَ ، ذاكِرَةً لِسَوابِغِ آلاَئِكَ ، مُشتاقَةً إِلَى فَرحَةِ لِقائِكَ ، مُتَزَوِّدَةً التَّقوَى ليَومِ جَزائِكَ ، ‏مُستَنَّةً بِسُنَنِ أَوليائِكَ ، مُفارِقَةً لِأَخلاَقِ أَعدائِكَ ، مَشغولَةً عَنِ الدُّنيا بِحَمدِكَ وَثَنائِكَ‏ .

ثم وضع خده على القبر وقال :

‏اللهُمَّ إِنَّ قُلوبَ المُخبِتينَ إِلَيكَ والِهَةٌ ، وَسُبُلَ الرّاغِبينَ إِلَيكَ شارِعَةٌ ، وَأَعلاَمَ القاصِدينَ إِلَيكَ واضِحَةٌ ، وَأَفئِدَةَ العارِفينَ مِنكَ فازِعَةٌ ، وَأَصواتَ الدّاعينَ إِلَيكَ صاعِدَةٌ ، وَأَبوابَ الإِجابَةِ لَهُم مُفَتَّحَةٌ ، وَدَعوَةَ مَن ناجاكَ مُستَجابَةٌ ، وَتَوبَةَ مَن أَنابَ إِلَيكَ مَقبولَةٌ ، وَعَبرَةَ مَن بَكَى مِن خَوفِكَ مَرحومَةٌ ، والإِغاثَةَ لِمَنِ استَغاثَ بِكَ مَوجودَةٌ (مَبذولَةٌ) ، والإِعانَةَ لِمَنِ استَعانَ بِكَ مَبذولَةٌ (مَوجودَةٌ) ، وَعِداتِكَ لِعِبادِكَ مُنجَزَةٌ ، وَزَلَلَ مَنِ استَقالَكَ مُقالَةٌ ، وَأَعمالَ العامِلينَ لَدَيكَ مَحفوظَةٌ ، وَأَرزاقَكَ إِلَى الخَلاَئِقِ مِن لَدُنكَ نازِلَةٌ ، وَعَوائِدَ المَزيدِ إِلَيهِم واصِلَةٌ ، وَذُنوبَ المُستَغفِرينَ مَغفورَةٌ ، وَحَوائِجَ خَلقِكَ عِندَكَ مَقضيَّةٌ ، وَجَوائِزَ السّائِلينَ عِندَكَ موَفَّرَةٌ ، وَعَوائِدَ المَزيدِ مُتَواتِرَةٌ ، وَمَوائِدَ المُستَطعِمينَ مُعَدَّةٌ ، وَمَناهِلَ الظِّماءِ (لَدَيكَ) مُترَعَةٌ .

اللهُمَّ فاستَجِب دُعائي ، واقبَل ثَنائي ، وَ اجمَع بَيني وَبَينَ أَوليائي ، ‏بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَعَليٍّ وَفاطِمَةَ والحَسَنِ والحُسَينِ ، ‏إِنَّكَ وَليُّ نَعمائي وَمُنتَهَى مُنايَ

«صفحة 61»

وَغايَةُ رَجائي في مُنقَلَبي وَمَثوايَ‏ .

الزيارة الجامعة الصغيرة

روى محمّد بن يعقوب عن محمّد بن يحيى عن محمّد بن أحمد بن يحيى عن هارون بن مسلم عن عليّ بن حسّان قال سئل الرّضا (عليه السلام)عن إتيان قبر أبي الحسن (عليه السلام) فقال صلّوا في المساجد حوله و يجزي في المواضع كلّها أن تقول :

السَّلامُ عَلَى أَولياءِ اللهِ وَ أَصفيائِهِ ، السَّلامُ عَلَى أُمَناءِ اللهِ وَأَحِبّائِهِ ، السَّلامُ عَلَى أَنصارِ اللهِ ، وَخُلَفائِهِ ، السَّلامُ عَلَى مَحالِّ مَعرِفَةِ اللهِ ، السَّلامُ عَلَى مَساكِنِ ذِكرِ اللهِ .

السَّلامُ عَلَى مُظهِري أَمرِ اللهِ وَ نَهيِهِ ، السَّلامُ عَلَى الدُّعاةِ إِلَى اللهِ ، السَّلامُ عَلَى المُستَقِرّينَ في مَرضاةِ اللهِ ، السَّلامُ عَلَى المُمَحَّصينَ في طاعَةِ اللهِ ، السَّلامُ عَلَى الأَدِلّاءِ عَلَى اللهِ .

السَّلامُ عَلَى الَّذينَ مَن والاهُم فَقَد والَى اللهَ ، وَمَن عاداهُم فَقَد عادَى اللهَ ، وَمَن عَرَفَهُم فَقَد عَرَفَ اللهَ ، وَمَن جَهِلَهُم فَقَد جَهِلَ اللهَ ، وَمَنِ اعتَصَمَ بِهِم فَقَدِ اعتَصَمَ بِاللهِ ، وَ مَن تَخَلَّى مِنهُم فَقَد تَخَلَّى مِنَ اللهِ .

وَأَشهَدُ أَنّي سِلمٌ لِمَن سالَمَكُم ، وَحَربٌ لِمَن حارَبَكُم ، مُؤمِنٌ بِسِرِّكُم وَعَلانيَتِكُم ، مُفَوِّضٌ في ذَلِكَ كُلِّهِ إِلَيكُم ، لَعَنَ اللهُ عَدوَّ آلِ مُحَمَّدٍ مِنَ الجِنِّ وَ الإِنسِ ، وَأَبرَأُ إِلَى اللهِ مِنهُم ، وَ صَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ .

«صفحة 62»

مقتطفات من الزيارة الجامعة الكبيرة

بأبي انتم وامي ونفسي واهلي ومالي :

من اراد الله بدأبكم ومن وحده قبل عنكم ومن قصده توجه بكم .

بكم اخرجنا الله من الذل .

بموالاتكم علمنا الله معالم ديننا واصلح ماكان فسد من دنيانا .

بموالاتكم تمت الكلمة وعظمت النعمة وائتلفت الفرقة .

وبموالاتكم تقبل الطاعة المفترضة ولكم المودة الواجبة .

انتم السبيل الاعظم والصراط الاقوم وشهدآء دار الفناء وشفعاء دار البقاء .

والرحمة الموصولة والاية المخزونة والامانة المحفوظة والباب المبتلى به الناس .

من اتاكم نجا ومن لم يأتكم هلك .

سعد من والاكم وهلك من عاداكم وخاب من جحدكم وضل من فارقكم .

اشهد أن هذا سابق لكم فيما مضى وجاركم فيما بقـي .

«صفحة 63»

الملاحق

الملحق (1) مواقف المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف في مواجهة احتلالين.

الملحق (2) خطبة الجمعة بعد هجوم داعش على الموصل.

الملحق (3) خطبة الجمعة حول التأكيد على عدم غضّ الطرف عن هويتنا واستقلالنا.

الملحق (4) نصائح وتوجيهات سماحة المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (دام ظله) للمقاتلين في ساحات الجهاد.

الملحق (5) نصائح المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (دام ظله) للشباب المؤمن.

«صفحة 64»

«صفحة 65»

الملحق (1)

مواقف المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف
في مواجهة احتلالين

الإحتلال الإنجليزي للعراق سنة 1914-1917م

دخلت القوات الانجليزية الفاو في 6/11/1914م واحتلته و في 23/11/1914م احتلت القرنة. واحتلت بغداد في 11/3/1917م.

كانت هذه القوات جزءا من قوات الحلفاء في الحرب العالمية الاولى بقيادة الجنرال الانجليزي إدموند هنري هانمان اللنبي (Edmond Henry Hynman Allenby) (1861-1936)م له ارتباط بالكنيسة الانجيلية الشرقية والذي كان على راس جيش الحلفاء (بريطانيا فرنسا الامبراطورية الروسية) في الشرق الاوسط في قبال دول المحور (الامبراطورية الالمانية والامبراطورية النمساوية المجرية والدولة العثمانية والمجر) وحين دخل القدس راجلا احتراما سنة 1917م قال (الان انتهت الحروب الصليبية).

«صفحة 66»

وقال الجنرال الفرنسي غورو بعد احتلاله دمشق في 8/ ذق /1338هـ (24/7/1920م) لما زار قبر صلاح الدين ركله برجله قائلا (نحن عدنا يا صلاح الدين).

وقسمت البلاد الاسلامية التي كانت تابعة للدولة العثمانية بين انجلترا وفرنسا، من خلال مؤتمر سايكس بيكو سنة 1916م.

فتوى الجهاد ضد الغزو الإنجليزي في العراق وفتوى التوسل بالقوة ضد الاحتلال بقيادة المرجعية الدينية الشيعية:

تبنت المرجعية الدينية العليا (السيد كاظم اليزدي (رض)) في 29/11/1914م الجهاد ضد بريطانيا الصليبية.

وفي 30/12/1918م اصدرت الادارة البريطانية على لسان نائب الحاكم المدني العام في العراق استفتاء حول اقامة دولة عربية بإشراف بريطاني فاصدر المرجع الديني الميرزا محمد تقي الشيرازي (رض) 22/2/1919م فتوى (ليس لاحد من المسلمين ان ينتخب ويختار غير المسلمين للإمارة والسلطنة على المسلمين) وكانت اول تحرك له.

وارسل الشيخ محمد تقي الشيرازي (رض) والشيخ شيخ الشريعة (رض) برقية مشتركة اثناء انعقاد مؤتمر باريس الى الرئيس الامريكي ويلسن (1856-1924م) وكان قد اعلن ما عرف بالنقاط الاربع عشر او (مبادئ ويلسن) التي تضمنت حق تقرير المصير للشعوب المحكومة جاء فيها (لحضرة رئيس جمهورية الولايات المتحدة الامريكية المحترم

«صفحة 67»

ابتهجت الشعوب الاسلامية جميعها من منح الامم المظلومة حقوقها وافساح المجال لاستمتاعها بالاستقلال حسب الشروط المذاعة من قبلكم. . . رغبة العراقيين بما أنهم ملة مسلمة أن تكون حرية قانونية واختيار دولة جديدة عربية مستقلة اسلامية وملك مسلم مقيد بمجلس وطني.. ويكون لكم الذكر الخالد في التاريخ بحرية العراق ومدنيته الحديثة).

ثم حرم في 01/03/1920م العمل مع ادارة الاحتلال.

وفي 3/رجب/1338هـ ـ 22/آذار/1920م بعث رسالة الى جعفر ابو التمن (سرنا اتحاد كلمة الامة البغدادية نوصيكم أن تراعوا في اجتماعكم قواعد الدين الحنيف وأن تحفظوا حقوق مواطنيكم الكتابيين الداخلين في ذمة الاسلام وأن تستمروا على رعاية الاجانب الغرباء…) وفي 4 رجب 1338هـ (3/1920م) بعث رسالة الى الشيخ احمد الداود احد علماء السنة في بغداد (يسرني أن ارى مثلك في راس قادة المسلمين… وليكن رائدك في عمل الخير وهو الاجدر بك وبي وبمن جرى مجرانا من خدام الدين… إن جميع المسلمين اخوان تجمعهم كلمة الاسلام وراية القرآن الكريم والنبي الاكرم صلى الله عليه واله وصحبه.).

توفي السيد محمد كاظم اليزدي (رض) في 30/04/ 1920م (28رجب 1337هـ) وتولى الشيخ محمد تقي الشيرازي (رض) المرجعية العامة من بعده.

وفي 9 / 5 / 1920 م (10رمضان 1338 هـ) كتب (إن اخوانكم

«صفحة 68»

في بغداد والكاظمية والنجف وكربلاء وغيرها من انحاء العراق قد اتفقوا على الاجتماع والقيام بمظاهرات سلمية طالبين حقوقهم المشروعة لاستقلال العراق إن شاء الله بحكومة اسلامية…).

تقرر في مؤتمر سان ريمو المنعقد في نيسان 1920م وضع العراق تحت الانتداب البريطاني واعلنت بريطانيا صك الانتداب في 25/6/1920م. الجمعة، 8 شوال 1338هـ. فكتب بيانا جاء فيه (مطالبة الحقوق واجبة على العراقيين ويجب عليهم في مطالبتهم رعاية السلم والامن ويجوز لهم التوسل بالقوة الدفاعية اذا امتنع البريطانيون من قبول مطالبهم).

في اوائل اب /1920م كان المندوب الانجليزي المدني قد ابلغ وزارة الهند أنه (ثمة حالة حرب في جميع انحاء ما بين النهرين)، واضاف التقرير (وكان المسلمون يتحدون وينتصرون في كل مكان ويطردون الكفار من العراق وكان الالتحاق بالثورة المجيدة واجبا دينيا(1).

توفي الشيخ محمد تقي الشيرازي (رض) في 17/8/1920م وكانت مدة قيادته للاحداث سنة ونصف تقريبا من (22/2/1919- 17/8/1920م) وكان قد هاجر من سامراء واتخذ كربلاء مقرا له.

وتحولت قيادة الثورة الى شيخ الشريعة (رض) خلفا للشيرازي (رض) في النجف الذي اكد أن فتوى الشيرازي بقتال المشركين باقية وحثهم على الجهاد لأخذ الاستقلال.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) الجذور السياسية والفكرية والاجتماعية في العراق د. وميض جمال عمر نظمي 283.

«صفحة 69»

خطب ويلسون : في اربيل 8/9/1920م في الاكراد يشدد على الانتداب (أن الحكومة البريطانية سوف لن تتخلى عن الانتداب في العراق ارجو أن لا تسمحوا لرجال قبائلكم أن يقعوا فريسة لموجة الجنوب التي تأثر بها العرب الشيعة في الفرات الاوسط ومناطق ديالى).

كتبت مضبطة في 15/9/1920م (1/1 1339هـ) وقعت من قبل ثلاثة وسبعين رئيسا مع شيخ الشريعة. وزعت الى سفارات دول الولايات المتحدة الامريكية، روسيا، فرنسا، هولندا، تركيا، المانيا الموجودة في إيران.

استطاع الانجليز أن يقمعوا الثوار اخيرا في 11/1920م.

توفي شيخ الشريعة (رض) يوم الإثنين 20/12/ 1920م (8ع2/1339)هـ بعد قمع الثوار بشهر عن ثلاث وسبعين سنة وكانت مدة قيادته للثورة اربعة شهور تقريبا.

لم يشترك العرب السنة في الثورة ما عدا عشيرة زوبع الا أنه تم القضاء عليها بسبب عدم مناصرة عشائر المنطقة لهم.(1)

وكان بعده السيد ابو الحسن الاصفهاني (رض) ت 1946م والشيخ محمد حسين النائيني (رض) ت 1936م (1355هـ) في النجف الأشرف.

في 23/8/1921م سلمت بريطانيا الحكم للأقلية السنية في العراق ونصبت فيصل بن الشريف حسين ملكا وشكل اول وزارة في

ـــــــــــــــــــــــ

(1) سيد محمد الحيدري، تاريخ العراق السياسي المعاصر 1914-1958 ص136.

«صفحة 70»

عهد عبد الرحمن النقيب.

في 11/3/1922م هاجم الوهابيون النجديون منطقة سوق الشيوخ واوقعوا فيها خسائر كبيرة في الارواح والممتلكات للضغط على العراقيين بشكل غير مباشر للموافقة على التحالف مع بريطانيا وقد تكرر الهجوم في 26/01/1924م .

الاعلان عن فكرة معاهدة التحالف مع بريطانيا في 24/6/1922م.

29/8/1922م ابرق وزير المستعمرات البريطاني تشرشل المندوب السامي في العراق أن يخير الملك فيصل اما بمساندة رئيس الوزراء عبد الرحمن النقيب في جميع اجراءاته او أن يخلع من العرش ويعود الى الحجاز ورضخ الملك لذلك.

برقية احتجاج المرجعية في النجف الأشرف مع العلماء على المعاهدة واستقالة النقيب من الحكومة.

كلف الملك فيصل محسن السعدون بتشكيل الحكومة وجاء قراره بإجراء انتخابات في 20/10/1922م لانتخاب مجلس تأسيسي والتصديق على الدستور وتأييد المعاهدة. (في 10/10 اجتمع مجلس الوزراء وقرر توقيع المعاهدة وتم تحديد موعد للانتخابات).

تحريم الانتخابات من لدن السيد ابي الحسن الاصفهاني (رض) والشيخ النائيني (رض) 5/11/1922م (9/11). من دخل في الانتخابات او ساعد عليها فهو كمن حارب الله ورسوله واولياءه صلوا ت الله عليهم) الاصفهاني. (حكمنا بحرمة الانتخابات وحرمة الدخول فيها على كافة الامة العراقية..) النائيني.

«صفحة 71»

وفي 31/3/1923م خففت بريطانيا مدة المعاهدة من عشرين سنة الى أربع سنوات وصدرت فتاوى جديدة في اوائل حزيران تؤكد التحريم.

في 9 حزيران/1923م صمم السعدون على تسفير المرجعية المعارضة والعلماء المعارضين بإصدار تعديل لقانون العقوبات في نفي الاجانب وفي 17/6/1923م اقر مجلس الوزراء ذلك.

وفي 25/6/1926م اصدرت الحكومة بيانا تذم فيه مواقف المجتهدين في النجف الأشرف والكاظمية المقدسة. الذين يعرقلون الانتخاب وفي 26/06تم القبض على الشيخ مهدي الخالصي واولاده ونفوا الى الحجاز ثم هاجر الشيخ الى ايران.

وفي 1/7 /1923م تولى مدير شرطة كربلاء صالح حمام تسفير المراجع والعلماء الذين يحملون الجنسية الايرانية وكانوا تسعة ابرزهم السيد ابو الحسن الاصفهاني (رض) والميرزا حسين النائيني (رض) والشيخ جواد الجواهري (رض) والسيد علي الشهرستاني (رض) والسيد مهدي الخرسان وغيرهم من العلماء نقلوا الى خانقين ومن هناك ذهبوا الى قم وكانت الاحتجاجات في المدن العراقية قائمة وبخاصة الحلة واعتقلت السلطات الشيخ محمد سماكة امام المسجد الكبير في المدينة وكان في وقتها متصرف لواء الحلة ناجي شوكت.

اجريت انتخابات المجلس في 25/2/1924م، وفي 22 /3/1924م في ظل حكومة السعدون أصدرت الادراة الملكية أمراً بافتتاح المجلس التأسيسي في21شعبان/1343هـ (27/3/1924)م

«صفحة 72»

واقر المجلس التأسيسي المعاهدة العراقية البريطانية وفرغ من تصديق القانون الاساسي. اقر الدستور الملكية الدستورية وحكومة برلمانية ومجلسين تشريعيين يتألفان من مجلس نيابي منتخب ومجلس اعيان معين وقد اجريت عشر انتخابات عامة قبل سقوط الملكية عام 1958م وشكلت تسعا وخمسين وزارة خلال أربع وثلاثين سنة من عمر الملكية وكانت حصة الشيعة منها خمس مرات.

عقدت معاهدات متوالية بين العراق والمملكة المتحدة عامي 1926م، 1927م، 1929م وفيها اعلنت بريطانيا أنها سوف تمنح العراق استقلاله سنة 1932م، وفي 30/6/1930م عقدت معاهدة اقرت تأسيس تحالف قوي بين المملكة المتحدة والعراق مع اقرار التشاور التام بين الطرفين في جميع الامور التي تخص السياسة الخارجية والتي قد تؤثر على مصالحهما المشتركة… وتكون نافذة حال دخول العراق الى عصبة الامم في 3/10/1932م كدولة مستقلة.

إن الجهاد الذي قادته المرجعية ومواجهة الاحتلال والمطالبة بالحقوق التي اسستها المرجعية الدينية واجازت فيه استعمال القوة وثورة العشرين التي قادتها المرجعية العامة ايام الشيخ محمد تقي الشيرازي (رض) وخلفه شيخ الشريعة (رض) وتجاوب القاعدة الشيعية التي شكلت الثقل الشعبي الاكبر للمواجهة والثورة قد فرض على بريطانيا أن تعيد حساباتها في قضيتين؛ الاولى: مدة الانتداب ومنح الاستقلال للعراق، الثانية: أن تحسب حسابا خاصا للنجف والشيعة ومراجعهم.

«صفحة 73»

منحت بريطانيا الاستقلال الصوري للعراق سنة 1932م، اي بعد مرور احدى عشرة سنة من ثورة العشرين وعزا ناجي شوكت (1)هذا الاستقلال الى ثورة العشرين قال (في اعتقادنا أنه لولا هذه الثورة العراقية الكبرى (1920) لما استطاع العراق أن يحصل حتى ولا على شبه استقلال ولا كان من الممكن أن يدخل في عصبة الامم الى جانب الدول العظمى فالعراق أصبح اول دولة عربية مستقلة واحتل مقامه بين دول العالم في الوقت الذي لم يكن هناك اي بلد عربي يحلم بالاستقلال (مذكرات ناجي شوكت 6).

وقالت مسز بيل السكرتيرة الشرقية لديوان المعتمد السامي البريطاني في العراق:

(اما انا شخصيا فابتهج وافرح أن ارى الشيعة الاغراب يقعون في مأزق حرج فإنهم من أصعب الناس مراسا وعنادا في البلاد) (النفيسي199).

ليس من شك أن بريطانيا كانت قد وضعت في حسابها أن تطوق الشيعة ومرجعيتهم جزاء مقاومتهم لهم وأن تربي جيلا جديدا يؤمن بالدولة العراقية الحديثة ذات النهج العلماني السني الموالي للغرب، ولا

ـــــــــــــــــــــــ

(1) ولد ناجي شوكت في الكوت 1893م-1980م سياسي عراقي تنتمي عائلته الى الوالي التركي داود باشا التركي الشركسي تخرج باستانبول اشترك مع الشريف حسين في الثورة العربية عاد بعد تحرير سوريا الى العراق وعمل مع جمعية العهد المناوئة للاحتلال البريطاني عين متصرفا للواء بغداد ثم الموصل ثم وزير الداخلية ثم كلف بتشكيل وزارة عراقية من قبل فيصل الاول خلفا لوزارة نوري السعيد عام 1932م واستمرت وزراته الى اذار 1933م. ثم شغل منصب وزير العدل في حكومة رشيد عالي الكيلاني وبعد فشل الثورة انتقل الى ايران ثم سافر الى منفاه في جنوب افريقيا ثم استدعي منها وقدم للمحاكمة وسجن خمسة سنوات.

«صفحة 74»

يمت الى المرجعية بصلة فكانت المدرسة هي الحاضنة لتحقيق ذلك وانتدبت لهذه المهمة ساطع الحصري(1) وباشر عمله في اب 1921م فقد سعى لربط الناشئة بالتاريخ الاوربي (والزم الطالب العراقي بأن يدرس في جميع مراحل الدراسة التاريخ الاوروبي اربعة اضعاف ما يدرسه الطالب البريطاني من تاريخه وتاريخ اوروبا)(2). وصارت الاجيال التي خرجتها المدارس مادة اساسية لموظفي الدولة من جهة والمنتمين الى الاحزاب الوطنية والقومية والشيوعية المعارضة للنظام الملكي وقد ظهرت اثارها في العهود التي تلت الملكية فإن الشارع العراقي ايام عبد الكريم قاسم للحزب الشيوعي وصارت مؤسسة الحكم والشارع ايام عبد السلام عارف للقوميين والبعثيين وفي انقلاب 1968م الى 9/4/2003م كانت بيد حزب البعث.

قام رشيد الكيلاني(3) بانقلاب على حكومة ولي العهد عبد الاله في 1/4/1941م وأسقطوا حكومة ياسين الهاشمي وشكل حكومة انقاذ وطني ابان الحرب العالمية الثانية، فقامت المملكة المتحدة بإنزال قوات اضافية الى البصرة في 29/4/1941م.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) قال حسن العلوي (خلال ستين سنة لم يستشهد مرة بحادثة من التراث العربي ولم يرد في كتاباته بيت من شعر العرب ولا أية من القرآن ولاعرف حديثا لمحمد 9 وحكمة لعمر وعلي).

(2) الشيعة والدولة القومية 296-297)

(3) رشيد عالى الكيلاني باشا (1892-1965) تولى منصب رئاسة الوزراء سنة 1933ثم 1940، 1941. عين سنة 1921حاكما في محكمة التممييز، 1924 اصبح وزيرا للعدل في وزارة ياسين الهاشمي ثم وزيرا للداخلية سنة 1925 في وزراة محسن السعدون ثم رئيس الديوان الملكي زمن غازي الاول، كان من المعارضين لاي تدخل بريطاني في شؤون العراق. لم يسمح للقوات البريطانية اثناء الحرب الثانية التي بدأت في 1/9/1939باستخدام الاراضي العراقية. رجع الى العراق وهو ابن 84 عاما واخذ ينتقد سياسة عبد الكريم قاسم فدبرت له تهمة العمل على قلب نظام الحكم مع ناظم الطبقجلي وغيره.

«صفحة 75»

وفي 3/5/1941م (6/ع2/1360هـ) صدر بيانا عن السيد ابي الحسن الاصفهاني، والشيخ عبد الكريم الجزائري ايدا فيه حركة الكيلاني حفظا لبيضة الاسلام ودفعا باتجاه أن تكون حكومة اسلامية وحث العراقيين على دعمها.

وسقطت بغداد على ايدي القوات البريطانية في 27/5/1941م وهرب رئيس الوزراء رشيد عالي الكيلاني والعقداء الاربعة صلاح الدين الصباغ ومحمود سلمان وفهمي سعيد وكامل شبيب وعدد من مؤيديهم خلسة من بغداد ثم اللجوء الى طهران ثم الى السعودية بقى فيها الى 1958م. وفي اليوم نفسه حلقت خمسون طائرة بريطانية فوق بغداد وقصفت بعض المناطق بشدة. وكان قبل سقوط بغداد قد تخلى وزير الدفاع ناجي شوكت عن منصبه واصطحب زوجة الكيلاني وهرب الى تركيا وهو يدل على التنسيق المسبق للهرب مع الكيلاني. وليس من البعيد أن الكيلاني كان قد قام بهذا العمل بالاتفاق مع الانجليز لإعادة الاحتلال البريطاني. اما فتوى المرجعية بالجهاد فهي استصحاب للفتوى السابقة بقتال الأنجليز الغزاة.

وعاد الوصي الى موقعه وتم قطع العلاقة مع المانيا وايطاليا ودخول العراق الحرب العالمية الثانية الى جانب بريطانيا وحلفائها.

واكد هذا الموقف العداوة بين الشيعة والانجليز. وكرست بريطانيا سياستها عبر ادواتها في محاصرة الشيعة.

واستمر الحكم الملكي الهاشمي الى 1958م حيث اطاح عبد الكريم قاسم به وانسحب العراق من حلف بغداد وأقام علاقة ودية مع الاتحاد

«صفحة 76»

السوفيتي وانفرد في عهده عن الجامعة العربية.

العراق في العهد الجمهوري:

سقطت الملكية الهاشمية بانقلاب عبد الكريم قاسم سنة 1958م وقد دفعت به امريكا وبريطانيا من خلال عبد السلام عارف وفسح الزعيم المجال للحزب الشيوعي وسيطر على الشارع وألغى مادة من قانون الاحوال الشخصية المتعلقة بإرث المرأة، ثم غيرته امريكا لما رأته يتقرب الى المعسكر الشرقي فدفعت بعبد السلام عارف والبعثيين سنة 1963م للقضاء على المد الشيوعي، ثم انقلب سنة 1964م على البعثيين وجاء حكمه وحكم اخيه عبد الرحمن عارف ثم انقلاب النايف والداود.

ثم جاء البعثيون للمرة الثانية وحكم البكر و صدام بدعم انجليزي وتنفيذ امريكي سنة 1968لمواجهة النهضة الشيعية برعاية المرجعية الدينية العليا في النجف المتمثلة آنذاك بمرجعية السيد محسن الحكيم (رض) (1946-1960-1970)م واستمر حكمهم خمسا وثلاثين سنة وهو اطول حكم للعراق الحديث بعد سقوط الدولة العثمانية في الحرب العالمية الاولى.

احست بريطانيا بالخطر الشيعي(1) فجاءت بالعفالقة لضرب الشيعة والمرجعية الضربة الموجعة وكانت تعبر عن انتقام حقيقي منهم.

وطوقت حكومة البكر مرجعية السيد محسن بإعلان خطة اعلامية

ـــــــــــــــــــــــ

(1) يتصل هذا الخطر بنشاط الشيعة على عهد السيد محسن الحكيم (رض) وجماعة العلماء في مواجهة النشاط الشيوعي وتاسيس منظمات واحزاب دينية وسياسية شعبية.

«صفحة 77»

حين قدمت شخصا شيعيا يعترف أنه ضمن تنظيم يرتبط بإيران وهو حلقة الصلة بين إيران والسيد مهدي الحكيم.

وتوفي السيد محسن وهو محاصر من النظام العفلقي اعلاميا.

ووضع البعث خطة للقضاء على المواكب الحسينية. ولتطويق تجار الشيعة واعدامهم في ساحة التحرير بوصفهم عملاء كما وضعت خطة لملاحقة المثقفين الشيعة من الشباب الأكاديمي واعتقالهم و إعدام الكثر منهم وبدا ذلك واضحامن سنة 1971م الى سنة 1979م .

وقامت الثورة الاسلامية في إيران سنة 1979م بقيادة السيد الخميني (رض) وازاحت النفوذ الاميركي من إيران وجُنَّ جنون اميركا والغرب وعرضوا على صدام أن يتولى اسقاط النظام الاسلامي وارجاع إيران الى النفوذ الغربي.

سارت المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف البعد السيد محسن الحكيم (رض) بخطين:

الاول: خط السيد الخوئي (رض) وتوصف مرجعيته بالمدرسة الهادئة في الفكر الشيعي على غرار مدرسة السيد محسن الحكيم (رض).

الثاني: خط السيد محمد باقر الصدر (رض) وتوصف مرجعيته بالمدرسة الثائرة ورأت هذه المدرسة ضرورة المبادرة الى تأييد ثورة السيد الخميني (رض) في ايران وتسجيل موقف واضح من الثورة على نظام العفالقة في بغداد ولو كلفها ذلك الشهادة.

واقدمت السلطة على اعدامه وليس لذلك سابقة في العراق السياسي الحديث، وخلت النجف الأشرف من حلقات الدرس، الظاهرة التي

«صفحة 78»

كانت من أبرز معالم النجف الأشرف الحديثة منذ أكثر من قرنين من الزمان.

و في 10/5/1983م تم اعتقال جماعة من اولاد السيد محسن الحكيم (رض) ومتعلقيه اذ بلغ عددهم ثمان واربعون شخصا فيهم الفقهاء والعلماء والمثقفون والتجار والكسبة للضغط على شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم (رض) حتى يتخلى عن مشروع المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي اسسته ايران السيد الخميني (رض) من رموز المعارضة العراقية الاسلامية . ولم يستجب شهيد المحراب (رض) للضغط فأقدم صدام على إعدام ثلة منهم أبرزهم السيد عبد الصاحب الحكيم (رض) في 5/2/1985م.

ثم جاءت حرب الخليج الثانية لتحرير الكويت وتدمير القوة العكسرية التي خرج بها النظام بعد الحرب ، واندلعت بعد انهيار جيش النظام في الكويت وخروجه منها الانتفاضة الشعبانية 2/3/1991 م السبت 15شعبان/ 1411هـ، وخرج اكثر من 77% من الشعب العراقي في ثمانية عشرة محافظة في الشمال والجنوب ، واستطاع النظام بما ابقت امريكا له من قوة أن يسحق الانتفاضة (1)، واعتقلت السلطة السيد الخوئي (رض) وكبار تلاميذته منهم السيد السيستاني والشيخ الغروي (رض) والشيخ البروجردي (رض) والسيد محمد محمد

ـــــــــــــــــــــــ

(1) بلغ عدد الذين قام النظام بقتلهم في جنوب العراق خلال 14 يوم من عمر الانتفاضة 300 الف إنسان اي بمعدل أكثر من 20 ألف قتيل يوميا وهذا ما ذكرته أيضا الوثائق التي عثر عليها في مكتب علي حسن المجيد، وآلاف القتلى العراقيين في شمال العراق.

«صفحة 79»

صادق الصدر (رض) وغيرهم .ورفع صدام بعد سحقه الانتفاضة شعار الحملة الايمانية وفسح المجال لحركة الفكر الوهابي في العراق ، وبالمقابل استفاد السيد محمد محمد صادق (رض) الصدر من اجواء الحملة الايمانية فنهض بمشروعه الاصلاحي الكبير واقام صلاة الجمعة بنفسه في مسجد الكوفة (1) وحث على اقامتها في بغداد وغيرها وشكلت خلال سنة تقريبا ظاهرة مخيفة للسلطة . فأقدمت على مسلسل اغتيالات فقهاء النجف الأشرف ففي 22/4/1998م – 24/12/1418هـ تم اغتيال الشيخ مرتضى البروجردي (رض) (2) رح وفي 19/6/ 1998م ـ 23/2/1419هـ تم اغتيال الشيخ علي الغروي(3) رح على الرغم من كونهما من المدرسة الهادئة في قبال المدرسة الثائرة او الناشطة اجتماعيا، وفي 19/2/1999م- 3/11/1419هـ/ تم اغتيال السيد محمد محمد صادق الصدر (رض) (4) .

ـــــــــــــــــــــــ

(1) كانت اول جمعة اقامها الشهيد محمد محمد صادق الصدر (رض) في 19/2/1418هـ و آخر جمعه كانت في 3/11/1419هـ.

(2) ولد رحمه الله في النجف في عام (1348 هـ )ودرس عند السيد محسن الحكيم (رض) والشيخ حسين الحلي (رض) والسيد الخوئي (رض) ودون عنه اربعين مجلداً في الفقه والاصول وقد طبع منه 16مجلداً بعنوان مستند العروة الوثقى.

(3) ولد رحمه الله في عام 1349 هـ ودرس عند السيد حجت الكوهكمري (رض) والشيخ حسين الحلي (رض) والسيد الخوئي (رض) واخرين .

(4) ولد رحمه الله في عام 1943م ودرس عند الشهيد محمد باقر الصدر (رض) والسيد الخميني (رض) والسيد الخوئي (رض) والسيد محسن الحكيم (رض) واخرين ومن اهم كتبه موسوعته في الامام المهدي (عج) في اربعة مجلدات ، ولم يكتب مثلها في موضوعها ، وكتاب (ما وراء الفقه) في عشرة مجلدات كثقافة فقهية معمقة هي حلقة وصل بين البحث الفقهي المتخصص والرسائل العملية الخالية من الدليل عادة .اوجدت حركته الاجتماعية رحمه الله صدى غير عادي ، برز اتباعه وتلاميذه وولده السيد مقتدى الصدر في تنظيمات متميزة بعد سقوط النظام فرضت لهم مشاركة واضحة في العملية السياسية في العراق الجديد وفي الدفاع عن مقدسات العراق .

«صفحة 80»

وخرج العراق من حرب السنوات الثمانية مع ايران ضعيفا. ثم تورط في غزو الكويت وصار غزوه لها المدخل لتدمير جيشه وحصار العراقيين ثم اسقاط حكمه بعد أكثر من عشر سنين.

كانت السمة الغالبة للحكم في كل تلك الحكومات ملكية او عسكرية هي حكم الاقلية للأكثرية والتمييز الطائفي ضد الشيعة بصفتهم الاكثرية (فقد بقي التمثيل العددي للشيعة دون وزنهم السكاني الديموغرافي الحقيقي حيث لم تتعد نسبتهم من المقاعد النيابية خلال العهد الملكي الـ 27% ومن مجموع الحكومات التي تشكلت في هذا العهد اي بين 1921-1958 تولى اربعة من الشيعة في تأليف الوزارة وأن اول وزارة تشكلت برئاسة عبد الرحمن النقيب لم تضم وزيرا شيعيا واحدا الا بعدضغوطات شعبية عليه رغم أن تشكيلته الوزارية كان فيها وزير يهودي واخر مسيحي، اما في العهد الجمهوري فقد راس الوزارة شيعي لمرة واحدة فيما رأسها ثلاثة عشر سنياً منذ عام 1958م وحتى مجيء حزب البعث(1) للمرة الثانية الى الحكم عام 1968م، يحصل هذا في وقت يكوِّن شيعة العراق نسبة تزيد على 80% من عربه و82% من سكان مدينة بغداد كما تشير الاحصائيات التي اجراها فريق عمل في نهاية الثمانينات)(2).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) اضافت حكومة عبد السلام بعد انقلابه على البعثيين سنة 1964م مواد في الدستور الموقت منها المادة 41 من قانون 1964 م تنص على ان رئيس الجمهورية يجب ان يكون مولودا في العراق من ابوين عراقيين من التبعية العثمانية ممن كان يسكن العراق منذ سنة 1900م (نجوى عن نقاش التطلع نحو السلطة ص 86)

(2) (المرجعية الدينية د. نجوى/ 129).

«صفحة 81»

(اما في عهد حزب البعث فقد بلغت سياسة التمييز الطائفي ومحاصرة الشيعة اوجها حين اعتمد النظام قانون الجنسية العراقية المشرع سنة 1924 زمن حكومة عبد المحسن السعدون(1) بتقسيم العراقيين حسب الجنسية الى فئتين:

فئة المواطن من الدرجة الاولى: تشير الى العراقي الذي يحمل الجنسية العثمانية او التبعية العثمانية قبل الاحتلال البريطاني ويعتبر مواطنا اصيلا وتشمل هذه الفئة كل سُنة العراق وقليل من شيعته.

فئة المواطن من الدرجة الثانية: تشير الى العراقي الذي يحمل الجنسية الايرانية قبل الاحتلال البريطاني ويطلق عليه اسم (التبعية) ولا يعتبر مواطنا اصيلا وتشمل هذه الفئة الكثير من شيعة العراق من العرب والكرد الفيلية، لقد سفر نظام البعث الالاف من المواطنين العراقيين الى إيران بحجة هذا القانون على الرغم من أن هؤلاء واباءهم قد ولدوا في العراق)(2).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) سنت حكومة عبد المحسن السعدون هذا القانون لما قام علماء الشيعة ضد مشروع المجلس النيابي الذي ضم اقلية شيعية مطالبين بمشاركتهم في الحكومة بما يتناسب وحجمهم وقدم السيد ابو الحسن الاصفهاني (رض) والشيخ محمد حسين النائيني (رض) والشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (رض) والشيخ مهدي الخالصي (رض) والسيد محمد الصدر (رض) والذي عاد لتوه من منفاه من السعدية مذكرة إلى الحكومة مطالبين بضرورة أن يشكل الشيعة على الاقل بنسبة نصف اعضاء هذا المجلس وقرروا مقاطعة الانتخابات وافتوا بحرمة الاشتراك فيها إن لم تستجب الحكومة لمطالبهم وتوقفت الانتخابات وبدلا من الاستجابة اقدمت الحكومة على نفي قسم من هؤلاء العلماء ولاحظت حكومة السعدون أن غالبية هؤلاء المعارضين يحملون التبعية الايرانية لذلك قامت بإضافة تعديل على قانون الهجرة بحيث يسفّر الرعايا الاجانب في حال قيامهم بنشاط ضد الحكومة العراقية واصدرت الحكومة سنة 1924م قانون الجنسية العراقية رقم 42 ليقسم العراقيون الى فئتين. المرجعية الدينية والعراق الجديد ص127-128).

(2) انظر د. نجوى صالح. (128-129).

«صفحة 82»

العراق في عهد الاحتلال الامريكي وقيام العراق العلماني الشيعي وحرية الشيعة في طقوسهم الدينية

اسقطت امريكا نظام البعث الحاكم واحتلت العراق من اجل أن تقطع الطريق على قيام جمهورية اسلامية في العراق موالية لإيران وتضمن استمرار علمانية العراق وموالاته للغرب وقيام حكم علماني بصيغة الاغلبية الشيعية التي تضم الاسلاميين والعلمانيين على السواء بإدارة بريمر ومجلس الحكم من وجوه المعارضة العراقية (بأغلبية شيعية نصف + 1) ثم تسليم السيادة الى العراق بعد وضع قانون اداري يضمن ذلك الإطار.

وقد كان بريمر يهدد الشيعة بشكل مبطن ومتكرر تحت وطأة الاحتلال أن لا يضيعوا فرصتهم كما ضيعوها سنة 1920م.

دور المرجعية الدينية العليا المعاصرة في النجف الأشرف في مواجهة الاحتلال الامريكي سلميا وقيام النظام الانتخابي في العراق الجديد

لم يتوقع أحد أن تنهض المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد علي السيستاني في النجف الأشرف لتؤسس مشروعا مستقلا في العراق في قبال المشروع الامريكي والمشروع الايراني الذي كان يطمح بنفوذ واسع في العراق.

وفيما يلي توضيح اهم ركائز مشروع المرجعية الدينية العليا في النجف اِلأشرف للعراق الجديد:

«صفحة 83»

 

مبدأ حفظ العراق من الإنفلات الأمني والحرب الأهلية والحفاظ على الممتلكات العامة للدولة.

(الوثيقة رقم 1، الوثيقة رقم 3) (رقم 9) (الوثيقة 32) (الوثيقة 44)) (وقد صدرت الفتوى في الوثيقة رقم(1) قبل اسبوع من سقوط النظام). فحرمت المرجعية التعامل مع السلاح المنهوب من مراكز الجيش واوجبت جمعه وارجاعه الى الجهة ذات الصلاحية سواء أوقع بيد أفراد أم بيد ميلشيات مسلحة (الوثيقة رقم 3) (الوثيقة رقم 88).

مبدأ المقاومة السلمية للاحتلال كإطار عام للحركة الرافضة للاحتلال (الوثيقة 21رقم 2) الوثيقة رقم 23جواب رقم 1) (وثيقة رقم 36 جواب رقم 1، 2) (وثيقة رقم 61).

مبدأ استبعاد قيام حكم ديني بنظام دولة ولاية الفقيه وإبعاد المرجعية والحوزة العلمية ورجال الدين عن المشاركة في الحكم (الوثيقة 22ج2) (نعم تبقى المرجعية تمارس الرقابة على الاداء الحكومي وتشير الى مكامن الخلل فيه كلما اقتضت الضرورة (الوثيقة رقم 88)، والتنبيه على دورهم الاساس هو التوجيه والارشاد (الوثيقة 24: ج4) (الوثيقة رقم 52) (الوثيقة رقم 5) (رقم 7).

مبدأ الاصرار على اجراء انتخابات مبكرة بمشاركة حقيقية للشعب لجمعية تأسيسية تكتب الدستور وتصوبه (الوثيقة رقم 14) وأوجبت المشاركة في الانتخابات على الذكور والاناث (الوثيقة رقم 72)

مبدأ تجريد سلطات الاحتلال من صلاحية تعيين اعضاء مجلس

«صفحة 84»

كتابة الدستور (الوثيقة 14) (الوثيقة رقم 23: ج 4) والتأكيد على أن الشرعية هي للحكومة التي تكون منبعثة عن ارادة الشعب العراقي بجميع طوائفه. (الوثيقة 19) (الوثيقة رقم 20)

مبدأ الثوابت الاسلامية في الدستور واحترام الهوية الثقافية الاسلامية باعتبار أن الاسلام دين اغلبية الشعب العراقي الى جانب مبدأ الشورى والتعددية والتداول السلمي للسلطة والمساواة بين ابناء البلد في الحقوق والواجبات وحماية حقوق الاقليات الدينية، (الوثيقة رقم 53 جواب رقم 7).

مبدأ التنبيه على أن اشد خطر يهدد مستقبل العراق الجديد هو طمس هويته الثقافية الاسلامية وحث الحوزة العلمية ورجال الدين على تثقيف الامة بالإسلام لمواجهته (رقم 13).

مبدأ المحافظة على اجهزة الدولة الجديدة وتقويتها والتعاون معها (الوثيقة 35) (36: ج 5) (40: ج 2).

مبدأ اعتماد حق أولياء المقتول بعد ثبوت الجريمة في المحاكم التي تعتمدها الدولة الجديدة، وشجب اخذ الثأر من دون المحاكمة الفردية (الوثيقة رقم11).

مبدأ عدم نشر التقارير التي كتبتها السلطات الامنية السابقة والمنظمات الحزبية المحلية التي تفضح المواطنين الذين كانوا يتعاملون مع اجهزة النظام السابق واوجب حفظها وجعلها تحت تصرف الجهات ذات الصلاحيات في الدولة الجديدة.

مبدا العلاقة الاخوية بين السنة والشيعة في العراق والتأكيد على

«صفحة 85»

وصية الشيعة بضبط النفس وعدم الانجرار وراء الاعمال الارهابية التي تستهدف اشعال نار الفتنة الطائفية (الوثيقة 86) (الوثيقة رقم 92)

ولم تكتف المرجعية العليا المتمثلة بالسيد السيستاني بإصدار الفتاوى في بيان معالم مشروع العراق الجديد بل فتحت بابها لاستقبال رموز المعارضة العراقية بكل تنوعها القومي والمذهبي والسياسي وشخصيات عالمية كممثلي الامم المتحدة لتوضيح المواقف الاساسية وبقيت مصرة على عدم استقبال سفير الاحتلال رغم طلبه اللقاء معه لعدة مرات (الوثيقة رقم 21جواب رقم 6) واستنفرت المرجعية طاقاتها عبر وكلائها ومعتمديها لتثقيف قطاعات الشعب العراقي المختلفة بفتاوى المرجعية بضرورة نزول الشعب العراقي رجالا ونساء وانتخاب الكفوء الامين ليمثلهم في البرلمان (الوثيقة رقم 72)(الوثيقة رقم 85).

«صفحة 86»

خلاصة مشروع السيد السيستاني:

هو مشروع يقوم على السلم والرِّفق بكل وسائله ومستوياته لبناء دولة تحكم دستورها الثوابت الدينية الاسلامية يكون فيها رجل الدين المرشد الناصح لأبنائها وليس الحاكم او الشريك في الحكم، دولة يكون تداول السلطة فيها سلميا، ويتم تشريع الدستور فيها عبر الجمعية التأسيسية التي ينتخبها الناس بملء ارادتهم.

وهذه هي (الاصالة) في تقدير الموقف المناسب في الوقت المناسب وبذلك وضع السيد السيستاني العراق الجديد بيد اهله يتحركون سلميا لبنائه عبر الانتخابات وتجربة الخطأ والصواب في تشخيص الكفوئين وهي الطريق الذي سلكته الشعوب المعاصرة وحققت به انجازات طيبة.

واحتفظ السيد السيستاني اضافة الى موقعه كرجل دين وظيفته الاساسية ترويج الدين والنصح للعراقيين والمؤمنين وعمل الخير لهم بكل ما وسعه جهده من خلال مؤسساته الخيريّة التي شكلت ظاهرة ملحوظة بالاضافة الى ذلك رصد مسار الحكم وكبريات مؤسساته وتوجيه النصيحة.

تقييم مشروع مرجعية السيد السيستاني للعراق

لابد لنا حين نريد تقييم مشروع مرجعية السيد السيستاني للعراق الجديد بعد سقوط نظام صدام من تناول مشروع الاحتلال الامريكي للعراق وهو اساسا محاولة غربية لمواجهة المشروع الايراني للعراق

«صفحة 87»

الامر الذي يتطلب بيان خلاصة موجزة عن كلى المشروعين ومن ثم العودة الى تقييم مشروع السيد السيستاني.

خلاصة عن المشروع الايراني للعراق:

حملت ايران بقيادة السيد الخميني (رض) في ابريل/1979م مشروعا اسلاميا لنفسها وسمَّت نفسها بالجمهورية الاسلامية اقامت ذلك على انقاض النظام الملكي العلماني الذي كان تحت النفوذ الامريكي وقام الغرب ولم يقعد لهذه الخسارة على يد عمامة سوداء تحمل شعار الاسلام لتعود به الى الحياة السياسية، وقد حاول الامريكان والغرب اسقاط التجربة الايرانية الاسلامية في مهدها بتكليف النظام الصدامي في العراق بشن حرب في 22/9/1980م نيابة عن انظمة الخليج التي كانت تشعر بالخطر لوجود شيعة تفاعلوا مع الثورة الايرانية بقيادة السيد الخميني (رض) وخرجت ايران من حرب الخليج الاولى وهي دولة عظمى في المنطقة تتصف بما يلي:

أولا: إنها تمتلك ثلاثة اصناف من المقاتلين الاول: الجيش الرسمي، الثاني: ما يعرف بحرس الثورة (سباه باسداران)، الثالث: القوى الشعبية (البسيج) وقد تميز الصنفان الأخيران بحماس ديني ليس له نظير في بقية جيوش العالم إذ استطاع السيد الخميني (رض) إن يربطهم بالمهدي المنتظر 7 ويبني قناعة خاصة لديهم في هذا الاتجاه.

ثانيا: إنها ذات إعلام إسلامي من خلال مسلسلاتها وافلامها حول الحرب وحول الأنبياء وقضايا أخرى ولا نبالغ حين نقول أنها

«صفحة 88»

احتلت الموقع الأول عالميا في كثير مما قدمته ونموذج ذلك مسلسل يوسف الصديق 7، ومسلسل أهل الكهف، ومسلسل الإمام علي 7 ومسلسل مريم العذراء 3و غيرها.

ثالثا: إنها تتبنى الدفاع عن العقائد الشيعية في قِبال الحملة الوهابية التي استمرت مدة قرنين من الزمن وانتجت سيلا من الكتب والمبلغين الايرانيين الذين يتكلمون العربية تمتلئ بهم مكة في موسم الحج والعمرة.

رابعا: إنها تحمل مشروعا فكريا هو مشروع التشيع لأهل البيت :وقد فاض من مدينة قم المشرّفة الى انحاء الدنيا واقبل الناس يتعلمون علوم آل محمد 9.

خامسا: إنها ملجأ لكثير من حركات المعارضة الاسلامية والقومية والوطنية وعلى راسها الحركات العراقية فقد تبنتها ايام حربها مع النظام الصدامي وقد ساهم افرادها وبخاصة الشيعة في القتال مع الايرانيين ضد النظام الصدامي لشعورهم أن الحرب فرصتهم الثمينة التي تعيدهم الى بلدهم ومن موقع البديل لحكم الطاغية فيه.

سادسا: إنها ذات نفوذ شعبي مؤسساتي في باكستان وليبيا وتونس ومصر واليمن والمنطقة الشرقية في السعودية والكويت والبحرين وفلسطين وسوريا ولبنان وقد تميز نفوذها في سوريا ولبنان بمستوى من النفوذ لا يضاهيه نفوذ اخر فقد كانت سوريا حليفة لها خلال سنوات الحرب ومن خلالها استطاعت ان تصنع في لبنان قوة شيعية مسلحة تحمل مشروع المقاومة لإسرائيل واستطاعت أن تدخل معها في

«صفحة 89»

حرب حقيقية ادهشت الكثيرين.

دفعت الحرب التي شنها صدام على إيران بأن تفكر إيران بشكل جدي بدعم المعارضة العراقية بمختلف اطيافها وتوظيفها في حربها مع صدام وافرزت تشكيلة المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق سنة 17/11/1982م، وكانت منظمة بدر الجناح العسكري له وكان الى جانبه معسكر الاهواز لتدريب مقاتلين عن طريق حزب الدعوة. وكان أبرز رموز المعارضة العراقية السيد محمد باقر الحكيم (رض) الذي تبنى العمل تحت راية ولاية الفقيه بكل ما اوتي من قوة.

وكان لإيران الى جانب قوات المعارضة جهازها الخاص من العراقيين الذين تطوعوا للعمل معهم لملاحقة أعضاء مجاهدي خلق داخل العراق وقد تبناها صدام هو الاخر لتوظيفها في حربه مع إيران.

خلاصة المشروع الايراني للعراق:

تبلور مشروع إيران الاسلامية للعراق منذ حرب الخليج الاولى التي فرضها النظام الصدامي على إيران منذ السنة الثانية للحرب واعدت له عدته من خلال العراقيين أنفسهم الذين هجرهم صدام سنة 1980 م في اوائل السبعينات ومن كل اطيافهم وهذا المشروع هو اقامة الجمهورية الاسلامية في العراق امتدادا للجمهورية الاسلامية في إيران وتحت قيادتها المتمثلة بالولي الفقيه السيد الخميني (رض) ثم السيد الخامنئي كانت ولادة المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق سنة 1982م كمؤسسة تعمل تحت شعار ولاية الفقيه.

«صفحة 90»

المخطط الامريكي الجديد بعد حرب الخليج الاولى لتحجيم نفوذ إيران في المنطقة:

أدركت امريكا وحلفاؤها أنها قد فشلت في مواجهتها العسكرية مع إيران وأنها خرجت قوية بالمكاسب التي ذكرناها انفا.

كما أدركت أن البديل لـصدام هم شيعة العراق والاكراد خاصة وأن إيران تدعمهم دعما مطلقا.

ولم يكن لديها الا معالجة ذلك واحتوائه بتدرج وكانت خطتها على ثلاث مراحل:

المرحلة الاولى:

بناء قواعد عسكرية جديدة في السعودية والخليج لمواجهة خطر إيران المتزايد ولا يتم ذلك إلا من خلال تحسيس الملوك والامراء العرب بخطورة صدام وجيشه ومن هنا اعطوا الضوء الاخضر لصدام ليغزو الكويت ثم استنجد الخليجيون بأمريكا للتخلص من الخطر الجديد عليهم وهكذا كانت حرب الخليج الثانية سنة 1991م التي حققت فيها أمريكا أهدافها كاملة:

1- تدمير الجيش الصدامي وأرجعت أمير الكويت وجربت أسلحة دمار شامل لم تستخدم سابقا وابقت النظام قويا في العراق في قبال المعارضة الشيعية.

2- بناء قواعد عسكرية جديدة في الكويت وبقية دول الخليج والسعودية.

«صفحة 91»

3- فك الحصار عن تجربة السادات في الصلح مع اسرائيل والتحاق الاردن وقطر بمشروع الصلح.

المرحلة الثانية:

إسقاط النظام الصدامي سنة 2003م تحت ذريعة انقاذ الشعب العراقي ومساعدة المعارضة العراقية التي استنجدت بأمريكا لتخليصها منه بعد أن تمادى النظام في قتل ابناء شعبه من الشيعة والاكراد بطريقة وحشية انتجت المقابر الجماعية.

المرحلة الثالثة:

العمل على تغيير نظام بشار الاسد في سوريا وتسليم الحكم للأكثرية السنية الموالية للسعودية والغرب وقد وضعوا اساس هذه المرحلة في مؤتمر الاستراتيجية المنعقد في الاردن سنة2003م.

مسار المشروع الانجلو-امريكي للعراق في مواجهة الشيعة وإيران منذ انقلاب عبد الرزاق النايف والداود

كان المخطط الانجلو- الامريكي للعراق قد بدأ منذ انقلاب 17/7/1968ومجيء عبد الرزاق النايف ومجيء البعثيين الثاني بهدف مواجهة الشيعة الذين تزايد نشاطهم واخذ حجما كبيرا وتخوفت بريطانيا منه كثيرا، ولم يكن لديهم غير حزب البعث للمواجهة وقد اثبت هذا الحزب كفاءة منقطعة النظير وبخاصة حين تبوأ القيادة صدام

«صفحة 92»

حسين لتحقيق امرين:

الأول: مواجهة الشيعة في العراق.

الثاني: تطويق نهضة السيد الخميني (رض) في إيران، باعتقاد أن إيران الجديدة انذاك ضعيفة فكانت سنة 1979م هي سنة بروز صدام قائدا للحزب وللدولة ومن ثم تورطه في شن الحرب على إيران.

ازداد تخوف الغرب من اتساع نفوذ الثورة الاسلامية وبخاصة بعد احتضان إيران للمعارضة الشيعية وبروز وجوه سياسية عراقية عريقة كان أبرزهم السيد محمد باقر الحكيم (رض) ابن المرجع الكبير الراحل السيد محسن الحكيم (رض).

كانت المعارضة العراقية تعول على الحرب كثيرا لإسقاط نظام صدام ثم تغيرت استراتيجيتها بعد الحرب من المشاركة العسكرية مع الايرانيين الى استئناف العمل السياسي لإسقاط النظام والانفتاح على الغرب.

(اما صدام فقد خرج من الحرب سنة 1988م وهو مرهق بالديون ولكنه يمتلك اقوى جيش في المنطقة وزادت الكويت من انتاجها النفطي عن عمد في اعقاب الحرب مما قلل ذلك اسعار النفط الدولية مما تسبب في المزيد من تدهور الاقتصاد العراقي وهدد صدام الكويت لتخفض انتاجها من النفط او يقوم باحتلالها وانهارت المفاوضات وفي يوم 2/8/1990م، بدأ صدام بغزو الكويت، وقامت حرب الخليج الثانية بقيادة قوات التحالف 17/2/1991م فيما عرف بعملية عاصفة الصحراء او تحرير الكويت.

«صفحة 93»

(احرق الجيش العراقي في اواخر شهر شباط 1991م ما يقارب 1037 بئر نفطي في الكويت وذلك عن طريق تفجيرها مما ادى الى احتراق اكثر من 727 بئر نفطي مسببا غيمة سوداء غطت سماء الكويت والدول المجاورة له والدول المطلة على المحيط الهندي استمرت مدة ثمانية اشهر ووصلت اثار الدخان الى اليونان غربا والصين شرقا بل وصلت اثار السحابة الدخانية الى الولايات المتحدة الامريكية وقد تمت السيطرة على جميع الابار المحترقة خلال 240 يوما وذلك بمشاركة 27 فريقا دوليا متخصصا في اطفاء الحرائق بمشاركة عشرة الاف عامل من 37 دولة تم اطفاء اخر بئر في 6/11/1991م، خسرت الكويت نتيجة النفط المحروق ما يوازي استهلاك العالم للنفط مدة ثلاثة اشهر في تلك الفترة، وخسرت الكويت 3%من احتياطي النفط لديها وكانت كلفة عمليات اطفاء الابار المشتعلة ما يقارب 2. 2 مليار دولار، تم انتاج فيلم عن حرائق النفط الكويتية عرف بحرائق الكويت).

قامت الانتفاضة العراقية سنة 1991م وازعج الامريكان قوة الاحتواء الايراني لها من خلال الصور المرفوعة فعملوا على اخمادها من خلال سماح قائد القوات الامريكية نورمان شوارز كوف لقيادات الجيش العراقي باستعمال المروحيات بكثافة لإخماد الانتفاضة.

ونزح الاكراد من الشمال بالملايين نحو الحدود العراقية مع إيران وتركيا.

(ونتج عن حرب الخليج الثانية تدمير بنية العراق التحتية وجيشه وحرسه الجمهوري الذي كان يعد من اقوى جيوش المنطقة ثم فرض

«صفحة 94»

عزلة جديدة على العراق اثر قرار هيئة الامم المتحدة بفرض عقوبات اقتصادية خانقة استمرت ثلاثة عشر عاما، لقد نتج عن الحرب الجوية تدمير 96% من مولدات الطاقة الكهربائية واعادت مستويات انتاج الكهرباء في العراق لما قبل عام 1920م. وكان للحصار تأثير كبير شمل جميع جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية وصارت نسبة التضخم الاقتصادي (ارتفاع مستوى الاسعار)(انخفاض قيمة العملة مقابل اسعار السلع والحاجات بنسبة 2400%، وادى الحصار الى هجرة اكثر من ثلاث وعشرين الف طبيب وباحث ومهندس عراقي اثر انخفاض معدلات اجر الفرد الى اكثر من النصف).

ونتج عن غزو صدام للكويت قرار الامم المتحدة رقم 661 صدر في 6/8/1990م الذي يقضي بعقوبات اقتصادية خانقة على العراق لتجبر قيادته على الانسحاب الفوري من الكويت، استمر الحصار قرابة ثلاثة عشرة سنة انتهى بسقوط نظام حزب البعث سنة 2003م، ومات مليون ونصف طفل نتيجة الجوع ونقص الدواء واصبح العراق بعد هذا الحصار من اكثر دول المنطقة تأخرا وبخاصة بعد السنوات التي تلت حرب الخليج الثانية حيث دمرت بنيته التحتية من مصانع ومصافي ومحطات توليد ومحطات المياه والمجاري والتي عاد بها الى حقب ما قبل الصناعة كما قال جيمس بيكر وزير الخارجية الامريكي في وقتها.

ادت فترة الحصار 1990م-2003م الى هجرة أكثر من مليونين عراقي الى أكثر من عشرين دولة أبرزها بريطانيا ودول أوروبية

«صفحة 95»

وامريكا، وفي السبعينات والثمانينات كان صدام قد هجر الالاف الى إيران بحجة التبعية وعوائل غير مرغوب فيها كلهم من الشيعة من النجف الأشرف وكربلاء المقدسة وبغداد وغيرها، هذا الى جانب الفارين ببدنهم من ملاحقة النظام منذ اواخر الستينات والسبعينات والثمانينات والتسعينات.

شكلت هذه الاعداد الهائلة مادة المعارضة العراقية وقياداتها في الخارج على محورين:

الاول: إيران وقد اصبحت محورا للمعارضة العراقية الشيعية والكردية وقد احتضنتها ودعمتها بكل ما تستطيع ووظفتها في معركتها مع النظام العراقي سواء أ في أيام الحرب أم بعدها.

الثاني:سوريا والغرب الذي أصبح محورا للمعارضة العلمانية بكل اطيافها وقد وجد الغرب فيها بديلا لنظام صدام على المنهج الغربي نفسه وكانت سوريا تدعم بحدود ما تستفيد ايضا، وبعد انتهاء الحرب التحق بالغرب عدد من الاسلاميين الشيعة الى دول الغرب وأصبحوا موضع اهتمامه ليكونوا بديلا عن الموالين لإيران.

بعد ايقاف الحرب وبقاء صدام بالحكم انفتحت المعارضة الشيعية في إيران على الغرب بقيادة المجلس الاعلى ورئيسه السيد محمد باقر الحكيم (رض) واستجاب الغرب لهذا الانفتاح فهو يطمع باحتوائها ومنافسة الايرانيين على التأثير عليهم ليسهل عليه استبدال صدام بهم بصفتهم الاغلبية المقهورة التي لا بد من فسح المجال لها وتغيير معادلة حكم الاقلية للأكثرية.

«صفحة 96»

المشروع الامريكي للعراق كان يريد عراقا علمانيا شيعيا مواليا للغرب في سياساته ومناهجه.

في قبال المشروع الايراني الذي كان يريد : عراقا اسلاميا شيعيا مواليا لإيران الاسلامية تحت قيادة الولي الفقيه.

وكان أمام المعارضة الشيعية الاسلامية الموجودة في إيران أحد خيارين:

الخيار الاول: رفض المشروع الامريكي تماما وتبني المشروع الايراني الذي خسر القضية الاساسية في الحرب وهي اسقاط النظام وتسليمه للمعارضة الشيعية الموالية.

الخيار الثاني: الانفتاح على المشروع الامريكي جزئيا بالتنازل عن مشروع اقامة الدولة الاسلامية في العراق تحت شعار ولاية الفقيه والاكتفاء باسقاط النظام بوصفها المرحلة الاولى التي تلتقي عليها كل أطراف المعارضة ويوافقها الغرب عليها.

ولم يكن امام المعارضة الشيعية في محنتها ومحنة شعبها في سنوات الحصار العصيبة ووحشية النظام الا الخيار الثاني وهو خيار لم تكن الديبلوماسية الايرانية بعيدة عنه الى جانب شعارهم (صدام لنا ضعيف خير لنا منه قوي).

«صفحة 97»

خلاصة المشروع الامريكي للعراق

لم يكن تشخيصنا للمشروع الامريكي للعراق وركيزتهم فيه الاكراد /وهم حلفاؤهم في ذلك(1) / والحركات العلمانية (2)بأن يحافَظ على علمانيته وغربيته في مناهجه التربوية على الرغم من اسلامية المعارضة الشيعية وقاعدتها وشعبيتها العريضة مجرد استنتاج بل هو صريح أدبياتهم.

وهو ايضا صريح كلام بريمر فقد قال:

(وكان الاكراد يخشون دائما من تأثير المرجعية في العراق الجديد)(3) (وبقيت المصادقة على الدستور القضية الاصعب، كرر الاكراد قلقهم بشأن الدستور الدائم الذي قد تكتبه العمائم السوداء)(4).

وهو ايضا صريح كلام الاخضر الابراهيمي:

(يجب الا يدير اصحاب العمائم السوداء الحكومة العراقية المؤقتة)(5).

وكان يؤكد بريمر ايضا بصراحة:

(ان وزارة التربية والداخلية يجب ان تبقى خطوطا حمراء على الاسلاميين) (6).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) مذكرات بريمر ص386.

(2) كان الانجليز حريصين على اضافة ممثل الحزب الشيوعي الى مجلس الحكم (بريمر 126).

(3) مذكرات بريمر ص370.

(4) نفسه ص374.

(5) نفسه ص356.

(6) استلم وزارة الداخلية المهندس صولاغ عضو الشورى المركزية للمجلس الاعلى. واستلم وزارة التربية الدكتور حسن السوداني وبعده الدكتور خضير الخزاعي. وكلام بريمر يفسر لنا كيف ان هؤلاء حين استلموا لم يستطيعوا ان يحدثوا تغييرا جوهريا في المناهج او في السياسة الداخلية، مذكرات بريمر ص194.

«صفحة 98»

وقد حرص بريمر ايضا ان تضاف مادة تخص مبادئ الديمقراطية المنصوص عليها في الدستور بان لا تسن قوانين تخالفها فطلب من بعض اعضاء مجلس الحكم ان يطرحها للتصويت وطلب من مجلس الحكم الموافقة عليها (ص 379)(1).

وحين تمت الموافقة عليها قال بريمر:

(لقد اثمر رهاننا الخطر في كسب جولة مهمة لصالح عراق علماني) (ص 387) (2).

مشروع السيد السيستاني في نظر السياسيين والكتاب السياسيين المعاصرين

قوبل مشروع السيد السيستاني للعراق من قبل رجال السياسة العالمية فضلا عن اغلب رجال السياسة العراقية على تنوعهم الايديولوجي والمذهبي ليس فقط بموافقته بالراي مائة بالمائة بل بالدهشة والاعجاب وقد اضطرت معه امريكا الى الاستجابة على الرغم من محاولات الالتفاف عليه في اكثر من مرة، كما دعت إيران

ـــــــــــــــــــــــ

(1) قال بريمر ص 377 (اقترحت على محسن رئيس المجلس آنذاك ان يدعو الى استراحة ثم اخذت الربيعي جانبا لأوصيه بان يقترح اضافة المبادئ الدمقراطية الى نص الاسلام فوافق وهكذا عندما عاد مجلس الحكم الى الاجتماع قبل منتصف الليل اشرت على محسن ان يدعو الربيعي الى الكلام. القى الدكتور الربيعي خطبة بليغة وقال (انه سمع الاخوة يتحدثون عن المادة السابعة وانه لاحظ على وجه الخصوص الرغبة في موازنة الإشارة الى معتقدات الاسلام بإشارة الى مبادئ الديمقراطية واقترح تعديل النص بحيث لا يمكن سن قانون يتناقض مع المعتقدات العامة للإسلام او مبادئ الدمقراطية او الحقوق الواردة في الفصل الثاني من القانون) قال بريمر طلبت الحديث لأول مرة في هذا الاجتماع الماراتوني وبعد تهنئة المجلس على جديته في بحث القضية الحساسة حدثتهم على تبني التعديل الذي طرحه الربيعي تجاوزنا أسوأ مرحلة)

(2) مذكرات بريمر. (عام قضيته في العراق السفير بريمر) 2006م بيروت.

«صفحة 99»

اتباعها من خلال توجيهات الولي الفقيه الى الانضواء تحت راية السيد السيستاني مع احتفاظهم بمشروعهم وحركتهم فيه سرا.

قال مار شليمون وردوني في 24/10/2008م: لقد أصغى سماحة السيد السيستاني لنا بكل رحابة صدر لأنه رجل محبوب وهادئ يخشى الله.

وقال النوفلي(1): أن السيستاني خيمة لجميع العراقيين وهو الاخ الاكبر طرحنا عليه همومنا نشكر تقديمه الملاحظات ونطلب من السياسيين أن يأخذوا بملاحظاته حتى يبعدوا الاذى عن العراق والعراقيين.

وقال عبد الرحمن الراشد اعلامي سعودي: آية الله السيستاني ليس فقط اهم مراجع الشيعية بل في مقدمة دعاة الاعتدال والتعايش وكان صمام الامان في العراق طوال السنوات الست الخطرة الماضية وحال بحكمته دون انزلاق العراقيين في وحول الفتنة الطائفية والحرب الاهلية (2).

وكتب نعوم شومسكي (3): كان نجاح انتخابات كانون الثاني الماضي تتويجا مشرفا لسياسة اللاعنف والتي اصبح اية الله السيد علي السيستاني رمزا لها وقلة من المراقبين الاكفاء قد يخالفون محرري الفايننشال تايمز الراي والذين كتبوا في اذار الفائت ان السبب في

ـــــــــــــــــــــــ

(1) اعلامي سعودي يكتب في جريدة الشرق الاوسط صاحب شركة ORTV. حصل على لقب الاعلامي العربي الاكثر تاثيرا ونفوذا في المنطقة العربية والعالم حسب تصنيف مجلة ارابيان بيزنيس للعام 2006م

(2) جريدة الشر ق الاوسط 21/1/2010م.

(3) استاذ جامعي في اللغويات في معهد ما ساتشوستس للتكنولوجيا وناشط سياسي معروف بمناهضته للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

«صفحة 100»

قيام الانتخابات كان اصرار اية الله العظمى السيد علي السيستاني على الوقوف في وجه ثلاث محاولات قام بها الاحتلال الامريكي لتأجيل هذه الانتخابات او الغائها)(1).

وكتب توماس فريدمان (2): مع اقترابنا من موسم منح جائزة نوبل للسلام اريد ان ارشح زعيم الشيعة الروحي في العراق اية الله العظمى علي السيستاني الذي اصر على اجراء انتخابات مباشرة على مستوى العراق ككل ورفض الاقتراح الامريكي الاحمق بإجراء مؤتمرات شعبية محلية… وهو الذي امر الشيعة بعدم الانتقام لمساعي البعثيين والاصوليين المتطرفين (الذين كان يهجمون على المساجد الشيعية ويرتكبون القتل الجماعي ضد الشيعة) بدفع البلد الى حرب اهلية… وبقيامه بذلك ساعد على منح الشرعية لسلطة الشعب في منطقة لم تسمح يوما بشيء كهذا… اما الشيء الثالث الذي قام به السيستاني والاكثر اهمية فهو قوله: يجب ان يؤثر الاسلام على السياسة والدستور وعلى رجال الدين ألا يحكموا. . . كيف يمكن لرجل بهذا الحس وبهذه الحكمة ان يظهر من وسط حطام العراق الذي سببه صدام حسين انا لن اعرف ذلك ابدا)(3).

وقال فؤاد معصوم (4): أن هذا الرجل العظيم أثبت بأنه أكثر عراقية من أي شخص آخر وأنه يعمل لصالح العراق وارشاداته جميعا تصب من اجل حفظ وحدة العراق وتقدمه واستقراره)(5).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) خليج تايمز (Khaleej Times). 6/1/2006م.

(2) خليج تايمز (Khaleej Times). 6/1/2006م.

(3) الشرق الاوسط 21/3/2005م.

(4) عضو التحالف الكردستاني، ورئيس الجمهورية العراقية حاليا.

(5) السيد السيستاني مرجعية الانسانية والعيش المشترك ص 428.

«صفحة 101»

وقالت مادلين اولبرايت (1): خلافا لرجال الدين في ايران الذين يصرون على ممارسة السلطة السياسية ينتمي السيستاني الزاهد الى التراث الشيعي السائد الذي يبقى فيه رجال الدين بمنأى عن الحياة العامة الروتينية مع أنهم يحتفظون بحق استعمال سلطتهم في الاوقات الحاسمة. فمنذ سقوط بغداد ادى السيستاني دوره بشكل خلاق. وبدلا من المواجهة العسكرية توصل السيستاني الى طريقة تجعل المحتلين يعملون لصالحه. ففي سنة 2003 م عندما كشفت الولايات المتحدة النقاب عن خطة متعددة المراحل للعراق تقضي باختيار جمعية وطنية ووضع مشروع دستور تصدى لها السيستاني لا لأنها ديمقراطية بل لأنها ليست ديمقراطية بقدر كاف فقد كان الامريكيون يريدون عملية خاضعة للسيطرة تضع القواعد قبل اجراء الانتخابات ورأى السيستاني أن قيام ممثلين غير منتخبين بوضع مسودة الدستور امر غير مشروع واصر على أن تتم الانتخابات اولا وبعد محاولة تجاهل مطلبه في البداية ثم بعد الفشل في التوصل الى تسوية لم يكن امام المسؤولين الامريكيين بالنظر الى كل حديثهم عن الديمقراطية الا الرضوخ (2).

وقال غسان سلامة(3): كان هاجس السيد علي السيستاني منذ اليوم الاول للاحتلال بأن يكون هناك دستور. . . صدقني عندما كنا نتحدث مع بريمر حول دستور كان يضحك، عارف بلد لافيه امن ولا فيه كهرباء ولا فيه بنزين ولا فيه كذا ولا فيه حتى من يمثل العراقيين.

ـــــــــــــــــــــــ

(1) اسمها ماري آنا كوربولوفا وهي اول امرأة تتسلم منصب وزيرة الخارجية في الولايات المتحدة الاميركية تنتمي الى الحزب الديمقراطي وظلت في منصبها حتى يناير 2010 م.

(2) كتاب الجبروت والجبار تأملات في السلطة والدين والشؤون الدولية ص 161-162 الدار العربية للعلوم.

(3) وزير الثقافة اللبناني الاسبق على قناة الجزيرة مع المذيع سامي كليب بتاريخ 14/1/2006م.

«صفحة 102»

عندما نتحدث مع العراقيين لم يكن احد يذكر الدستور. ذهبنا الى السيد علي السيستاني وكنت في تلك المرة مع سيرجيو فقال لنا بالعربية: انا اريد دستور هذا مطلبي الوحيد ولكن اريد دستور يكتبه عراقيون منتخبون من الشعب، هذا امر كان باطل بالنسبة للأمريكان كان هناك عدة دساتير مكتوبة كان هناك مكتب في واشنطون اخذا مالا طائلا من الاميركيين وكتب دستورا للعراق. . . جاء السيستاني قال لا. وحين اجابه (سيرجيو)(1) من قبل عراقيين طبعا هذا أفضل فترجم للسيستاني (من قبل عراقيين) فثارت ثائرته قال: انا لم اقل (من قبل عراقيين) بل (من قبل عراقيين منتخبين).

وقال الاخضر الابراهيمي: في تصريحه في ختام لقائه بالسيد السيستاني يوم السبت 21/12/1424هـ الموافق 13/2/2004م (إن السيستاني محق في اجراء الانتخابات ونحن نوافقه الراي لأن الانتخابات هي الوسيلة الانسب لحل مشكلة الشعب العراقي. . . وقال جئت من اجل الاطلاع على راي السيستاني حول مسالة الانتخابات. . . وقال إن السيد السيستاني ما زال مصرا على موقفه ونحن معه في هذا الراي مائة في المائة لأن الانتخابات هي الطريقة الوحيدة لإخراج العراق من محنته ومن النفق المظلم)(2).

وكتب ربيع نادر(3): في مراجعة رحلة السنوات التسع يقول

ـــــــــــــــــــــــ

(1) رئيس بعثة الامم المتحدة برازيلي اغتيل بتفجير المقر في بغداد في 19/8/2003م. وقد عبر عنه الشهيد السيد محمد باقر الحكيم (رض) إنه من أفضل اصدقاء الشعب العراقي فقد سعى بكل جهوده وتمكن من دفع الامور باتجاه انهاء الاحتلال كما سعى بكل جهده من اجل أن تاخذ الامم المتحدة دورا رئيسيا في الاوضاع العامة في العراق (الجمعة الثالثة عشرة الخطبة الثانية 22/8/2003 م.

(2) الشرق الاوسط 13/2/2004م.

(3) مجلة الاسبوعية3 /6/2012م.

«صفحة 103»

النائب حبيب الطرفي: إن المرجعية في النجف الاشرف كان لها دور واضح واساسي في تشكيل العملية السياسية واجراء استفتاء شعبي على الدستور.. مرجعية النجف هي صمام الامان للعملية السياسية باعتراف الجميع فالطيف السياسي العراقي الذي يتكون بشكل رئيس من شيعي وسني وكردي ومكونات اخرى لم يجمع على شيء كإجماعه على أن للمرجعية في النجف دورا في تقريب وجهات النظر ومنع الانهيارات.

كتب حارث الحسن(1): (الى حد كبير كان المرجع السيستاني قد لعب الدور الابرز في صياغة عراق ما بعد صدام رغم أنه كان الاقل كلاما بين اللاعبين العراقيين وغير العراقيين. . . سألته (الاسوشيتد برس) بعد ايام قليلة من دخول القوات الامريكية الى بغداد عن رؤيته لمستقبل العراق كانت اجابته التي لم تتغير ابدا هي: انتخابات جمعية تأسيسية تضع دستورا يكتبه العراقيون ونقل السلطة الى حكومة عراقية منتخبة. فقد شكل السيستاني للأمريكيين مشكلة وحلا في نفس الوقت فهو خلافا لكل من احاط بهم من العراقيين كان وحده يمتلك الشرعية والقوة لإحداث تغيير بالوضع او طمأنته ولا يحتاج الامر لأكثر من فتوى بسطور قليلة. . . كانوا بحاجة الى قوة من هذا النوع قادرة على ضبط الجمهور المؤدلج في معظمه ضد وجودهم والأهم من ذلك كانوا يخشون من استفزاز تلك القوة ودفعها الى معسكر الرافضين لمنطق العملية السياسية في ظل الاحتلال كانوا يعلمون جيدا أن انضمام التيار الحوزوي المحافظ الى الحركة الصدرية المتحمسة في وقت كان الشارع

ـــــــــــــــــــــــ

(1) كاتب عراقي /البديل العراقي الاحد 4/11/2011م.

«صفحة 104»

السني وقواه الاجتماعية مأ سورين بفكرة المقاومة يعني فقدان السيطرة على العراق) (1). وكتب اسحاق نقاش الاستاذ في جامعة برانديز الاميركية: (إن السيستاني يمثل المدرسة الاهدأ (quietist school) في الفكر الاسلامي داخل التشيع. . . لقد كشف السيستاني عن براكماتية وذرائعية في التعامل مع الوجود الامريكي في العراق حاثا الشيعة على عدم رفع السلاح ضد المحتلين (2) فكان نهوضه (اي نهوض السيد السيستاني) و ارتفاع نجمه كصاحب النفوذ الاول وصاحب الصوت الاخلاقي الاعلى في العراق والاكثر وضوحا في الهدنة (truce) التي كان فيها وسيطا في شهر اب 2004م وذلك اثناء عودته الدراماتيكية للعراق بعد رحلته العلاجية الطبية في لندن تلك الهدنة التي انهت ثلاثة اسابيع من القتال حول ضريح الامام علي 7 في النجف الأشرف بين قوات المارينز الامريكية والمتمردين التابعين لمقتدى الصدر والتي تم خلالها تفادي هجوما وشيكا على الضريح وكذلك وفي عدة مناسبات بين عامي 2003-2004م اصطدم السيستاني او وقف ضد خطط بريمر الذي كان في قمة هرم الاداريين الامريكان العاملين في العراق وفي حزيران 2003م أصدر السيستاني حكما منع بموجبه تعيين عناصر او اشخاص لكتابة الدستور وجعل ذلك حصريا بانتخابهم من قبل

ـــــــــــــــــــــــ

(1) السيد السيستاني مرجعية الانسانية والعيش المشترك 185.

(2) كان المجتمع الايراني في زمن السيد الخميني (رض) بحاجة الى تحريره من النفوذ الامريكي ومن نفوذ الشاه صنيعة الامريكان لينطلق كمجتمع يتكامل في ظل الاسلام برواية اهل البيت (ع) اما المجتمع العراقي فقد كان بحاجة الى تحريره من نظام حكم الاقلية للاكثرية التي انتجت تسليط صدام واسرته المدعومين من امريكا على الشعب العراقي ليعيش اجواء الاختيار الحر في الانتخابات ثم مقاومة الاحتلال سلميا وقد حقق كل موقف اهدافه بوضوح.

«صفحة 105»

ابناء الشعب العراقي. هذه الحركة وجهت ضربة الى الخطة الامريكية التي كادت تفضي بل تدعو للتعجيل بإصدار دستور جديد للعراق وفي تشرين الثاني من العام المذكور وعندما كشف بريمر النقاب عن خطة لانتخاب جمعية وطنية انتقالية من خلال مؤتمر عام يدعو له اصر السيستاني على انتخابات حرة مباشرة مجبرا الامريكان على الغاء هذه الخطة، كما عارض السيستاني موضوع الدستور المؤقت(قانون الادارة الانتقالية) الموقع من قبل مجلس الحكم العراقي في آذار 2004م مؤكدا بأن الجمعية الانتقالية يجب ألّا تقيد بأية وثيقة مكتوبة من قبل هيئة يتم تعيينها تحت الاحتلال وكانت نتيجة هذا الاعتراض هو ابطال موضوع الدستور المؤقت. بهذه الاجراءات استطاع السيستاني اشغال صناع السياسة الامريكية غير المكترثين في جدل ساخن حول معنى الديمقراطية التي يريدون تطبيقها في العراق وكما تبين فيما بعد كان نفوذه او ضربته هذه قد غيرت بالصميم جوهر المخططات الامريكية في العراق آلت بالنتيجة الى تحويل القرار السيادي الى حكومة عراقية مؤقتة في حزيران 2004 م والتي كان السيستاني قد منحها ثقة مشروطة. . . وعلى الرغم من أن السيستاني لديه رؤية خاصة عما ينبغي أن تنطوي عليه الحكومة الاسلامية الا أنه لم يكن ملهما او متأثرا بالخميني لقد مثل استاذه ابو القاسم الخوئي الذي توفي في عام 1992م حيث تقبل حقيقة واقعية الدولة الحديثة التي يقودها السياسيون العاديون. . . كانت اراء السيستاني تقترب من اداءات ورؤى محمد حسين النائيني مؤلف كتاب (تنبيه الامة وتنزيه الملة) المطبوع في النجف عام 1909م فرؤية السيستاني مثل رؤية النائيني تقوم على تأكيد مسؤولية الحكومة وموثوقيتها وحمايتها للإسلام. . . أنه من الصعب التكهن بالضبط

«صفحة 106»

الى اين يريد السيستاني الذهاب بالتشيع لكنه يبدو مصمما على تحاشي المطبات والمآزق. . .)(1).

وقال ايضا: (الشخصية المحركة التي كانت تقف وراء الانتخابات في 30 يناير /2005 م هو علي السيستاني الذي اظهر حنكة قيادية مشهود بها في كبح كافة المحاولات داخل العراق وخارجه والتي كانت تدعو الى تأجيل الانتخابات، واظهر كذلك حكمة قيادية في تعبئة الشيعة وباقي العراقيين للمشاركة في العملية السياسية في الشهور التي قادت الى الانتخابات استطاع السيستاني أن يتربع على سدة الدور ويتصدر الواجهة كمحرض ومتعهد بحفظ المصالح السياسية للشيعة وكانه الزعيم الوطني العراقي (الاوحد) لقد عمل الرجل على تجسير الفجوات وردم الهوى بين المجاميع العراقية. . . فقد دعا في فتاواه واحكامه الى انتخابات حرة وشفافة معتبرا التصويت واجبا على جميع العراقيين كما شدد بأن المرأة المتزوجة ليس واجبا عليها ان تصوت لنفس القائمة التي يفضلها زوجها وإنما عليها أن تدلي برايها وفق ضميرها وقناعتها ومعتقداتها) (2).

ـــــــــــــــــــــــ

(1) الوصول الى السلطة اسحاق نقاش 32-35. /2012م.

(2) الوصول الى السلطة 288.

«صفحة 107»

«صفحة 108»

«صفحة 109»

«صفحة 110»

«صفحة 111»

«صفحة 112»

«صفحة 113»

«صفحة 114»

«صفحة 115»

«صفحة 116»

«صفحة 117»

«صفحة 118»

«صفحة 119»

«صفحة 120»

«صفحة 121»

«صفحة 122»

«صفحة 123»

«صفحة 124»

«صفحة 125»

«صفحة 126»

«صفحة 127»

«صفحة 128»

 

عدد الزوار: 328

معلومات الاصدار

الناشر: مركز فجر عاشوراء الثقافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *